دراسات جديدة تؤكد استمرار حياة حيوان تارديغراد بعد فناء البشر
آخر تحديث GMT 15:02:42
المغرب اليوم -

دراسات جديدة تؤكد استمرار حياة حيوان "تارديغراد" بعد فناء البشر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دراسات جديدة تؤكد استمرار حياة حيوان

حيوان "تارديغراد"
لندن- المغرب اليوم

ذكر الباحثون أنه بعد فترة طويلة من فناء البشر على كوكب الأرض، ستستمر حياة "الدببة المائية"، وهي حيوانات صغيرة ثمانية الأرجل تسمى رسميًّا  "تارديغراد" أو بطيء الخطى، وكشفت دراسة حديثة أجريت في جامعة أكسفورد، أنه يمكن لحيوان "تارديغراد" البقاء على قيد الحياة لمدة تصل إلى 30 عامًا دون طعام أو ماء فهو أقوى المخلوقات على الأرض.

وعلى الرغم من مجموعة الأحداث الكارثية، التي يمكن أن تضع حدًّا لاستمرار الكائنات، مثل اصطدام كويكب ضخم بالأرض، أو انفجار نجم قريب، اعتبر الباحثون أن الدب المائي سيكون الناجي الوحيد من هذه الكوارث، حيث أنه يمكن أن يستمر في العيش لمدة 10 مليار سنة على الأقل، وقد تم تصميم البحث لتحديد "الظروف القاسية التي يمكن أن تنهي الحياة على الأرض - ويمكن أن يكون لها آثار على إيجاد الحياة في مكان آخر في النظام الشمسي".

ويمكن للحيوان الصغير الذي يبلغ طوله نصف سنتيمتر "0.02 بوصة"، العيش 30 عامًا دون طعام أو ماء، بالإضافة إلى تحمل درجات حرارة تصل إلى 150 درجة مئوية، وكذلك درجات التجمد القاسية، كما أنه مقاوم لمستويات الإشعاع من 5000 إلى 6200 غراي، مثل الجرعة المستخدمة في بعض أشكال العلاج الكيميائي.

ودرس الباحثون من جامعة أكسفورد  خطر انقراض الحيوان بسبب الكوارث الفلكية، وقال الدكتور رافائيل ألفيس باتيستا، الباحث في قسم الفيزياء في جامعة أكسفورد، لصحيفة "الديلي ميل" البريطانية: "الهدف هو دراسة ما يمكن أن يموت بعد نهاية العالم ليس البشر فقط." ولهذه الغاية، اخترنا الشكل الأكثر مرونة من الحياة ونحن نعلم أنه حيوان "تارديغراد".

والسؤال الذي نريد الإجابة عليه هو: ما الذي سينهي كل الحياة على الكوكب؟ من أجل تحقيق ذلك، نحن بحاجة إلى شيء يمكن أن يقتل تارديغراد"، ووجد البحث أن المخلوقات الصغيرة يمكن أن تنجو من ضربة الكويكب أو انفجار أشعة گاما، وهو نوع من الانفجار النشط الشديد، وأنه على الرغم من أن كل هذه الأحداث ستكون قاتلة للبشر، لا شيء يمكن أن يقتل تارديغراد.

وقال الدكتور ألفيس باتيستا: "من دون التكنولوجيا التي تحمينا، البشر هم نوع حساس جدًا"، "التغيرات الطفيفة في بيئتنا تؤثر علينا بشكل كبير. هناك العديد من الأنواع أكثر مرونة على الأرض..الحياة على هذا الكوكب يمكن أن تستمر لفترة طويلة بعد أن يذهب البشر."

ولخصوا دراستهم إلى أن الحيوانات الصغيرة هذه ستعيش على الأرض لمدة لا تقل عن عشرة مليارات سنة، ولن يتم محوها إلا عندما تحترق الشمس، وقال الدكتور ديفيد سلون، وهو باحث من قسم الفيزياء في جامعة أكسفورد: "لقد ركزت الكثير من الأعمال السابقة على سيناريوهات يوم القيامة على الأرض - الأحداث الفلكية التي يمكن أن تمحو الجنس البشري، ونحن ندخل الآن مرحلة من علم الفلك حيث رأينا الكواكب الخارجية ونأمل في إجراءالتحليل الطيفي قريبًا، والبحث عن توقيعات الحياة، ويجب أن نحاول أن نرى مدى هشاشة هذه الحياة الأكثر صعوبة".

وأضاف: "لقد أدهشنا أنه على الرغم من أن المستعرات العظمى القريبة أو تأثيرات الكويكب الكبيرة ستكون كارثية للبشر، إلا أن تارديغراد قد لا تتأثر "، واعتبرت ثلاثة أحداث محتملة جزءًا من أبحاثهم، بما في ذلك إضرابات الكويكبات، والنجوم المتفجرة في شكل مستعرات عظمى وانفجارات أشعة گاما، واختار الباحثون التركيز على هذه الأحداث كما هي الظواهر الفلكية المعروفة الوحيدة التي يمكن أن تنهي الحياة على الأرض.

وقال الباحثون أنه بسبب الخصائص البيولوجية الفريدة لتارديغراد، فإنهم لن يموتوا الا إذا تم غلي جميع محيطات العالم خلال حدث يوم القيامة، فهم يعتقدون أن هناك اثني عشر من الكويكبات المعروفة والكواكب القزمة مع كتلة كافية لغلي المحيطات، و تشمل فستا وبلوتو، وقال الباحثون إن أيًا من هذه الأجسام لن يتقاطع مع مدار الأرض ويشكل خطرًا على تارديغراد.

ووجد الباحثون أنه حتى ينفجر نجم لتغلي المحيطات، فإنه سيكون من الضروري أن يكون حوالي 0.14 سنة ضوئية بعيدًا عن الأرض، وكشفوا أن أقرب نجم إلى الشمس يبعد أربع سنوات ضوئية واحتمال انفجار نجم ضخم  قريب بما فيه الكفاية إلى الأرض لقتل جميع أشكال الحياة لا يكاد يذكر، كما أن انفجارات أشعة گاما هي أكثر إشراقًا وأكثر ندرة من المستعرات العظمى، وهي ، بعيدة جدًت عن الأرض، لكي تعتبر تهديدًا قابلًا للتطبيق، ولكي تكون قادرة على غلي المحيطات في العالم، يجب ألا يكون الانفجار أكثر من 40 سنة ضوئية، واحتمالات حدوث انفجار قريبة جدًا.

وتشير النتائج إلى أنه على الرغم من فقدان الأنواع، فإن الحياة نفسها يمكن أن تنجو تقريبًا من أي شكل من أشكال المحنة، وقال الدكتور سلون: إن "أعداد ضخمة من الأنواع، أو حتى الأجناس بأكملها قد تصبح منقرضة، ولكن الحياة ككل ستستمر"، وتشير النتائج أيضًا إلى أن الحياة نفسها مرنة بما فيه الكفاية لتستمر في الزوايا الأكثر قساوة للكون.

وقال الدكتور ألفيس باتيستا "الكواكب والأقمار التي يمكن أن تستضيف الحياة  ذات يوم، والتي تبدو غير مواتية اليوم يمكن أن تؤوي بعض المخلوقات، فالمريخ، على سبيل المثال، فقد غلافه الجوي الآن ، ولكن كان يمكن أن يستضيف الحياة في الماضي".

وأضاف الباحثون أن أشكال الحياة الأخرى التي تمتلك الصفات الرائعة من تارديغراد قد توجد في أجزاء أخرى من الكون، وقال باتيستا، من جامعة أكسفورد: "إن وجود الدببة المائية يعطينا الأمل للبحث عن الحياة خارج الأرض، فهي تتميز بقدرتها على البقاء، ومن الممكن أن نجد أنواعًا أخرى أكثر مرونة في الكون".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسات جديدة تؤكد استمرار حياة حيوان تارديغراد بعد فناء البشر دراسات جديدة تؤكد استمرار حياة حيوان تارديغراد بعد فناء البشر



النجمات يتألقن في حفل ختام مهرجان الجونة السينمائي

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 13:44 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية
المغرب اليوم - أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية

GMT 13:59 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية
المغرب اليوم - المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية

GMT 14:04 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - قرداحي يؤكد أن اجتماعات الحكومة اللبنانية لازالت مستمرة

GMT 13:08 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك
المغرب اليوم - البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك

GMT 13:20 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية
المغرب اليوم - الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية

GMT 14:16 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

اساليب اختيار الإضاءة لغرف المنزل لديكور عصري
المغرب اليوم - اساليب اختيار الإضاءة لغرف المنزل لديكور عصري

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 22:27 2021 الأحد ,19 أيلول / سبتمبر

بوادر أزمة في باريس ميسي يرفض مصافحة بوكيتينو

GMT 16:46 2021 الأحد ,03 تشرين الأول / أكتوبر

ميسي يشهد أول هزيمة له مع باريس سان جيرمان

GMT 00:48 2021 الإثنين ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إسبانيول يفاجئ ريال مدريد بخسارة مؤلمة

GMT 18:35 2021 الأحد ,26 أيلول / سبتمبر

برشلونة يصالح جماهيره بثلاثية في شباك ليفانتي

GMT 14:36 2021 الأحد ,19 أيلول / سبتمبر

رونالدو يرد على مفاجأة بن رحمة

GMT 18:55 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 21:08 2019 الجمعة ,06 أيلول / سبتمبر

الأحداث المشجعة تدفعك?إلى?الأمام?وتنسيك?الماضي

GMT 05:48 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

النصائح الضرورية عند اختيار الستائر في المنازل

GMT 12:15 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

فوائد اللوز للتهابات المعدة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib