مشروع التعايش مع النمور يحدّ من خسائر الأرواح في دولة نيبال
آخر تحديث GMT 01:23:17
المغرب اليوم -

مشروع "التعايش مع النمور" يحدّ من خسائر الأرواح في دولة نيبال

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مشروع

النمر الآسيوي
نيبال ـ المغرب اليوم

وضع علماء حفظ البيئة خططهم لمحاولة إنقاذ النمر الآسيوي، من الانقراض في نيبال قبل عقد من الزمان، وكان الأمر الذي يهمهم هو حماية تلك المخلوقات المهددة بالانقراض من الصيادين، وأصبح السكان المحليون الذين يعيشون بالقرب من الحدائق الوطنية في شيتوان وبارديا معرضون للهجوم المفاجئ من قبل النمور، مع زيادة الوفيات من أربعة إلى حوالي 8 وفيات كل عام، وقد أصبحت هذه المشكلة مثيرة للقلق إذ تم استدعاء المتخصصين في حديقة حيوان تشيستر وجامعة أكسفورد لعكس الصراع المتمثل في محاولة القرويين القضاء على عدد النمور الآخذ في الزيادة،  فمعظم الهجمات تحدث في الغابات حيث يذهب السكان المحليون النيباليون لجمع الخشب للوقود، فيحاول المزارعون صد الهجمات التي يتعرض لها مواشيهم من جانب تلك النمور، وعلى الرغم من ذلك أفادت تقارير جديدة بأنّ رجلًا قتل بعد أن سحبه أحد النمور من سريره أثناء الليل.

وكشف رئيس قسم علوم الحفظ في جامعة وايلد كرو أوكسفورد، الدكتور ألكسندرا زيمرمان، أن زيادة عدد النمور يعتبر نجاحًا كبيرًا للغاية ولكن جلبت تلك الزيادة معضلة جديدة تسببت في صراع بين السكان المحليين والنمور، مضيفًا أنّه "لقد كان هناك زياده في عدد الوفيات خلال السنوات القليلة الماضية، فالنمور قتلت الماشية وأحيانا تهاجم البشر، يركز مشروعنا على تحسين سلامة المجتمعات التي تعيش بالقرب من موائل النمر ومساعدتها على تطوير مصادر إضافية لسبل المعيشة المستدامة مما يقلل من اعتمادها على الغابات المحلية".

ويركز مشروع "التعايش مع النمور"، على 1200 أسرة في 8 مجتمعات محلية في بارديا ومنتزهات شيتوان الوطنية على مدى السنوات الثلاث المقبلة، وأظهر استطلاع للرأي أن 8 من كل 10 قرويين يذهبون بانتظام إلى موائل النمور لجمع الموارد الطبيعية لوقود الطهي ومواد بناء السقف وتغذية المواشي، ولمكافحة هذه المشكلة، بدأت الفرق البريطانية بتثبيت حظائر "واقية من الحيوانات المفترسة" لمنع النمور من الذهاب إلى حيوانات المزرعة كما وفرت محطات الغاز الحيوي بحيث لا يحتاج السكان المحليون إلى جمع الحطب.

وأوضح مدير مشروع التعايش مع النمور، تيلاك تشودري، أنّه "بفضل محطات الغاز الحيوي الجديدة، فإن المجتمعات المحلية لا تحتاج إلى المغامرة في الغابة بعد الآن لأن لديهم ما يكفي من الغاز لطهي الطعام لأسرهم بأكملها، وبالإضافة إلى كونه موفرًا ثمينًا للوقت، فإنها تقلّل أيضًا من خطر مواجهة الحياة البرية مما يجعل هؤلاء الأشخاص يشعرون بالأمان، وكان الأشخاص عادة ما يستيقظون في ساعات الصباح الباكر إثر هجمات النمور والفهود على الماشية، لذلك تتيح لهم الحظائر الجديدة المقاومة للحيوانات المفترسة حماية ماعزهم والحصول على مزيد من النوم".

وازدادت أعداد فصيلة النمر الآسيوي، المدرجة في القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض، بفضل مبادرات مكافحة الصيد غير المشروع وتحسين إدارة الموائل، وقد قدم مشروع "التعايش مع النمور" حتى الآن للسكان المحليين 58 من الحظائر الواقية من تلك الحيوانات المفترسة و 36 محطة غاز حيوي وسوف يتم بناء المزيد منها في السنوات المقبلة، وقال الباحث في مجال حفظ الحيوانات تشستر إنّ "بناء حظائر واقية من الحيوانات المفترسة قد لا يبدو في البداية وسيلة لتحسين سبل العيش البشرية، ولكن بشكل غير مباشر يسمح للمجتمعات المحلية بحماية مواشيها مما يحافظ على قدر كبير منها، لذلك فإن سبل معيشتهم محمية لأنهم لا يفقدون أي من الأموال، وتتحسن رفاهيتهم طالما أنهم يعيشون في حالة أقل قلقا، إن مستوى الفقر في المناطق التي نعمل فيها مرتفع، وبالتالي تنويع مصادر الرزق هو فرصة للسكان المحليين لزيادة دخلهم مع تقليل اعتمادهم على الموارد الطبيعية".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مشروع التعايش مع النمور يحدّ من خسائر الأرواح في دولة نيبال مشروع التعايش مع النمور يحدّ من خسائر الأرواح في دولة نيبال



GMT 14:03 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

إطلالات بالبدلات الرسمية الأنيقة من وحي النجمات
المغرب اليوم - إطلالات بالبدلات الرسمية الأنيقة من وحي النجمات

GMT 11:27 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021
المغرب اليوم - مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021

GMT 21:45 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب "الاستقلال"
المغرب اليوم - حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب
المغرب اليوم - الحكومة البريطانية تعلن عزمها وقف تمويل بي بي سي في العام 2027

GMT 12:15 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

أفكار لمَزج الألوان في الملابس لإطلالة أنيقة ومختلفة
المغرب اليوم - أفكار لمَزج الألوان في الملابس لإطلالة أنيقة ومختلفة

GMT 16:01 2022 الثلاثاء ,04 كانون الثاني / يناير

ترقب صدور قرار ملكي يحتفي برأس السنة الأمازيغية في المغرب
المغرب اليوم - ترقب صدور قرار ملكي يحتفي برأس السنة الأمازيغية في المغرب

GMT 19:42 2021 الجمعة ,17 كانون الأول / ديسمبر

TikTok يجتذب المزيد من المستخدمين بخدمات جديدة

GMT 09:36 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

مبلغ ضخم الذي يدره سوق المارشي" على خزينة الدار البيضاء

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 21:50 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ميسي يغيب عن تدريبات باريس سان جيرمان

GMT 18:38 2021 الخميس ,09 كانون الأول / ديسمبر

نابولي يستضيف ليستر سيتي لحسم الصدارة فى الدوري الأوروبي

GMT 19:08 2021 الخميس ,09 كانون الأول / ديسمبر

تأجيل مباراة توتنهام ورين فى الدوري الأوروبي بسبب كورونا

GMT 08:58 2021 الخميس ,09 كانون الأول / ديسمبر

تأجيل مباراة توتنهام ورين في "دوري المؤتمر الأوروبي"

GMT 22:53 2021 الأربعاء ,15 كانون الأول / ديسمبر

مانشستر يونايتد يعود للتدريبات استعدادا لبرايتون

GMT 14:29 2021 الأربعاء ,15 كانون الأول / ديسمبر

قيود جديدة على الفعاليات الرياضية في إنكلترا

GMT 17:18 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

فريق ليفربول يسحق ضيفه فريق ساوثهامبتون

GMT 18:27 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib