الانتقال من زراعة البطاطا إلى الانترنت في باكستان
آخر تحديث GMT 11:25:29
المغرب اليوم -

الانتقال من زراعة البطاطا إلى الانترنت في باكستان

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الانتقال من زراعة البطاطا إلى الانترنت في باكستان

عبد الواحد مدير مركز الانترنت في قرية غولميت
غولميت ـ أ.ف.ب

عجز مزارعو غولميت عن بيع البطاطا بعد انزلاق تربة تسبب بتشكل بحيرة اصطناعية ضخمة عزلتهم عن العالم الا انهم وجدوا طريقة جديدة لتنويع مصادر دخلهم من خلال ربط منطقتهم الواقعة في احدى اودية جبال الهملايا في اقصى شمال باكستان بالانترنت.

ففي المنطقة الواقعة بين جبلين شاهقين يبلغ ارتفاعهما ثمانية الاف متر تقريبا ينبش مزارعون الارض لاخراج البطاطا المعروفة بجودتها في حين يعمل كريم أسلم على بعد امتار قليلة امام حاسوب موصول بهوائي كبير.

فهذا الرجل الثلاثيني يحمل تسجيلات صوتية مرسلة من الولايات المتحدة وهي تشخصيات اطباء في ولاية تينيسي لحالات مرضى باللغة الانكليزية ويقوم بتفريغ محتوياتها وتدوينها وارسالها مجددا.

ويشكل هذا النشاط ثورة في بلدة غولميت الوادعة البالغ عدد سكانها ثلاثة الاف نسمة، والتي تمتد حقول البطاطا فيها على سفوح جبال شمال الهند قرب الحدود مع الصين.

ويوضح كريم الذي عثر على هذا العمل الجديد عبر الانترنت من خلال الاتصال بشركة محلية تعمل لصالح الاميركيين من كراتشي (جنوب) على الجانب الاخر من البلاد "البطاطا منتج موسمي ! في حين ان التفريغ والتدوين يؤمن لي دخلا سنويا متواصلا".

وقد وصل الى وتيرة سريعة في تفريغ هذه التسجيلات موضحا "في البداية كنت افرغ 30 دقيقة في اليوم اما الان فافرغ 120 الى 150 دقيقة بشكل وسطي".

ويؤمن له هذا العمل حوالى 400 دولار شهريا هو مبلغ مهم مقارنة مع اجور المزارعين المحليين الضئيلة.

ويكثر هذا النوع من العمل منذ سنوات في شبه القارة الهندية الا ان هذه البلدة الواقعة على ارتفاع 2400 متر لم تكن  مشمولة به الى حين وقوع حادث انزلاق التربة العام 2010.

وادى انهيار التربة الى حبس مياه نهر هونزا مخلفا بحيرة اتاباد الاصطناعية التي عزلت غولميت وبلدات تقع الى شمالها عن بقية مناطق باكستان. وقد انهارت تجارة البطاطا في البلدة لعدم توافر اسواق سهلة لها وبات سعرها عاليا بسبب كلفة النقل في عبارات على البحيرة.

لذا اضطر السكان الى ايجاد نشاط اخر. وقد وصلت غولميت الى الانترنت بفضل طموح شبابها الراغبين بالالتحاق بركب الاقتصاد الرقمي الجديد والامكانات الكثيرة التي يتيحها.

الا ان العائق الاساسي كان ان البلدة تفتقر الى شبكة هواتف ثابتة  ولا يمكنها تاليا الاتصال بالانترنت. فمولت اطراف اوروبية مانحة عبر المنظمة غير الحكومية المحلية "كادو" انشاء مركز تدريب صغير على التكنولوجيا الرقمية فضلا عن شراء حواسيب محمولة ومد خط اتصال عبر الاقمار الاصطناعية. وفي منتصف  العام 2012 حل الانترنت على بلدة غولميت.

وتقول انيلا حكيم البالغة 18 عاما والتي تدربت محليا على تكنولوجيا المعلومات "الامر لا يصدق! فقبل توافر امكانية الوصول الى شبكة الانترنت لم نكن نعرف ما كان يجري في بلادنا وخارجها".

 

- العودة الى زرع البطاطا؟ -

الا ان الوضع تغير هذا الصيف مع توقف التمويل الاجنبي للمشروع. وقد اصبح "مركز المعلوماتية" في غولميت مهجورا فيما توقف تلاميذ المدرسة الثانوية عن النزول عند انتهاء الصفوف للتواصل مع العالم فيه.

كريم هو الوحيد بين سكان البلدة الذي لا يزال موصولا بالانترنت. الا انه يدفع اشتراكا باهظا عبر الاقمار الاطصناعية يراوح بين 150 و200 دولار شهريا "انه مبلغ عال جدا" مقارنة بالمعايير المحلية.

ويوضح الشاب "لو كان الاتصال بالشبكة اسهل لدربت مفرغين اخرين ولكنا تمكنا من العمل لعدد اكبر من الزبائن في الولايات المتحدة وكندا".

وتسعى منظمة "كادو" الى ايجاد مصادر تمويل جديدة محلية او اجنبية لاطلاق الانترنت عبر الاقمار الاصطناعية مجددا بانتظار مد خطوط هاتف ارضية على ما اوضح المدير المحلي للمشروع عبد الواحد.

اما منتجو البطاطا فهم يبتسمون مجددا. فخلال الصيف الماضي انهى الصينيون الذين يكثرون من استثماراتهم في باكستان، بناء نفق يمتد على سبعة كيلومترات يسمح بالالتفاف على بحير اتاباد واعادة فتح الطريق التي تربط غولميت بمناطق البلاد الاخرى.

ويقول عبد الواحد "كنا ننتج البطاطا ومن ثم بدأنا كسب المال عبر الانترنت. اما اليوم فسنعود الى البطاطا".

الا انه يحافظ على تفاؤله ويقول "في يوم من الايام سننجح ببيع انتاجنا من البطاطا عبر الانترنت".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الانتقال من زراعة البطاطا إلى الانترنت في باكستان الانتقال من زراعة البطاطا إلى الانترنت في باكستان



GMT 14:57 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حيوان مخيف خرج من البحر وباغت الجميع في استراليا

GMT 00:20 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

هزات أرضية متتالية وإعلان عن حالة الطوارئ في كرواتيا

GMT 04:59 2020 الجمعة ,25 كانون الأول / ديسمبر

العثور على زهرة من عصر الديناصورات

GMT 02:14 2020 الجمعة ,18 كانون الأول / ديسمبر

"العدل الأوروبية" تدعم صعق الحيوان قبل الذبح

GMT 20:07 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسجيل هزة أرضية بلغت قوتها 4,7 درجات في المحيط الأطلسي

سيرين عبد النور بإطلالة جمالية ملفتة في أحدث ظهور لها

الرباط _المغرب اليوم

GMT 05:20 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021
المغرب اليوم - أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021

GMT 06:15 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

"متحف الغموض" في دبي تجربة سياحية شيقة لعشاق الألغاز
المغرب اليوم -

GMT 06:10 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها
المغرب اليوم - ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها

GMT 04:51 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

"تغريدة غريبة" لمايك بومبيو تثير المزيد من التكهنات
المغرب اليوم -

GMT 06:45 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا
المغرب اليوم - المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 19:56 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

ريال مدريد يستعد بالقوة الضاربة لمواجهة إلتشي في "الليغا"

GMT 17:43 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

مانشستر سيتي يعلن عن 3 إصابات جديدة بفيروس كورونا

GMT 17:27 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الايام الأولى من الشهر

GMT 17:54 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib