هيمنة المتشددين على المجتمع الطلابي في جامعة وستمنستر
آخر تحديث GMT 07:07:44
المغرب اليوم -

هيمنة المتشددين على المجتمع الطلابي في جامعة وستمنستر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - هيمنة المتشددين على المجتمع الطلابي في جامعة وستمنستر

جامعة لندن
لندن - المغرب اليوم

تهيمن فئة المسلمين المتشددين على المجتمع الطلابي في جامعة لندن، بما في ذلك المتشدد المعروف باسم "الجهادي جون"، حتى أن هذه الفئة المتشددة ترفض الحديث مع موظفات الجامعة المسلمات، وذلك وفقا لما أشارت إليه التقارير التي أجريت على الطلاب في الجامعة.ولفتت التقارير إلى بعض الشكاوى بشأن المجتمع الإسلامي في جامعة وستمنستر من الفئات المسلمة الأخرى التي تتعرض للتجاهل في ظل قلق الموظفين والطلاب من ظاهرة "الإسلاموفوبيا".

ويتعامل من ينتمي إلى هذه الفئة المتشددة باعتباره مرشدًا يهتم بأمور العقيدة الدينية ويتجنب البدع، وذلك وفقا لما أشارت إليه لجنة التحقيق في الأمر والمكونة من أربعة أعضاء بينهم المؤرخ كينيث مورجان، والمستشار فايز موغال وهو مستشار سابق في "نك كليغ" في مجال الأمور المشتركة بين الأديان.

وكشف تقرير اللجنة أن المسؤولين في الجامعة أشاروا إلى تعرض النساء لبعض المواقف العدائية المخيفة داخل الحرم الجامعي، واصفين هذا بأنه غير مقبول تمامًا، ويرفض أعضاء المجتمع الإسلامي المتشدد التعامل مع الموظفات المسلمات ويسعون إلى طلب المساعدة من زملائهم الذكور.

وعنيت جامعة وستمنستر بالتحقيق في الأمر وتوضيح ما توصلت إليه في شكل تقرير، بهدف تحقيق التوازن بين حرية التعبير والتنوع عقب المخاوف المرتبطة بالتطرف في الجامعات، وخصوصًا بعد الكشف في شباط / فبراير أن المتشدد المسلح محمد إموازي من خريجي الجامعة، وظهر إموازي المعروف باسم "الجهادي جون" في سلسلة من مقاطع الفيديو لتنظيم "داعش" أثناء قطع رؤوس رهائن من بريطانيا والولايات المتحدة وغيرهم.

وألغى المجتمع الإسلامي المتشدد في جامعة وستمنستر الندوة المخطط لها للشيخ هيثم الحداد الواعظ الذي وصف بكونه شاذًا جنسيًا باعتبار ذلك عملًا مشينًا، إلا أنه ظهر تسجيل للشيخ الحداد في الندوة عام 2013، والتي تحدث فيها عن هيمنة الإسلام في المستقبل، وذكر الحداد في الندوة: "عندما يصبح المسلمين من القوى العظمى في العالم سوف تسود العدالة ويتمتع الجميع بمزايا الإسلام".

ونشرت الجامعة تقرير لجنة التحقيق منذ أكثر من أسبوع دون الإعلان من قبل الجامعة، واحتفظت به كنسخة مكتوبة، وأوضح موغال الذي يدير مركز أبحاث "فايث ماترز" أن المجتمع الإسلامي لا يشترط بالضرورة أن يطلق عليه متطرفًا بسبب عدم وجود أدلة على كراهية المسلمين للطلاب اليهود مثلًا أو المثليين، إلا أنه يهيمن على المجتمع الإسلامي رجال متشددين يتبنون آراء محافظة بشأن الملابس والإيمان.

وأضاف موغال: "إنها ليست أرضًا خصبة للتطرف لكنها أرضًا خصبة لوجهات النظر المتشددة، ويجب أن يكون السؤال كيف يستطيع هؤلاء الطلاب التواصل مع العالم الذي نعيش فيه في إطار مجتمع تعددي تتغير فيها المعلومات وطريقة التفكير بسرعة".

وأشار إلى أن موظفي جامعة ويستمنستر يبذلون قصارى جهدهم لتحقيق التوازن بين الاحتياجات المتباينة للمؤسسة التعليمية التي تضم 150 ألف جنسية و20 ألف طالب، إلا أنهم أحيانًا يرتكبون أخطاء مثل السماح لشخص موضع جدل مثل الشيخ الحداد بالحديث.

وأوضح التقرير أن الجامعة تميل إلى الحذر من اتخاذ إجراءات ضد مجموعة معينة خوفًا من أن تبدو متحيزة، وعلى سبيل المثال لم تتخذ الجامعة إجراء معينًا بعد تكرار الشكاوى من سلوك طلاب المجتمع الإسلامي المتشدد خوفًا من ظاهرة "الإسلاموفوبيا" بحيث لا تظهر الجامعة وكأنها تكره الإسلام.

ولفت التقرير إلى أن المجتمع الإسلامي في الجامعة لا يجري انتخابات ديمقراطية، ولكن يتم اختيار الأشخاص بناء على نقائهم العقائدي.
ودخلت بعض اللوائح الجديدة حيز التنفيذ الاثنين، في إطار برنامج مكافحة التطرف برعاية وزارة الداخلية والتي تطالب مؤسسات التعليم العالي بوقف المتطرفين من التحدث إلى الطلاب وتحوليهم إلى متطرفين من الجنسين.

وذكر نائب مستشار الجامعة غيوف بيتي استجابة للتقرير، أن الجامعة لديها قواعد صارمة في اختيار المتحدثين من الخارج، وخصوصًا الذين يعتبرون محل جدل منهم لبعض الفئات في الجامعة.
وتعمل الجامعة على تعزيز احترام التنوع والاحترام المتبادل بين مختلف الفئات، إلا أن المجتمع الإسلامي في الجامعة أو اتحاد الطلبة لم يعلق على التقرير.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هيمنة المتشددين على المجتمع الطلابي في جامعة وستمنستر هيمنة المتشددين على المجتمع الطلابي في جامعة وستمنستر



النجمات يتألقن في حفل ختام مهرجان الجونة السينمائي

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 13:44 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية
المغرب اليوم - أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية

GMT 02:41 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"السياحة العالمية" تتراجع عن "لقاء مراكش"
المغرب اليوم -

GMT 06:33 2021 الأحد ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال
المغرب اليوم - تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال

GMT 13:08 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك
المغرب اليوم - البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك

GMT 13:59 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية
المغرب اليوم - المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية

GMT 14:04 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل

GMT 23:03 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علماء الأرض داخل "نفق عملاق" يصل إلى "نهاية الكون

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 04:30 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

نيمار يستفز العملاق الكولومبي مينا بحركة "مشينة"

GMT 04:40 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

نجم باريس سان جيرمان يخطط لتعلم اللغتين العربية والروسية

GMT 04:59 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

البرتغالي كريستيانو رونالدو يتألق أمام لوكسمبورغ

GMT 04:48 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

الدنمارك ثاني منتخب أوروبي يبلغ مونديال قطر 2022

GMT 00:45 2015 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

خبراء التغذية يكشفون أفضل 20 نصيحة لفقدان الوزن

GMT 14:15 2021 الأربعاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

6 لاعبين يدخلون القائمة السوداء في ريال مدريد بعد أول هزيمة

GMT 11:48 2020 السبت ,11 إبريل / نيسان

أفضل مقشر للبشرة وفق نوعها

GMT 08:37 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فضيحة جنسية تهز مدينة "مراكش" بطلتها سيدة ووالد زوجها
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib