انظف قرية في آسيا تحاول الحفاظ على هدوئها في الهند
آخر تحديث GMT 04:38:00
المغرب اليوم -

"انظف قرية في آسيا" تحاول الحفاظ على هدوئها في الهند

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

جانب من بلدة ماولينونغ الهندية
ماولينونغ ـ أ.ف.ب

تحظر بلدة ماولينونغ الهندية استخدام البلاستيك فيما دروبها نظيفة وتنتشر على جانبيها الزهور الا ان "انظف قرية في آسيا" هذه تكافح من اجل المحافظة على هدوئها وتشكل نقيضا للمدن الهندية الكبيرة المعروفة بضجيجها وقذارتها.

في صباح يوم الاحد هذا يهيمن الصمت على هذه القرية البالغ عدد سكانها 500 نسمة والواقعة في قلب منطقة جبلية في شمال شرق البلاد. وحتى العام 2003 لم يكن الوصول اليها ممكنا الا سيرا على الاقدام.

وتوضح بانيار ماوروح وهي مراهقة جلست امام مدخل منزلها العائلي "اننا ننظف القرية يوميا لان اجدادنا وأسلافنا علمونا كيفية تنظيف القرية والمنطقة المحيطة بها للمحافظة على صحتنا".

وتضيف "في كل مرة نجد فيها نفايات نرميها في السلال المخصصة لها وفي المدرسة يعلموننا منذ سن الثالثة كيف نحافظ على نظافة بلدتنا".

وتجتاح النفايات المدن الكبرى في الهند لغياب نظام فعال لرفعها وتربية غير كافية للسكان في هذا المجال.

اما في ماولونينغ، فالوضع مختلف تماما. فتعلق سلال من الخيزران عند كل تقاطع وفي موقف السيارات فيما ترتفع عند مدخل القرية لوحة تعطي كل التعليمات ولا سيما ضرورة ان يحمل الزائر نفاياته البلاستيكية معه.

 

- سياح وفضوليون منذ عشر سنوات تقريبا -

ولم يكن اي سائح يأتي الى وايلينونغ قبل بناء طريق مؤد اليها في عامي 2003-2004. وقرر مجلس القرية يومها استباق ربطها بشبكة الطرقات الوطنية والاستعداد لوصول السياح.

ويقول ريشون خونغتوهريم وهو مدرس في الحادية والخمسين وصاحب نزل في القرية "زار القرية صحافي من مجلة +ديسكوفر إنديا+ وعنون مقاله +انظف بلدة في الهند+".

ويضيف "لم اكن اتوقع ان تصبح القرية معروفة الى هذا الحد وانا فخور جدا بهذا الامر".

واصبح هذا المدرس العام 2005 مكلفا استقبال الزوار من قبل مجلس القرية. ويقول انه استثمر 300 الى 400 الف روبية (4200 الى 5600 يورو) من امواله الخاصة لبناء اول نزل وتجميل البلدة وتوظيف ثلاثة الى اربعة بستانيين لزرع الورود فيها قبل ان يسلم المهمة الى شخص اخر في العام 2007.

وتسكن هذه القرية جماعة الخاسي التي ينتقل اسم العائلة فيها عبر النساء. والحرص على النظافة ليس بجديد ويعود الى حوالى 130 عاما خشية انتشار وباء على ما يوضح خونغتوهريم.

ويضيف المدرس "في تلك الفترة كان ينتشر وباء طاعون ولم يكن ثمة مستشفى. فقال المبشرون المسيحيون لاجدادنا : +يمكنكم حماية انفسكم من الطاعون ان حافظتم على النظافة على صعيد المنزل و الاكل والاراضي الزراعية واهتميتم بالنظافة الجسدية+".

 

- "غياب الخصوصية" -

واستمرت سمعة البلدة بالانتشار منذ عشر سنوات وقد استشهد بها رئيس الوزراء ناراندرا مودي لدفع حملته من اجل هند نظيفة خلال مداخلة اذاعية له في الخريف الماضي.

وقال يومها "لقد دهشت عندما تبلغت بوجود بلدة كهذه في شمال شرق البلاد النائي وهي تنجز مهمة النظافة هذه بشغف منذ سنوات طويلة".

وهذه الشهرة تؤدي الى تدفق عدد كبير من السياح قد يصل الى 250 شخصا في اليوم في الموسم السياحي وهو امر يدر المال على القرية الا انه يهدد توازنها وهدوءها.

ويقول خونغتوهريم "اننا نعاني من التلوث السمعي وقد استنجد مجلس القرية بالسلطات من اجل بناء موقف سيارة جديد على مسافة ابعد من مدخل القرية".

ويعتبر ديباك لالو الذي قدم النصح لموالينونغ في تطويرها السياحي اعتبارا من العام 2003 ان على سكان القرية ان يحدوا من عدد الزوار.

ويوضح "الروابط الاجتماعية التي كانت تجمع سكان القرية بصدد التفكك، وهذا مؤسف ، لم تعد هناك حياة خاصة، فباتت تلتقط صور لامرأة وهي تنشر غسيلها".

ويضيف لالو الذي كان يعمل في هيئة الترويج لسياحة في ولاية ميغلايا "يجب ان يضعوا اطرا تنظم زيارات السياح، وان يرفضوا استقبالهم عند تجاوز عتبة محددة".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انظف قرية في آسيا تحاول الحفاظ على هدوئها في الهند انظف قرية في آسيا تحاول الحفاظ على هدوئها في الهند



GMT 14:57 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

حيوان مخيف خرج من البحر وباغت الجميع في استراليا

GMT 00:20 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

هزات أرضية متتالية وإعلان عن حالة الطوارئ في كرواتيا

GMT 04:59 2020 الجمعة ,25 كانون الأول / ديسمبر

العثور على زهرة من عصر الديناصورات

GMT 02:14 2020 الجمعة ,18 كانون الأول / ديسمبر

"العدل الأوروبية" تدعم صعق الحيوان قبل الذبح

GMT 20:07 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسجيل هزة أرضية بلغت قوتها 4,7 درجات في المحيط الأطلسي

كاميلا تظهر ببروش ارتدته الملكة الأم خلال الحرب العالمية الثانية

لندن - المغرب اليوم

GMT 10:09 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

إغلاق "ميشليفن وهبري" يبعد ممارسي التزحلق في المغرب
المغرب اليوم - إغلاق

GMT 07:55 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

خمسة نصائح من "فنغ شوي"لمنزل مفعم بالطاقة الإيجابية
المغرب اليوم - خمسة نصائح من

GMT 11:11 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

الأمير هاري ينفي مزاعم اعتزاله مواقع التواصل الاجتماعي
المغرب اليوم - الأمير هاري ينفي مزاعم اعتزاله مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 12:25 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

تدشين خط جوي جديد يربط بين مدينة مالقا و الناظور
المغرب اليوم - تدشين خط جوي جديد يربط بين مدينة مالقا و الناظور

GMT 05:50 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

تعرف على أبرز ديكورات غرف المعيشة العصرية والمميزة
المغرب اليوم - تعرف على أبرز ديكورات غرف المعيشة العصرية والمميزة

GMT 21:53 2021 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

الروخي بلانكوس يحسم الشوط الأول ضد إشبيلية في "الليغا"

GMT 22:10 2021 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

غرناطة يستعيد توازنه في "الليغا" بثنائية في شباك أوساسونا

GMT 02:04 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

نادي "مانشستر يونايتد" يشدد قبضته على صدارة البريميرليغ

GMT 17:48 2021 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

ميلان يخطط لتمديد بقاء دياز ضمن صفوفه بعقد دائم

GMT 17:57 2021 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

ميلان يستهدف تكرار الفوز على تورينو في كأس إيطاليا اليوم

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 12:28 2020 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم برج الثور السبت26-9-2020

GMT 21:30 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 21:57 2015 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

ورق العنب مفيد إلى كل مرضى السكري
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib