الواجبات المدرسية مفيدة لبعض التلاميذ ومضرة لآخرين
آخر تحديث GMT 07:40:28
المغرب اليوم -

الواجبات المدرسية مفيدة لبعض التلاميذ ومضرة لآخرين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الواجبات المدرسية مفيدة لبعض التلاميذ ومضرة لآخرين

الواجبات المدرسية
القاهرة ـ ا ش ا

أجريت العديد من الدراسات حول الواجبات المدرسية التي يؤديها التلميذ في المنزل والتي قد تكون مفيدة لبعض التلاميذ ومضرة لآخرين. وتعتمد فكرة الواجبات المدرسية بالأساس على مبدأ تطبيق ما تعلمه التلميذ في المدرسة حتى يثبت في الذهن علاوة على أن التلميذ يتعلم إدارة فترة معينة من وقته في المنزل بعيداً عن المعلم. لكن على الجانب الآخر، تتحول الواجبات المدرسية في بعض الأحيان إلى عبء على التلميذ خاصة إن لم ينجزها في الوقت المتاح، أو عندما تتحول لوقت غير مفيد لا يركز فيه التلميذ على الواجب المدرسي وإنما على أمور أخرى. وجمع أستاذ التربية النيوزيلندي جون هاتي نتائج أكثر من 50 ألف دراسة شملت ما يزيد على 80 مليون تلميذ، في محاولة للتعرف على أفضل الطرق التعليمية التي تحقق أقصى استفادة للتلاميذ.

وخلص هاتي وفقاً لتقرير نشرته صحيفة "دي فيلت" الألمانية إلى وجود مجموعة من العوامل التي تؤدي لنجاح العملية التعليمية، ومن بينها وجود علاقة جيدة بين الأستاذ والتلميذ، بالإضافة إلى اتباع تقنيات تعليمية معينة منها القراءة المتكررة، أما الواجبات المدرسية فجاءت في ذيل القائمة ورأى أنها تساعد التلميذ في العملية التعليمية بنسبة ضئيلة للغاية.وأظهرت نتائج الدراسات أن الطلبة الأكبر عمراً والأعلى في المستوى الدراسي هم الأكثر استفادة من الواجبات المنزلية مقارنة بتلاميذ المرحلة الابتدائية والطلبة ضعاف المستوى. وحاول باحثون في معهد "هيكتور" للأبحاث التعليمية بجامعة "توبنغن" الألمانية معرفة كيف يمكن تطوير نظام الواجبات المدرسية ليصبح مفيداً لجميع فئات الطلبة، وذلك من خلال عمل بحثي ركز في الأساس على المدة التي يحتاجها التلميذ لأداء الواجب المدرسي. وخلص الباحثون إلى أن الحافز الداخلي لدى الطالب ودرجة اجتهاده هي التي تحدد معدل استفادته من الواجب المدرسي، كما تحدد درجة اهتمام التلميذ بالتعليم وبالمادة الدراسية الفترة التي يحتاجها لأداء الواجب وأيضاً درجة الاستفادة.

كما خلص الباحثون إلى أهمية معرفة مستوى الطالب الدراسي وما إذا كان من النوع المجتهد أو المتوسط أم من نوعية الطلبة التي لا تبحث عن أكثر من مجرد النجاح في الاختبار بأقل الدرجات، وبالتالي لا تبحث عن ميزة إضافية من خلال الواجبات المدرسية، وتحتاج هذه الفئة الأخيرة لتحفيز خاص عند أداء الواجبات المدرسية لإضفاء عنصر الاستمتاع على الأمر دون التركيز على الحلول النهائية للواجبات وما إذا كانت صحيحة أم خاطئة. وتعتبر أنجح صور الواجبات المدرسية هي تلك التي تعتمد على مبدأ "تعلم أن تتعلم" وذلك من خلال تعليم وتدريب الطفل على وضع أهداف طموحة ومحاولة إنجازها خلال فترة زمنية محددة مع التأكيد على وجود مكافأة في النهاية حال تحقيق النتيجة المرجوة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الواجبات المدرسية مفيدة لبعض التلاميذ ومضرة لآخرين الواجبات المدرسية مفيدة لبعض التلاميذ ومضرة لآخرين



GMT 14:43 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز
المغرب اليوم - 6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز

GMT 14:39 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس
المغرب اليوم - طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس

GMT 12:42 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

التعاون البرلماني يجمع المغرب واليابان في طوكيو
المغرب اليوم - التعاون البرلماني يجمع المغرب واليابان في طوكيو

GMT 14:06 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

أساليب تنسيق اللون الزهري في الديكور العصري
المغرب اليوم - أساليب تنسيق اللون الزهري في الديكور العصري

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 10:51 2021 الأربعاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

بايرن ميونخ يتأهل إلى دور الـ16 من دوري الأبطال

GMT 13:03 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

مواعيد مباريات المحترفين المغاربة في دوري أبطال أوروبا

GMT 10:35 2021 الثلاثاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعادل إيطاليا يؤهل سويسرا إلى مونديال قطر

GMT 12:48 2021 الخميس ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي يهزم كلوب بروج و"يقترب" من دور الـ16

GMT 12:08 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

ديمبلي ومبابي يثيران الخلاف بين نجوم بايرن ميونخ
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib