الاتحاديون يطوون صفحة الخلافات الأخيرة وينادون بتشكيل حكومة وحدة وطنية
آخر تحديث GMT 12:55:44
المغرب اليوم -

بعد الجدل بشأن قانون تقنين استعمال وسائل التواصل الاجتماعي في المغرب

الاتحاديون يطوون صفحة الخلافات الأخيرة وينادون بتشكيل حكومة وحدة وطنية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الاتحاديون يطوون صفحة الخلافات الأخيرة وينادون بتشكيل حكومة وحدة وطنية

إدريس لشكر الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي المغربي
الرباط - المغرب اليوم

استطاع إدريس لشكر، الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، أن يطوي الخلافات التي أحدثها الجدل الكبير الذي أثاره الوزير الاتحادي محمد بنعبد القادر بإعداده مشروع القانون المتعلق بتقنين استعمال وسائل التواصل الاجتماعي وشبكات البث المفتوح، الذي خلف غضبا عارما وسط المغاربة إلى درجة وصفه بـ"قانون تكميم أفواه المغاربة".وفي وقت توقع كثيرون أن يعصف اجتماع المكتب السياسي الذي انعقد الأربعاء بالرباط بالاتحاديين، خصوصا في ظل الخرجات التي سبقته من قياديين في الحزب، إلا أن المعطيات التي حصلت عليها مصادر أكدت أنه باستثناء مداخلتي عضوين طالبا بضرورة اتخاذ موقف حاسم من مشروع القانون فإن باقي المداخلات دعت إلى تجاوز مرحلة المشروع الذي أدخلته الحكومة "الثلاجة".

وفي هذا الصدد تم الاتفاق على إتمام اجتماع المكتب السياسي، بعد تدخل حوالي 70 في المائة من الأعضاء، اليوم الخميس، في حين بدا واضحا أن "أغلبية الأعضاء أكدوا أن النقاش حول القانون لم يعد مطروحا"، مشددين على ضرورة تجاوز هذه المرحلة التي أثرت على الحزب.وقبل انعقاد المكتب السياسي الذي كان مطلبا ملحا لأغلب الأعضاء، تحركت مياه كثيرة داخل "حزب الوردة"، بلغت حد المطالبة باستقالة وزير العدل الذي أعد المشروع، محمد بنعبد القادر، والدعوة إلى اجتماع عاجل للجنة الإدارية للتنظيم.

وعاش "حزب الاشتراكيين" نقاشا داخليا كبيرا بعد الدعوة التي أطلقها أحد عشر عضوا ضمن مكتبه السياسي لاجتماع عاجل لهذا الأخير لتدارس الآثار السلبية التي خلفها مشروع القانون على الحزب، واتخاذ موقف حاسم في ما نسب للاتحاد من مس بالحقوق والحريات.وفي مقابل امتصاص لشكر الأزمة التنظيمية التي كادت تعصف بالحزب، أقنع أغلبية الأعضاء بتبني فكرة حكومة الوحدة الوطنية التي سبق أن أطلقها، إذ طالبت عدد من مداخلات أعضاء المكتب السياسي بتبني الأرضية التوجيهية لتأطير النقاش الاتحادي حول تدبير الوضعية الراهنة.

وأكدت المعطيات التي توصلت بها الجريدة أن الحزب يتجه إلى تبني الفكرة دفاعا عن دور الأحزاب، مشيرة إلى أن "حكومة وحدة وطنية ستقطع الطريق على الدعوات التي أطلقها البعض لتشكيل حكومة تكنوقراط".إلى ذلك استبق خمسة منسقين للجان الحزب انعقاد المكتب السياسي بالدفاع عن إدريس لشكر ومطالبة قيادة "الوردة" بضرورة احترام مؤسسة الكاتب الأول، مشددين في مراسلة لهم على ما وصفوه بـ"الدفاع عن مؤسسات الحزب لحل الإشكالات التي تواجهه".

قد يهمك أيضَا :

إدريس لشكر يؤكد أن هناك "ديناصورات انتخابية لها إمكانيات كبيرة لاستغلال الدين

إدريس لشكر يُثير نقاش وحدة المكوّن اليساري داخل المغرب

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاتحاديون يطوون صفحة الخلافات الأخيرة وينادون بتشكيل حكومة وحدة وطنية الاتحاديون يطوون صفحة الخلافات الأخيرة وينادون بتشكيل حكومة وحدة وطنية



اعتمدت تسريحة ذيل الحصان مع مكياج ناعم

كيت ميدلتون تتألَّق باللون الأزرق الراقي في أحدث إطلالاتها

لندن - المغرب اليوم

GMT 00:42 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
المغرب اليوم - مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
المغرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية لقضاء

GMT 14:22 2020 الأحد ,05 تموز / يوليو

وفاة عمة اللاعب محمد صلاح بعد صراع مع المرض

GMT 14:31 2020 الأحد ,05 تموز / يوليو

إصابة نجم المنتخب المغربي بفيروس كورونا

GMT 05:27 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

آبل تعلن رسميًا عن معالج حواسيب ماك الجديد Apple Silicon

GMT 03:33 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

أحذية نابضة بالألوان لتتألقي في صيف 2020

GMT 12:26 2020 الإثنين ,22 حزيران / يونيو

إطلالة رياضية لنادية الجندي.. ومتابع: عود البطل
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib