إخلاء سبيل عروس جهادية تم توقيفها في لندن
آخر تحديث GMT 09:39:31
المغرب اليوم -

جلبت معها طفلًا ولد تحت حكم "داعش" في سورية

إخلاء سبيل "عروس جهادية" تم توقيفها في لندن

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إخلاء سبيل

إخلاء سبيل "عروس جهادية"
لندن ـ ماريا طبراني

تم إخلاء سبيل العروس الجهادية المشتبه بها، والتي عادت إلى المملكة المتحدة بعدما ولدت طفلا تحت حكم "داعش" في سورية، بكفالة بعد اعتقالها في هيثرو، وقد وصلت المرأة (27 عاما) التي لم يكشف عن هويتها على متن طائرة من أديس أبابا وتم اعتقالها للاشتباه في إعدادها لأعمال إرهابية بموجب المادة 5 من القانون الإرهابي لعام 2006.

ويعتقد أن هذه هي الحالة الأولى من نوعها التي تتورط فيها أم وطفل مولود تحت حكم نظام "داعش"، وكان المكتب الخامس (المخابرات الحربية) قد ذكر من قبل أن نحو850 متطرفا من بريطانيا سافروا إلى الشرق الأوسط حيث سيطرت "داعش" على سورية والعراق، ومع انسحاب الجماعة الإرهابية من معاقلها السابقة، يعود الكثير من مقاتليها الحاملين جوازات سفر بريطانية إلى بلادهم مع عائلاتهم، وهذه الأم هي الأخيرة في سلسلة من الاعتقالات التي قامت بها الشرطة البريطانية لمكافحة الإرهاب وتستعد لتدفق العرائس الجهادية.

وذكرت صحيفة "صنداى تايمز" أن الطفل، الذي يقل عمره عن عامين، قد تولى الرعاية، ومن المفهوم أن المرأة حلقت من إثيوبيا في محاولة لتغطية مساراتها، ولكن ضباط مكافحة الإرهاب كانوا ينتظرونها في المطار عندما هبطت، وقالت متحدثة باسم شرطة العاصمة: "لقد تم احتجازها بموجب الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، وأخُذت إلى مركز شرطة جنوب لندن، حيث تبقى حاليا قيد الاحتجاز لدى الشرطة".

وفى الوقت الذي يستمر فيه التحقيق، تم نقل الطفل إلى الرعاية حيث تواصل شرطة مكافحة الإرهاب شن هجمات على الإرهابيين المتمركزين في بريطانيا، وفى العام الماضي، جرد الوزراء أكثر من 150 جهاديا من جنسيتهم وحظرهم من دخول بريطانيا، حيث حذر قادة المخابرات من أنهم قد يعودون من سورية التي مزقتها الحروب ويطلقون موجة جديدة من الهجمات، وتم تدريب الكثيرين من العائدين على استخدام المتفجرات والأسلحة النارية أثناء مشاركتهم في انتقام "داعش" الدموي.

فالوقت ينفد من أجل أن تتصرف الحكومة قبل سقوط "داعش"، إذ لا يمكنها إلا أن تجرد المواطنة من أولئك الذين لن يظلوا عديمي الجنسية، في مايو / أيار، قالت مصادر أمنية إن نحو 350 مقاتلا من "داعش" قد عادوا بالفعل إلى المملكة المتحدة من سورية، ويقدر أن 300 آخرين قد يعودون فيما بعد.

من بين المواطنين البريطانيين في القائمة السوداء الذين لا يزالون يعتقدون أنهم يعيشون داخل إقليم "داعش" عمر حسين، وهو حارس أمن سابق في سوبر ماركت موريسون، وأقصى محمود، وهو غلاسكويي ذهب إلى سورية ليتزوج من مقاتلة "داعش" البالغة من العمر 20 عاما، وخلفت عازفة الروك البريطانية السابقة سالي جونز، 49 عاما، منزلها مع ابنها للانضمام إلى "داعش" في سورية، وهي مدرجة في قائمة قتل البنتاغون، وقتلت في غارة جوية في يونيو / حزيران، لكن مستقبل ابنها جوجو، الذي ظهر في مقاطع الفيديو الدعائية لـ"داعش"، غير واضح.

وفاجأت الزوجة البريطانية السابقة لأحد كبار أعضاء "داعش" في الولايات المتحدة الأميركية بيرس مورغان خلال مقابلة تلفزيونية متوترة هذا الأسبوع باعترافها أنها لا تزال تحب الجهادي، جون جورجيلاس - وهو المولود الأمريكي الذي اعتنق الإسلام ولديها أربعة أطفال وتعترف الآن أن القران الكريم هو "كتاب سيء للغاية"، وأصبحت تانيا جويا متطرفة بينما نشأت في هارو، لندن، لكنها تعيش الآن في دالاس، تكساس بعد فرارها من الجماعة الإرهابية ورفض التطرف.

ولكن خلال محادثتها في صباح الخير بريطانيا اليوم، قال المقدم بيرس مورغان إنه "يجد صعوبة من أجل فهم لماذا لا ينبغي اعتبارها شخص يحتمل أن يكون خطرا"، وقالت جويا إنها "متأكدة تماما" من أن زوجها السابق لا يزال يقاتل من أجل "داعش" في سورية، لكنه أعطاها أربعة أطفال جميلين، وأصرت على أن لكل شخص لديه جانبا جيدا ولديه جانب سيء.

وكثفت الشرطة البريطانية لمكافحة الإرهاب عمليات الاعتقال في أعقاب ثلاث هجمات إرهابية وقعت في المملكة المتحدة العام الماضي، ففي 22 مارس / آذار قتل خالد مسعود خمسة أشخاص عندما صدم بسيارة مستأجرة المشاة على جسر وستمنستر قبل شن هجوم بالسكين في العاصمة، وبعد أكثر من شهرين بقليل في 3 يونيو / حزيران، أدى هجوم مكرر على جسر لندن إلى مقتل ثمانية ضحايا عندما استخدم خورام بوت ورشيد رضوان ويوسف زغبا سيارة وسكاكين لذبح الناس في بور ماركيت.

جاء ذلك بعد أيام من تفجير سلمان عابدي نفسه في مانشستر ارينا باستخدام قنبلة محلية الصنع أسفرت عن مقتل 22 من مشجعي أريانا غراندي الذين كانوا يتجمعون في المكان في 22 مايو/أيار، وقد أحبطت سلسلة من المؤامرات الإرهابية الأخرى، التي سافر مرتكبوها إلى منطقة "داعش" الحربية، بما في ذلك ما يسمى بـ"الجراح" طارق حسان، الذي أراد مهاجمة الشرطة، ويواجه "داعش" حاليا هجمات عدة في كل من العراق وسورية، مع غارات جوية بقيادة الولايات المتحدة الأميركية وقوات روسية وسورية فضلا عن مجموعات كردية ومجموعات أخرى تحتويهم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إخلاء سبيل عروس جهادية تم توقيفها في لندن إخلاء سبيل عروس جهادية تم توقيفها في لندن



اختارت فستانًا من قماش الكتان باللون البيج

ميغان ماركل في شكل جديد وناعم بعد غياب دام شهرين

لندن - المغرب اليوم

GMT 01:35 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظى بعطلة رائعة
المغرب اليوم - اكتشف معالم الطبيعة في

GMT 00:48 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
المغرب اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 14:31 2020 الأحد ,05 تموز / يوليو

إصابة نجم المنتخب المغربي بفيروس كورونا

GMT 09:29 2020 الإثنين ,06 تموز / يوليو

اقتصاد المغرب سينكمش 13.8% في الربع الثاني

GMT 12:12 2020 الإثنين ,06 تموز / يوليو

"أرامكو" السعودية تعلن عن أسعار جديدة لنفطها

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

مايكروسوفت تقرر فجأة إنهاء خدمة بث الألعاب Mixer

GMT 03:33 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

أحذية نابضة بالألوان لتتألقي في صيف 2020

GMT 05:27 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

آبل تعلن رسميًا عن معالج حواسيب ماك الجديد Apple Silicon

GMT 03:55 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

اكملي إطلالتك الصيفية بصندل مثالي

GMT 12:16 2020 الإثنين ,06 تموز / يوليو

معايير صحية صارمة لموسم الحج في زمن كورونا

GMT 07:02 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

موضة الجيب في فساتين الزفاف صيحة جديدة وعصرية
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib