جامعات الضفة الغربيّة ساحة لتصفية الحسابات بين فتح وحماس
آخر تحديث GMT 12:02:54
المغرب اليوم -

إصابة 3 طُلاب في شِجار بين "الكتلة الإسلاميّة" و"الشبيبة"

جامعات الضفة الغربيّة ساحة لتصفية الحسابات بين "فتح" و"حماس"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - جامعات الضفة الغربيّة ساحة لتصفية الحسابات بين

جامعات الضفة الغربيّة
رام الله ـ وليد أبوسرحان

تحوّلت الجامعات الفلسطينية في الضفة الغربيّة، إلى ساحات خلفيّة للصراع ما بين حركتي "فتح" و"حماس"، في ظل تبادل الاتهامات بالمسؤولية عن استمرار الانقسام الداخليّ، وعدم توافر النوايا الصادقة لتنفيذ اتفاق المُصالحة الوطنيّة.وشهدت جامعات الضفة الغربية، صراعًا ما بين الطلبة المنتمين إلى حركة "فتح"، والمعروفين باسم "شبيبة فتح"، وبين طلاب الكتل الإسلامية الجناح الطلابي لحركة "حماس"، حيث باتت الأروقة الجامعية ساحات للصراع بين الطرفين، يصل في بعض الأحيان إلى تبادل اللكمات والاعتداء على الطالبات، وفق الاتهام الذي وجهته "حماس" إلى "شبيبة فتح" في جامعة بير زيت وسط الضفة الغربية، في حين كان رد الأخيرة بأن "حماس" تحاول تكرار تجربة انقلابها على السلطة في غزة في الضفة الغربية.وأكد مُنسّق "الشبيبة الفتحاوية" في جامعة بيرزيت هيثم أبو رضوان، الأربعاء، أن الكتلة الإسلامية التابعة لـ"حماس"، تسعى إلى إحداث انقلاب ثاني في الضفة الغربية، على غرار ما حدث في غزة، وذلك من خلال افتعال المشاكل في الجامعات الفلسطينية، وأن هناك أوامرًا من قيادات "حماس" في غزة لعناصر الكتلة الإسلامية، بإفتعال فتن داخل الجامعات لإحداث بلبلة في الضفة، من خلال تشويه صورة الشبيبة وقياداتها.وأشار أبو رضوان، إلى أن عناصر الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت، قاموا الإثنين، بضرب الطالب عمر البزار بالآلات الحادة والعصي، بالإضافة إلى الاعتداء عليه من قِبل هذه العناصر، مضيفًا أن "كاميرات المراقبة في الجامعة رصدت هذه الاعتداءات من قِبل الكتلة الإسلامية، وسيتم التحقيق من قِبل عمادة شؤون الطلبة، وأن عناصر الكتلة الإسلامية أقدموا على فصل التيار الكهربائيّ أثناء إحياء (أسبوع فلسطين)، الذي ينظمه مجلس الطلبة بقيادة (فتح)".ودعا مُنسّق الشبيبة، طلبة جامعة بيرزيت، إلى ضبط النفس وعدم الانجرار وراء ما تسوقه "حماس"، بأن الشبيبة اعتدت على طالبات في الجامعة، معتبرًا ذلك "مجرد سعي من (حماس) لإحداث بلبلة، وأن الشبيبة لن تسمح بجرّ الشعب الفلسطينيّ للانقسام مرة أخرى في الضفة الغربية". وأُصيب ثلاثة طلاب، الإثنين، بجروح نتيجة شجار وقع بين طلاب ينتمون إلى الشبيبة، وآخرين من الكتلة الإسلامية التابعة لـ"حماس"، وذلك وسط روايات مُتضاربة من الطرفين بشأن أسباب الشِجار، وكل منهم لديه روايته، ولكن المحصلة أن الجامعات أصبحت ساحة لتصفية الحسابات ما بين الحركتين.وأفاد شهود العيان، أن "الشِجار تطوّر إلى عراك بالأيدي وتبادل اللكمات وإلقاء للحجارة، قبل أن يتدخل حرس الجامعة لفضّه وإخلاء الجامعة على خلفية ذلك.ودان القيادي في حركة "حماس" في الضفة الغربية وصفي قبها، اعتداء عناصر "شبيبة فتح" على طالبات الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت، خلال معرض عن الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، معتبرًا أن هذا الاعتداء "تماهي مع الاحتلال وممارساته".ووصف قبها، في تصريح صحافي، هذه الاعتداءات بـ"السياسة الفتحاوية المُبرمجة، التي تعكس بلطجة مُتأصّلة ومُتجذّرة، وتهدف إلى إفشال نشاطات الكتلة الهادفة، والتي تخدم القضية الفلسطينية والأسرى وجموع الطلبة"، مؤكدًا أن ذلك "يأتي امتدادًا لسلسلة طويلة من الاعتداءات على الكتلة، وأن أعنفها تعود إلى بدايات الثمانينات عندما حوصرت حرائر الشعب الفلسطيني في كافتيريا الجامعة من قبل الشبيبة وقياداتها، التي اشترطت نزع الأغطية عن رؤوسهن حتى يتم السماح لهن بالخروج"، مضيفًا "من المؤسف والمخزي، بل ومن الجريمة، أن يأتي هذا الاعتداء من قبل الشبيبة على أرض الجامعة، الأمر الذي يعكس استهتارًا واستخفافًا بالصروح العلمية الفلسطينية، وأن السباب والشتائم  التي رافقت عملية الاعتداء مرفوضة بالمقاييس كلها، وليست من قيم وأخلاق طلبة العلم،  وأن الاعتداء في حد ذاته يُشكّل طعنة في جسد الحركة الأسيرة وقضية الأسرى، لأن ما كانت تقوم به الطالبات نشاطًا يُجسّد ويُسلّط الضوء على معاناة الأسرى وقضيتهم".وطالب القيادي الحمساويّ، إدارة الجامعة، بـ"اتخاذ الإجراءات كافة التي تكفل حرية الرأي والتعبير وأمن وسلامة الطلاب وعدم تكرار مثل هذه الهمجية"، فيما دعا "الشبيبة" الفتحاوية بالاعتذار إلى سكرتيرة اللجنة الفنية في مجلس الطلبة وعضو المؤتمر العام الماجدة زينب الكرمي، والاعتذار أيضًا للكتلة الإسلامية، وإلى جموع الأسرى في سجون الاحتلال، معتبرًا أن "تخريب محتويات المعرض وتمزيق صور الأسرى، قمة الإسفاف والانحطاط الأخلاقيّ والوطنيّ، لأنها تعكس نكرانًا لتضحياتهم، وخذلانًا لقضيتهم، واستخفافًا بمعاناتهم".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جامعات الضفة الغربيّة ساحة لتصفية الحسابات بين فتح وحماس جامعات الضفة الغربيّة ساحة لتصفية الحسابات بين فتح وحماس



GMT 13:08 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك
المغرب اليوم - البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك

GMT 13:59 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية
المغرب اليوم - المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية

GMT 14:04 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل

GMT 20:34 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

رحيل عميد الصحافة الفرانكفونية في طنجة محمد المريني
المغرب اليوم - رحيل عميد الصحافة الفرانكفونية في طنجة محمد المريني

GMT 13:55 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

طرق اختيار وتنسيق حقائب الظهر مع ملابسك لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - طرق اختيار وتنسيق حقائب الظهر مع ملابسك لأطلالة مميزة

GMT 13:20 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية
المغرب اليوم - الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية

GMT 14:16 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

اساليب اختيار الإضاءة لغرف المنزل لديكور عصري
المغرب اليوم - اساليب اختيار الإضاءة لغرف المنزل لديكور عصري

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 22:27 2021 الأحد ,19 أيلول / سبتمبر

بوادر أزمة في باريس ميسي يرفض مصافحة بوكيتينو

GMT 16:46 2021 الأحد ,03 تشرين الأول / أكتوبر

ميسي يشهد أول هزيمة له مع باريس سان جيرمان

GMT 00:48 2021 الإثنين ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إسبانيول يفاجئ ريال مدريد بخسارة مؤلمة

GMT 18:35 2021 الأحد ,26 أيلول / سبتمبر

برشلونة يصالح جماهيره بثلاثية في شباك ليفانتي

GMT 14:36 2021 الأحد ,19 أيلول / سبتمبر

رونالدو يرد على مفاجأة بن رحمة

GMT 18:55 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 21:08 2019 الجمعة ,06 أيلول / سبتمبر

الأحداث المشجعة تدفعك?إلى?الأمام?وتنسيك?الماضي

GMT 05:48 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

النصائح الضرورية عند اختيار الستائر في المنازل

GMT 12:15 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

فوائد اللوز للتهابات المعدة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib