سيارة تي في آر تطفيء شعلتها رغم جهود إدارتها الطموحة
آخر تحديث GMT 15:36:44
المغرب اليوم -

سيارة "تي في آر" تطفيء شعلتها رغم جهود إدارتها الطموحة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - سيارة

لندن ـ سليم كرم

رحلت أخيرًا واحدة من أجود الماركات في بريطانيا، TVR، بطريقة جيدة. حيث أنهى ديفيد فيفيان مخططات وحوش من بلاكبول، وجاء هذا الانطفاء ليبدو انطفاءً أصعب من انتهاء الشعلة الاولمبية أخيرًا في الأسبوع الماضي. وعلى الرغم من الجهود الجبارة التي بذلتها، الإدارة الطموحة على المدى البعيد، في مواجهة الركود الاقتصادي العالمي، فإن شيئا محددًا لم ينجح في قتل TVR، الشركة التي كانت مصنعة ذات مرة لبلاكبول على أساس السيارات الرياضية السريعة. أما الآن فقد ألقى نيكولاي سمولينسكي، المصرفي ورجل الأعمال الشاب الروسي، الذي اشترى TVR من بيتر ويلر العام 2004، بحوالي 15 مليون إسترليني، وبدا على وشك استئناف الإنتاج، بآماله في إعادة العمل في الشركة، وأغلق إنتاج الشركة من توربينات الرياح TVR. وهو المصير الذي كان من الصعب تخيله بالنسبة إلى العلامة التجارية الشهيرة. وقد بدأت TVR بواسطة تريفور ويلكنسون في العام 1947، وتمتع بسنواتها الذهبية، باعتراف الجميع، بين أواخر الستينات وأواخر التسعينات. وعندما حصل عليها سمولينسكي لا بد أنه كان يعتقد أنه على يقين من أنها سوف تحقق شيئًا، بالنظر إلى الولاء الشرس والحماس لها من قبل عملائها، في جميع أنحاء العالم، على الرغم من تراجع المبيعات. وحتى عندما أغلق سمولينسكي مصنع بلاكبول في العام 2006، وهو ما عاند كثيرًا من أنه لن يفعله، مما أدى إلى احتشاد أصحاب TVR في قيادة صخابة في لندن، من أجل "إبقاء المصنع مفتوحًا"، كان تفاؤله لا يزال سليمًا. ومع ذلك، فإن الخلافة التي لا هوادة فيها من المشاحنات المكتتبة من قبل الأضواء الباردة خنقت ببطء رؤية سمولينسكي الأصلية لتطوير مجموعة TVR بشكل كبير، مع نوعية العمق المطلوب، والهندسة العالية التكنولوجيا، للتنافس في قمة السيارات الرياضية. وثابر دون رادع، بمهمته بالعودة بسيارات TVR على الطريق، ويبدو أن إصراره كان على وشك أن يؤتي ثماره. وأشار مخطط "فجر جديد" للشركة بأن نماذج TVR الأخيرة، جريفيفز وكيربيرا وساجاريز، من شأنها أن تنتج بموجب ترخيص من قبل سلطة TVR سوف تستمد طاقتها من محرك Chevrolet LS V8 بسعة 6.2 ليتر وقوة 426 bhp وعزم 420 قدمًا، مما يعطيها إمكان الوصول إلى سرعة 180 ميلاً في الساعة، وكان من المقرر أن يتم تحديث التصميم الداخلي أيضًا. جنبًا إلى جنب مع السعر، وهو ما كان يعد خبرًا قاتلاً، إلا أن هذه ببساطة وفي نهاية المطاف لم تجعل الأمر يعمل بشكل جيد. في نهاية التسعينات، كانت TVRs قد بدأت بالفعل الوصول إلى سعر 60 ألف إسترليني. وهو السعر الذي لا يعد من غير المعقول، وربما كان معقولاً لأخصائي صناعة السيارات الرياضية، التي كانت مفصلة تمامًا تقريبًا، خاصة مع سرعتها الواصلة إلى ست سرعات، ومحرك ذي ست أسطوانات، والمقصورة، ومفاتيح كهربائية من الألومنيوم. ولكن كان هناك بعض المسائل العالقة حول بناء جودة واعتمادية محرك، اختيار بدائل ازدهار للتيار عالي الأداء، وبناءً على هذا لا يجب عليك النظر بعيدًا للبحث في تفسير انخفاض المبيعات. وكانت فكرة TVR جديدة بمحرك كورفيت غير مريحة للتقليديين، لكن قيل إنها "السبيل العملي الوحيد للتفاوض مع لوائح الانبعاثات، وخصوصًا في الولايات المتحدة". وكان سعرها، الذي يماثل مبلغ شقة، وفقًا لموقع TVR ريبورن، 99،600 إسترليني، وهو ما ظن معه حتى أكثر المتحمسين المهنئين أنه "خطأ مطبعي". وكان نموذج سمولينسكي المفترض في الأعمال هو العمل في اتجاه كل ما هو جديد من الموديلات، والعمل مع وقود الديزل أو الطاقة الكهربائية. ولكن مع صمت TVR الآن، فإننا لن نعرف أبدًا ماذا كانوا يفكرون في عمله. واذا كنت لا تزال تريد TVR حديثة مع أداء ما يكفي للوفاء لإليانور روزفلت بفعل شيء واحد يخيفك كل يوم، ورغم ذلك، لا تتخلّ عن الأمل. فإن بول فينسنت، مالك سلسلة TVR ووسيط كينت المنظم الإقليمي لنادي سيارات TVR، يعتقد أن أفضل رهان هو أوكسفوردشير على أساس متخصص مستقل STR8SIX، وهي الشركة التي يديرها مهندس سابق في TVR، والذي يقوم بالانتهاء من بعض من السيارات التي لم ينتهِ منها أبدًا في بلاكبول. ويبلغ سعر سيارته "مارك 3" توسكانز حوالي 55،000 إسترليني. والمشكلة هي أنه لا يوجد الكثير من المتبقي منها، على الرغم من أن عددًا قليلاً من الوسطاء العالميين في سيارة TVR الأخرى لديهم سيارات مماثلة جديدة، من نماذج مرحلة ما بعد الإنتاج للبيع. وفضلاً عن كيربيرا، فإن فنسنت لديه زوجان من توسكانز، نماذج قديمة، ويمكن القول إنها "النماذج الأجمل والأكثر إثارة، من بين ما أنتجه مصنع بلاكبول على الإطلاق". ويقول بول "مع TVR هناك سيارة لكل شخص"، محققًا توقعي بأن بعض السيارات يجب أن تكون أفضل بكثير من غيرها، باعتبارها اقتراح ملكية. مضيفًا أنه "تحسنت عمومًا نوعية بناء المزيد من الأمثلة التي قطعتها. والسيارات التي تطورت مع مرور الوقت شهدت تغييرات صغيرة في التصميم، ولكنها مفيدة، ولذلك فإنه في وقت لاحق أصبح لكل واحد غالبًا سيارة مفضلة". وأضاف بول "الشيء الذي يجب تذكره مع TVRs هو الكم الهائل من أجزاء ما بعد البيع. وتتراوح هذه الأجزاء الداخلية من خلال رفع مستوى التعليق، وصولاً إلى محركات أكثر قوة". "فما تنتظرون؟". 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سيارة تي في آر تطفيء شعلتها رغم جهود إدارتها الطموحة سيارة تي في آر تطفيء شعلتها رغم جهود إدارتها الطموحة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سيارة تي في آر تطفيء شعلتها رغم جهود إدارتها الطموحة سيارة تي في آر تطفيء شعلتها رغم جهود إدارتها الطموحة



تألقت بقطعة مُنمّقة أكملت مظهرها العصري

جيجي حديد ترتدي معطفًا أسود مُثير في ميلانو

ميلانو ـ ريتا مهنا
 تعتبر جيجي حديد وكايا جربر العارضتان الأكثر طلبًا في العالم، بعد أن هيمنتا على مدرجات العالم التى لا تعد ولا تحصى خلال شهر الموضة هذا العام. وحصلت كل منهما على عروض الأزياء على مدرج ماكس مارا لعرض مجموعة الربيع / الصيف 2019 ، خلال أسبوع الموضة في ميلانو صباح الأربعاء، حيث تمت مشاركتهن بتصاميم تتمتع بأسلوب جريء وجذاب. وكانت جيجي البالغة من العمر 23 عامًا ,تجذب الانتباه في معطف أسود تم تصميمه ليتناسب مع الشكل المميز الإمبراطوري الذي يهدف للكمال، بينما ارتدت كايا البالغة من العمر 17 عامًا، لونًا أصفر نابضًا بالحياة. وارتدت جيجي مجموعة من الموديلات المذهلة، من بينها تصاميم لإيرينا شايك وجوان سمولز، وبدأت باقتحام المدرج في ملابس خارجية أنيقة، مصحوبة بحزام سميك لفت الانتباه إلى خصرها الصغير. وامتلأت السترة بالتفاصيل المزيّنة في نهايتها. وكانت جيجي تتألق بقطعة منمقة مع أكمام مكدسة، في حين وضعت ياقة
المغرب اليوم - الراحل العمراني أشهر وزير أول في عهد الحسن الثاني

GMT 14:53 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

قاضية تقدم على الانتحار بشنق نفسها في مدينة فاس

GMT 15:28 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

توقيف شخص متزوج في آسفي تحرش بفتاة قاصر

GMT 03:22 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

ضبط مصنع عسل السودان الأصيل في حالة كارثية

GMT 21:09 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الوداد يوقع مع اللاعب الأرجنتيني أليخاندرو كنتانا

GMT 09:48 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

ضحايا حادث التدافع في المغرب يتركن 46 يتيمًا

GMT 12:21 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

رواية أكثر قتامة الأكثير مبيعًا في "نيويورك تايمز"

GMT 17:01 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

مريم سعيد تقترب من بداية رحلة زواج مع دبلوماسي عربي

GMT 18:32 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

الجيش الملكي يخصص 10 ملايين سنتيم راتب عبدالرازق خيري
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib