رياضة الهجن في الربع الخالي موروث عريق واستثمار  مُربح
آخر تحديث GMT 19:50:59
المغرب اليوم -

رياضة الهجن في الربع الخالي موروث عريق واستثمار مُربح

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - رياضة الهجن في الربع الخالي موروث عريق واستثمار  مُربح

رياضة الهجن
القاهرة – محمد عبد المحسن

تطورت رياضة الهجن في محافظة شرورة، وبخاصة وسط الربع الخالي، لتصبح رياضة تمارس وفق آلية تنظيمية تتسق مع لائحة مسابقات رياضات الهجن المعتمدة و اشتهرت برياضة الهجن, قبائل صحراء الربع الخالي، بخاصة وأنها كانت بمثابة تدريبات وتهيئة الهجن للاعتماد عليها في الحروب قديمًا وتعدّ رياضة سباق الهجن من الرياضات القديمة التي بدأت مع بزوغ العلاقة بين الإنسان والبعير، إذ تشير كتب التاريخ الموثقة لهذا النشاط أنه بدأ قبل الألف الثاني قبل الميلاد، حيث نشأت الإبل في منطقة الصحراء العربية وصحراء الجزيرة العربية، التي بدأت منذ نحو 900 عامًا قبل الميلاد، واستخدمت الإبل آنذاك في الحروب ونقل البضائع والإنسان في الجزيرة العربية، ومعظم أنحاء شمال أفريقيا، في حين حافظ الرومان على فيلق من المحاربين الإبل للدوريات على حافة الصحراء في ذلك الزمان، إلا أنه حتى الفتح الإسلامي لشمال أفريقيا، أصبحت هذه الإبل شائعة.

عُرف عن "الإبل" ملاءمتها تمامًا للرحلات الصحراوية الطويلة، ولقدرتها على تحمل البضائع مهما بلغ حجمها، وللمرة الأولى سمح بذلك في التجارة على الصحراء الكبرى و جرى شحن الإبل الستة الأولى من تينيريفي إلى أديلايد في أستراليا في العام 1840م، ، وكان المستكشف جون هوروكس واحدًا من أوائل الناس الذين استخدموا استخدام الجمال في جولاته الاستكشافية في المناطق الداخلية القاحلة من أستراليا خلال 1840م.

وتتميز "الإبل" بالإضافة إلى قدرتها على التحمل، بالصبر والسرعة التي قد تصل إلى 60 - 65 كم/ الساعة، بسباقات قصيرة، فيما يمكنها المحافظة على مستوى سرعة 40 كم / الساعة. وتمارس رياضة سباق الهجن عادةً في الدول التي يمثل فيها "البعير" جزءً أساسيًا في حياة أفراد مجتمعاتها، مثل المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة الأردنية الهاشمية، وجمهورية مصر العربية، وكذلك في بلدان عربية أخرى على غرار ليبيا والجزائر والبحرين وعمان، وأيضًا في الدول في أوساط وجنوب وشرق قارة آسيا، مثل الهند وباكستان وبعض أقاليم الصين ومنغوليا وأستراليا.

و كانت تقام سباقات الهجن في المواسم ذات أجواء مناسبة، وتتولى القبائل والأسر تنظيمها، بخاصة القبائل والعائلات المهتمة بتربية "الإبل" للاستفادة منها في أغراضًا عدةً، تقف على رأسها التجارة، والتفاخر والمفاخرة بها في المناسبات الاجتماعية كالأعياد، إلى جانب اتخاذها مطايا في السباقات.

و اعتمد الجيش السعودي على "الإبل" في الكثير من المعارك، على المستوى المحلي، فمنذ تأسيس المملكة التي خاضها الجيش لتوحيد البلاد، بخاصة مع ما اتصف به هذا الحيوان من صفات ميزته عن غيره من الحيوانات، ويكفيه في هذا الصدد أن دعا الله عباده إلى التفكر في خلق "الإبل"، قال تعالى : "أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت".

ويعتني أهل هذه البلاد بالبعير، من منطلق الوفاء له على كريم عطاءه، فهو الذي استفادوا منه وفي مختلف الشؤون والظروف، وهم بدورهم قوم كرم وأصحاب مبادئ وقيم حميدة ورصينة، وطالما سطروا معاني الوفاء والثناء بصورٍ مختلفة وعديدة، لذا كان للمملكة في هذا الصدد الكثير من المبادرات ذات العلاقة بالعناية والاهتمام لـ "الإبل"، ومنها دعم رياضة الهجن التي تأسست منذ وقت مبكر، وأسهمت منذ العام 1393هـ (1974م) في تطوير هذا سباقات الهجن، ليحتل مكانة بارزة على مستوى السباقات في العالم.

 

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رياضة الهجن في الربع الخالي موروث عريق واستثمار  مُربح رياضة الهجن في الربع الخالي موروث عريق واستثمار  مُربح



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رياضة الهجن في الربع الخالي موروث عريق واستثمار  مُربح رياضة الهجن في الربع الخالي موروث عريق واستثمار  مُربح



ارتدت بدلةً مِن التويد مِن مجموعة "شانيل" لربيع 2017

نايتلي تلفت الأنظار ببدلةً مِن التويد مِن "شانيل"

لندن - المغرب اليوم
تميّزت الممثلة البريطانية كيرا نايتلي، بأدوارها القوية وكُرّمت بترشيحها لجوائز عالمية، أبرزها "غولدن غلوب" و"البافتا"، ومؤخرا حصلت على وسام الإمبراطورية البريطانية "OBE" من الأمير شارلز تقديرا لمساهماتها الإنسانية وأعمالها الدرامية، وذلك في احتفال أقيم بقصر باكينغهام في العاصمة البريطانية لندن، ولتلقّي هذا الوسام المهم مَن أفضل من "شانيل" كي تلجأ نايتلي إلى تصاميمه وتطلّ بلوك كلاسيكي وأنيقي يليق بالمناسبة. تألقت الممثلة ببدلة من التويد من مجموعة "شانيل" لربيع 2017 باللون الأصفر الباستيل، مع قميص حريري وربطة عنق سوداء، إضافة إلى حزام عريض باللون الزهري اللامع حدّد خصرها، وبينما أطلت عارضة "شانيل" على منصة العرض بحذاء فضيّ، اختارت نايتلي حذاء بلون حيادي أنيق، أما اللمسة التي أضافة مزيدا من الأناقة والرقي إلى الإطلالة، فهي القبعة من قماش التويد أيضاً التي زيّنت بها رأسها، وبينما أبقت شعرها منسدلا اعتمدت مكياجا ناعما. يذكر أن وسام "OBE" يعني ضابطا من الدرجة الممتازة

GMT 14:23 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
المغرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح

GMT 07:14 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن الاسترخاء
المغرب اليوم -

GMT 01:03 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019
المغرب اليوم -

GMT 02:35 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

لوتي تكشّف عن جسدها في"بيكيني"باللونين الأبيض والوردي
المغرب اليوم - لوتي تكشّف عن جسدها في

GMT 07:30 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالانتعاش والاسترخاء
المغرب اليوم - جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالانتعاش والاسترخاء

GMT 01:48 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
المغرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
المغرب اليوم - تقرير دولي يكشف أن عدد الصحافيين المسجونين تراجع بنسبة 8%

GMT 00:38 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نكشف تفاصيل الفضيحة الجنسية لمُضيفة الطيران المغربية

GMT 12:22 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

محكمة استئناف وجدة تؤجل محاكمة "راقي بركان"

GMT 09:05 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 18:54 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على المُخدر الذي استخدمه راقي بركان للايقاع بضحاياه

GMT 08:48 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

قانون التحرش يسقط أول المخالفين في موسم سيدي عثمان

GMT 16:31 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

سواريز يعلن رأيه في إمكان تعاقد نيمار مع ريال مدريد

GMT 16:25 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

وكالة 
أسفار سرية لتهريب الأطفال المغاربة

GMT 12:22 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

الوداد البيضاوي يتراجع عن إعارة النيجيري شيكاتارا

GMT 14:03 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

يوسف القديوي يعود مجانًا إلى الجيش لـ"رد الجميل"

GMT 18:52 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

بول بوغبا يوضح سبب احتفاله الغريب أمام "نيوكاسل"

GMT 21:12 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فريق مانشستر يكتسح ضيفه نيوكاسل يونايتد برباعية

GMT 00:31 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيميوني يتحدّث عن ديربي العاصمة أمام الريال

GMT 12:21 2016 الجمعة ,27 أيار / مايو

فوائد السمسم

GMT 01:49 2015 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

علاج البروستاتا بالأعشاب

GMT 00:18 2018 السبت ,03 شباط / فبراير

اليابان تعلن إنتاج موز لا يحتاج إلى تقشير

GMT 16:57 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

المذيعة سماح عبد الرحمن تعلن عن عشقها للإعلام

GMT 14:23 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

نادي العين للفروسية والرماية يستضيف دولية قفز الحواجز

GMT 00:14 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

سلاف فواخرجي تكشف عن الشخصيات التي تتمنى تجسيدها

GMT 07:41 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تجميع أكبر خريطة قديمة بعد أكثر من 400 عام
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib