خلافات رؤساء الأحزاب السابقين والحاليين تستمر مع اقتراب الانتخابات التشريعية
آخر تحديث GMT 11:06:06
المغرب اليوم -

خلافات رؤساء الأحزاب السابقين والحاليين تستمر مع اقتراب الانتخابات التشريعية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - خلافات رؤساء الأحزاب السابقين والحاليين تستمر مع اقتراب الانتخابات التشريعية

الرباط - المغرب اليوم

خلافات سياسية مترسخة بين رؤساء الأحزاب السابقين والحاليين، تعكسها التصريحات المتشنجة للأمناء العامين داخل أحزاب بعينها بخصوص “التزكيات السياسية”، خاصة أن المحطات الانتخابية المقبلة تأتي في سياق وطني ودولي استثنائي، يتيح فرصا مهمة للتنظيمات من أجل ترك لمستها على المشهد الوطني المستقبلي.ويغلب المنطق الصدامي على علاقة الأمناء العامين داخل الحزب نفسه، وهو ما أمكن ملاحظته في “الخلافات الاستقلالية” المندلعة بين حميد شباط ونزار بركة، وكذا “الخلافات البيجيدية” بين سعد الدين العثماني وعبد الإله بنكيران، على بعد أسابيع من حلول موعد الانتخابات التشريعية والجماعية.ولم تعد البنيات التنظيمية قادرة على استيعاب مشاكل الأمناء العامين للأحزاب، من خلال التوسط لحلحلة سوء الفهم الحاصل، دون إخراجه إلى العلن؛ الأمر الذي يفسر لجوء بعض الأمناء إلى مواقع التواصل الاجتماعي لحشد “الأنصار” المعارضين للسياسات المنتهجة من لدن القيادات الممسكة بزمام الأمانة العامة.وتعليقا على الخلافات الداخلية بين الأمناء العامين لبعض الأحزاب، قال محمد شقير، الباحث في العلوم السياسية، إن “التنافس على القيادة مسألة قديمة ترتبط بالتاريخ السياسي للأحزاب، نظرا إلى الصلاحيات الكبرى الممنوحة للأمين العام؛ ما يؤدي إلى شخصنة الحزب الذي يصبح مرتبطا باسم الرئيس”.

وأضاف شقير، أن “الصراع يكون محموما بين القيادات الحزبية، وقد يصل أحيانا إلى الخلاف العنيف”، موردا أن “الأحزاب لا تتوفر على آليات لحسم تلك الصراعات، التي يسعى من خلالها البعض إلى الخلود في المنصب”.وأوضح الباحث في العلوم السياسية أن “أحزابا قليلة نجحت في تدبير المرحلة الانتقالية داخل الأحزاب، خلال فترة سابقة؛ بينها حزب الاستقلال الذي تنحت قياداته عن الرئاسة من أجل انتخاب عباس الفاسي أمينا عاما للتنظيم، غير أن الوضع الحالي تغير كثيرا داخل الحزب الاستقلالي”.وشدد المتحدث على أن “فكرة التقاعد السياسي غائبة تماما في المشهد الحزبي، ولا أدل على ذلك ما يقع داخل الأحزاب، على الرغم من وجود إشارات بإبعاد بعض البروفايلات السابقة التي وسمت مرحلة زمنية معينة من تاريخ المغرب؛ لكنها ما زالت تتشبث بالرجوع إلى واجهة النقاش العمومي”.وأشار المصرح إلى “تفاقم ظاهرة الشيخوخة الحزبية في ظل عدم تجديد المنظومة الداخلية، حيث تنتقل بعض القيادات السياسية من حزب إلى آخر بسبب التزكيات؛ فيما تخلق القيادات مجموعة من الأنصار والموالين المضادين لأي تغيير داخلي”.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

أربعة أحزاب تتنافس بشدة على المقاعد البرلمانية في تارودانت

البام يعلن رسميا عن مرشحيه في الانتخابات التشريعية المقبلة في جهة مراكش

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خلافات رؤساء الأحزاب السابقين والحاليين تستمر مع اقتراب الانتخابات التشريعية خلافات رؤساء الأحزاب السابقين والحاليين تستمر مع اقتراب الانتخابات التشريعية



ميريام فارس تُبهر الجمهور بإطلالة من التراث الأمازيغي

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 11:23 2022 الأحد ,23 كانون الثاني / يناير

أفكار لإرتداء الملابس باللون الابيض في فصل الشتاء
المغرب اليوم - أفكار لإرتداء الملابس باللون الابيض في فصل الشتاء

GMT 12:14 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
المغرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 14:59 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
المغرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 22:45 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى "الدولة الاجتماعية"
المغرب اليوم - أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 20:25 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصريحات مثيرة من كلوب بشأن تجديد عقد صلاح مع ليفربول

GMT 15:21 2022 الخميس ,06 كانون الثاني / يناير

ليونيل ميسي يضع شرط الخروج السريع من باريس سان جيرمان

GMT 19:58 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روبرت ليفاندوفسكي يعلق على خسارته الكرة الذهبية لصالح ميسي

GMT 16:05 2021 السبت ,25 كانون الأول / ديسمبر

رونالدو ينشر صورة عائلية احتفالا بأعياد الميلاد

GMT 20:03 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التشكيل المتوقع لمباراة ميلان وليفربول في دوري أبطال أوروبا

GMT 04:26 2021 الإثنين ,20 كانون الأول / ديسمبر

يورغن كلوب يهاجم حكم مباراة ليفربول وتوتنهام

GMT 04:16 2021 الإثنين ,13 كانون الأول / ديسمبر

الريال يهزم أتلتيكو في "ديربي" مدريد
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib