ملالا يوسفزاي تحتفل بتخرجها من جامعة أوكسفورد بأغرب طريقة
آخر تحديث GMT 23:37:49
المغرب اليوم -

أكدت أن خططها حاليًا تكمن في مشاهدة "نتفليكس" والقراءة والنوم

ملالا يوسفزاي تحتفل بتخرجها من جامعة أوكسفورد بأغرب طريقة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ملالا يوسفزاي تحتفل بتخرجها من جامعة أوكسفورد بأغرب طريقة

أصغر حائزة على جائزة نوبل للسلام، ملالا يوسفزاي
واشنطن - المغرب اليوم

مع إلقاء جائحة فيروس كورونا المستجد بظلالها على مختلف المجالات بما في ذلك الدراسة والتخرج، يسعى العديد من الطلاب إلى الاحتفال بالتخرج بطرق مختلفة، بما في ذلك أصغر حائزة على جائزة نوبل للسلام، ملالا يوسفزاي.ومن خلال منشور على الإنترنت، أعربت ملالا (22 عامًا) عن سعادتها وامتنانها للتخرج من جامعة أوكسفورد البريطانية وحصولها على شهادة في الفلسفة والسياسة والاقتصاد (PPE)، ووفقا لصحيفة مترو البريطانية، لم يمنع الإغلاق ملالا من الاحتفال بتخرجها، حيث احتفلت مع عائلتها ونشرت عدة صور من بينها لقطة لها وهي مغطاة بالكعك وقصاصات الورق الملونة.

كما قالت ملالا في المنشور: "أعجز عن التعبير عما أشعر به من سعادة وامتنان الآن، فقد حصلت على شهادة في الفلسفة والسياسة والاقتصاد من جامعة أكسفورد، لا أعلم ما يخبئه المستقبل، ولكن في الوقت الحالي ستتضمن الخطط مشاهدة نتفلكس والقراءة والنوم".وتفاعل العديد من متابعيها وزملائها مع صورها تلك، وسرعان ما هنؤها على تويتر، ومن بينهم المذيعة البريطانية لورين لافيرن، والتي قالت: "لم يسبق وشعرت بالسعادة هكذا لرؤية شخص مغطى بالكعك، تهانينا".

ويأتي احتفال ملالا بالتخرج بعد شهر من ظهورها على غلاف مجلة تين فوغ والتي كانت تحتفي بالناشطين الشباب وجهودهم، وناقشت ملالا حينها العديد من الأمور بما في ذلك معركتها دفاعًا عن تعليم الفتيات وقوة غريتا ثونبرغ بالإضافة إلى الصحة العقلية والنفسية.يذكر أن ملالا، هي ناشطة باكستانية في مجال تعليم الإناث، اكتسبت شهرة عالمية بفضل جهودها في الدفاع عن قضية تعليم المرأة منذ أن كانت في سن المراهقة، الأمر الذي جعلها هدفًا لحركة طالبان وأطلقوا عليها النار بالفعل على رأسها في عام 2012، ولكنها نجت بأعجوبة واستمرت في كفاحها.

هذا وتم نقلها آنذاك إلى مستشفى في برمنغهام حيث تعافت قبل أن تستقر في المملكة المتحدة وتصبح رمزًا عالميًا لصمود المرأة في وجه القمع، كما يُذكر أيضًا أنها شاركت في تأليف كتاب "أنا ملالا" وأصبحت أصغر حائزة على جائزة نوبل للسلام لدفاعها عن التعليم، وذلك بينما كان عمرها 17 عامًا فقط.

وقد يهمك ايضا:

الطالبة ملالا يوسفزاي تفوز بمكان لها في جامعة أكسفورد

أصغر حاصلة على جائزة نوبل ملالا يوسفزاي تنهي تعليمها الثانوي

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملالا يوسفزاي تحتفل بتخرجها من جامعة أوكسفورد بأغرب طريقة ملالا يوسفزاي تحتفل بتخرجها من جامعة أوكسفورد بأغرب طريقة



يُعرف عنها حبها إلى دعم علامات ملابس "أزياء الشارع"

دوقة كامبريدج تتألق بفستان والدتها في أحد إطلالة لها وتُحافظ على شعرها مُنسدلًا

لندن _المغرب اليوم
المغرب اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك

GMT 12:06 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
المغرب اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 13:06 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أسعار النفط تقفز بنحو 8%

GMT 18:20 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

باحث يكشف خطورة الموجة الثانية لوباء كورونا في المغرب

GMT 03:01 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

البصرة وطنجة وتطوان

GMT 01:39 2020 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

خبيرة المظهر عفت عسلي تنصح الرجال بـ6 قطع أساسية

GMT 04:20 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رقص الباليه متواصل في حي برازيلي فقير رغم «كورونا»

GMT 09:37 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل هالي بيري الحجري

GMT 04:13 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

عذابات المهاجرين المكسيكيين كما ترويها كاتبة أميركية

GMT 03:41 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

إسبانيا تستلهم التراث العربي في السير الشعبية والمسرح

GMT 02:52 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رواية العام عن بطلة قاومت النازيين ودعمت الثورة الجزائرية

GMT 03:49 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مليونا نخلة في «العلا» تجذب الأنظار بمهرجان التمور

GMT 22:17 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

بايرن ميونخ يتراجَع عن عرضه لتجديد عقد مدافعه ديفيد ألابا

GMT 04:37 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

هدى نجيب محفوظ: أخشى على والدي من النسيان وأتمنى رد اعتباره

GMT 04:32 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مثقفون خليجيون: قراءات «ثقيلة» ... وعودة لكتب قديمة

GMT 04:06 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

روبرت دي نيرو يملأ فراغ المهنة بأعمال دون مستواه

GMT 07:33 2020 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

نصائح للحصول على خزانة ملابس أنيقة وتدوم طويلاً

GMT 03:13 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

افتتاح أيام المعرض الجهوي للكتاب بساحة القسم

GMT 11:31 2020 الخميس ,08 تشرين الأول / أكتوبر

أولمبياد 2032 معجزة اقتصادية جديدة لألمانيا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib