مزارعو بيرو مهددون بالجفاف بسبب ظاهرة تغير المناخ
آخر تحديث GMT 00:40:44
المغرب اليوم -

مزارعو بيرو مهددون بالجفاف بسبب ظاهرة تغير المناخ

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مزارعو بيرو مهددون بالجفاف بسبب ظاهرة تغير المناخ

الصحراء في مدينة بيرو
بيروت ـ المغرب اليوم

أصبحت الصحراء في بيرو تزهر الآن، حيث ينمو التوت الأزرق بحجم كرات البينغ بونغ في التربة الرملية، وتوجد أيضًا حقول نبات الأسبارغوس بين الكثبان الرملية، ويتم تعبئة هذه المحاصيل الزراعية وتصديرها إلى بلدان مثل الدنمارك وديلاوير، حيث انتقل المزارعون في بيرو إلى الصحراء والجبال بحثًا عن مستقبل جديد على الأراضي الصحراوية، ويبدو وكأنها خطة تنمية مثالية، والسبب في ذلك هو تدفق المياه من على الجبال إلى الصحراء بعد ذوبان الجليد عليها، ولكن ذلك ربما لا يسمر لفترة طويلة.

وقال ميغيل بيلتران، مزارع 62 عامًا، إنه يقلق حين تتساقط مستويات المياه، مضيفًا "إذا اختفت المياه، فعلينا العودة إلى الأماكن التي أتينا منها، حيث الأراضي الفارغة والناس الجياع"، وكان تغير المناخ نعمة في بيرو، ولكنه قد يصبح لعنة، حيث في العقود الأخيرة تسارع ذوبان الجليد في جبال الإنديز واندفع تجاه النهر، ما ساهم في ري وزراعة أكثر من 100 ألف فدان من الأراضي منذ الثمانينات، ولكن هذه النعمة مؤقتة؛ لأن تدفق المياه آخذ في الانخفاض بالفعل مع تلاشي النهر الجليدي، ويقدر العلماء أنه بحلول عام 2050، سوف يزول الكثير من الجليد.

وحولت مشاريع التنمية الحكومية الضخمة طوال القرن العشرين من أستراليا إلى أفريقيا، المياه إلى الأراضي القاحلة، ومع جفاف المياه في جنوب كاليفورنيا حولت قنوات مياه إليها، وكان ذلك الوقت معروف باسم "حرب المياه" والذي صور فيلمًا في عام 1974 باسم "الحي الصيني".

ويهدد تغير المناخ بعض المشاريع الطموحة، حيث سيحد من البحيرات وتناقص طبقات المياه الجوفية وتقلص الأنهار الجليدية التي تغذي المحاصيل، وهنا في بيرو، اهتمت الحكومة بالصحراء وحولتها إلى أراضي زراعية بمشاريع بقيمة 825 مليون دولار، ولكن بعد بضعة عقود تتعرض هذه المشاريع للخطر.

ويطارد المناخ المغير بيرو منذ فترة طويلة، وقال علماء الآثار إن أحد الحضارات الماضية وهو شعب موشيه، بنى مدن في نفس الصحاري، وأنهار قبل أكثر من ألف عام بعد ارتفاع درجة حرارة مياه المحيط الهادئ، ما أسفر عن مقتل الثورة السمكية وتسبب في حدوث فياضانات مفاجئة.

ويشكل تناقص المياه تهديدًا خطيرًا لبيرو الآن، حيث أكثر من نصف سكانها يعيشون حول حوض الأمازون الرطب، ويعاني معظم سكان الساحل الشمالي من الجفاف، حيث قلة سقوط الأمطار، أما العاصمة ليما، والتي تضم 60% من الشعب، لا تمتلك سوى 2% من إمدادات المياه للبلاد.

وتعد الأنهار الجليدية هي مصدر المياه لكثير من المدن خلال موسم الجفاف في بيرو، والذي يمتد من آيار/ مايو إلى أيلول/ سبتمبر، غير أن المياه الجليدية من كورديليرا بلانكا، وهي إمدادات طويلة من المياه لمشروع شافيموشيك للري، تقلصت بنسبة 40% منذ عام 1970 وتراجعت بمعدل أسرع من أي وقت مضى، وقال العلماء إنها تتراجع حاليًا بنحو 30 قدمًا سنويًا.

ويقول المزارعون على طول 100 متر من مستجمعات المياه التي تسير طريقها من قمم الثلج المغطاة بالكثبان الصحراوية، إنهم يشعرون بالفعل بآثار التغيير، فيما أكد العلماء أن تراجع المياه الجليدية كشف عن مساحات من المعادن الثقيلة مثل الرصاص والكادميوم، والتي كانت مقفلة تحت الأنهار الجليدية منذ آلاف السنين، وهي الآن تتسرب إلى إمدادات المياه الجوفية، وتحولها إلى اللون الأحمر، وتقتل الماشية والمحاصيل، وتجعل المياه غير صالحة للشرب.

وأضاف المزارعون أن درجات الحرارة في هذه المنطقة ارتفعت بشكل حاد؛ ما أدى إلى تغييرات غريبة في دورات المحاصيل، وعلى مدى العقد الماضي، شهد محصول الذرة، والذي كان يزرع مرتان وثلاثة منذ فترة ما قبل الاستعمار تراجعًا إلى مرة واحدة فقط في العام في الجبال، متابعين مثل فرانسيسكو كاستيلو، إن ذلك لن يكون مفاجئًا، لأنه يمكن لجميع الآفات الإزدهار الآن في الهواء الأكثر دفئًا.

أما جستينيانو داغا، وهو مزارع يبلغ من العمر 72 عامًا، فسدت محاصيل القطن عندما أكل النمل الأحمر البراعم، هذا العام، قرر لزرع قصب السكر بدلًا من ذلك ونقل بعض من إنتاجه إلى ارتفاعات أعلى حيث هو أكثر برودة، وتهدف الحكومة إلى إقامة زراعة على نطاق صناعي في صحراء بيرو الشمالية من خلال نظام مترابط للأقفال والقنوات، ووعد أنصار الفكرة بتحقيق الأرباح من خلال الصادرات إلى الأسواق في أميركا الشمالية وآسيا وأوروبا حيث عكست مواسم الفاكهة.

وبدأت المرحلة الأولى من المشروع في عام 1985 بقناة بطول 50 ميلًا تروي واديًا وتزود محطة كهرومائية كبيرة بتوفير الكهرباء للسكان، وفي أوائل التسعينات، بدأت بيرو المرحلة الثانية، التي ريت اثنين من الوديان الأخرى وأنشأت محطة لمعالجة المياه خدمت 70% من السكان المحيطة بها، وأظهرت دراسة أجريت عام 2012 من قبل علماء من الولايات المتحدة وكندا أن تدفق المياه في نهر سانتا آخذ في الانخفاض، وأنه بالمعدلات الحالية، يمكن أن يفقد النهر 30% من مياهه خلال موسم الجفاف في بيرو.

وكافحت الحكومة لتقديم الحلول، ويسعى أحد المقترحات إلى الحصول على جريان مياه من  الأمطار من جبال الأنديز خلال موسم الأمطار في سد كبير، ولكن بناء السد قادته شركة أوديبريخت، وهي شركة بناء برازيلية اعترفت بدفع 800 مليون دولار في الرشاوى في جميع أنحاء أميركا اللاتينية، مما يعيق المشروع حاليًا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مزارعو بيرو مهددون بالجفاف بسبب ظاهرة تغير المناخ مزارعو بيرو مهددون بالجفاف بسبب ظاهرة تغير المناخ



موديلات فساتين للرشيقات مستوحاة من إطلالات نانسي عجرم

بيروت - المغرب اليوم

GMT 13:07 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021
المغرب اليوم - تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021

GMT 10:58 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية
المغرب اليوم - رحالة يعثر على

GMT 06:22 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

يوميات "كورونا" تُهيمن على "أفضل صور 2020" في مصر
المغرب اليوم - يوميات

GMT 07:02 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب
المغرب اليوم - نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب

GMT 03:54 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

منتزه "جبل حفيت الصحراوي" تجربة سياحية لعشاق المغامرة
المغرب اليوم - منتزه

GMT 06:27 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير
المغرب اليوم - ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير

GMT 20:53 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

وفاة الأمير خالد بن عبدالله بن عبدالرحمن آل سعود

GMT 22:43 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

مفاجأة بشأن هوية "رجل الفراء" الذي اقتحم الكونغرس

GMT 08:03 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

أحدث موديلات فساتين مطبعة بالورود موضة ربيع 2021

GMT 23:03 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

إندونيسيا تفرج عن رجل دين متشدد على صلة بتفجيرات بالي

GMT 05:22 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

كيت ميدلتون تصبح "أميرة الأطفال" في عيد ميلادها

GMT 02:56 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

تعرف على السيارات التي ظهرت في آخر إطلالة لياسمين صبري

GMT 05:56 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

تعرف على السن المناسب لتعليم الطفل لغة جديدة

GMT 11:24 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

الشريك المناسب للمرأة العذراء وفق الأبراج

GMT 23:19 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

عبير صبري تنتقد تداول تعليقاتها عن الحجاب بشكل خاطيء

GMT 23:28 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

جو رعد يكشف عن تلقيه اللقاح الخاص بفيروس كورونا

GMT 11:03 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

بالميراس يضرب موعدًا مع جريميو في نهائي كأس البرازيل

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 03:44 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

التلقيح ضد "كورونا" سينطلق الأسبوع المقبل في المغرب

GMT 17:53 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

أبرز الأحداث اليوميّة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib