نبيلة منيب تناقش التدابير المرتبطة بالبيئة في المغرب
آخر تحديث GMT 17:53:31
المغرب اليوم -

لكونها تهدد حياة الإنسان والطبيعة بشكل كبير

نبيلة منيب تناقش التدابير المرتبطة بالبيئة في المغرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - نبيلة منيب تناقش التدابير المرتبطة بالبيئة في المغرب

نبيلة منيب الأمينة العامة لحزب الاشتراكي
الرباط - المغرب اليوم

قالت نبيلة منيب، الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد، إن "مسألة البيئة ليست أزمة عالمية فحسب؛ بل تعدت ذلك إلى كونها كارثة عظمى"، موضحة أن "المغرب لم يع ولم يتخذ التدابير الكفيلة التي تجعله يواكب هذه الأزمة وتبعاتها التي تكاد تكون مخيفة، وتهدد حياة الإنسان والطبيعة بشكل كبير".

وأضافت منيب، في ندوة نظمتها جمعية العقد العالمي للماء بالمغرب، أمس الأربعاء بقاعة الخزانة البلدية بمدينة سيدي سليمان، حول موضوع "الوضع البيئي بالمغرب، بين السياسات العمومية ورؤية القوى الديمقراطية والتقدمية"، أن "الوضع بالمغرب مقلق جدا، وذلك ناتج عن غياب برامج قوية ترسخ للسلوك البيئي السليم".

ووفق منيب، فإن "القطيعة مع النموذج الاقتصادي الحالي ستمكن من تأسيس مجتمع متحرر ومتدرج يمكن من الحفاظ على العيش الهنيء وعلى صحة المواطنين والمواطنات".

أقرأ أيضا :

 نبيلة منيب تبكي عقب تأييد حبس المتهمين في أحداث "الحسيمة"

من جانبه، اعتبر المهدي لحلو، الرئيس الشرفي لجمعية العقد العالمي للماء، أن "انخفاض التساقطات المطرية، وتراجع الغطاء الغابوي، وزحف المدن على الأراضي الرطبة بالمغرب، يؤدي إلى تراجع الإنتاج الفلاحي الوطني"، منتقدا "تطبيق المخطط الأخضر بالمغرب بسبب وجود مشكل المياه".

واعتبر لحلو أن "البيئة ملكا للإنسان المغربي"، داعيا "القوى الحية إلى القيام بأعمال ميدانية عن طريق تشجير مناطق عدة في البلاد لحماية القطاع الغابوي من الانقراض ووقف زحف خوصصة المياه".

واستعرض علي بوطوالة، الكاتب الوطني لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، "غِنى المغرب من حيث الغطاء النباتي والتنوع البيولوجي بفضل موقعه الجغرافي والإستراتيجي"، مضيفا أن "هناك علاقة وطيدة بين الغطاء النباتي ووفرة المياه".

واعتبر بوطوالة أن "زراعة المزروعات التي تستنزف كميات كبيرة من الماء تؤدي إلى تراجع الاحتياطات المائية بالنسبة إلى المغرب، على الرغم من وجود سدود لا تستطيع تعبئة سوى ثلثها بسبب الأوحال المتراكمة فيها".

وأضاف المتحدث نفسه أن "مدنا مغربية تعيش مآس إيكولوجية بسبب انتشار النفايات المنزلية في غياب تدبير عقلاني لها".

 أوضح مصطفى البراهمة أن "المغرب كان يعرف تدبيرا جيدا ومعقلنا لموارده المائية السطحية والجوفية قبل الاستعمار"، مشيرا إلى أن "هذا الاستنزاف بدأ مع دخول الاستعمار".

وأورد الكاتب الوطني لحزب النهج الديمقراطي أن "السياسة العمومية لم تتغير في جوهرها بعد الاستقلال، حيث تواصل هذا الاستنزاف مع الفلاحة المغطاة وتلك الموجهة نحو التصدير"، ملخصا أسباب هذا الوضع في عناصر ثلاثة؛ وهي دخول الاستعمار والتبعية وسياسة "النيوليبيرالية".

قد يهمك أيضا : 

نبيلة منيب تُهاجم حزب "ماء العينين"

 نبيلة منيب تحضر ذكرى تأسيس جبهة تحرير فلسطين

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نبيلة منيب تناقش التدابير المرتبطة بالبيئة في المغرب نبيلة منيب تناقش التدابير المرتبطة بالبيئة في المغرب



ارتدين ثيابًا صيفية ولفتن الانتباه والأنظار لهن

أميرات هولندا جميعًا في صورة صادرة عن العائلة المالكة

امستردام - المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 03:06 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

دنيا بطمة تلمع في اللباس المغربي التقليدي في "مازاغان"

GMT 20:41 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

ظهور نادر للأميرة لالة سلمى وابنتها في الرباط

GMT 07:55 2018 الإثنين ,25 حزيران / يونيو

التطعيمات اللازمة في أول 24 ساعة لحديثي الولادة

GMT 00:01 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

تعرفي على المقادير الصحيحة للدجاج التندوري

GMT 05:26 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

المواصفات الخاصة ببرج الدلو في عام 2018

GMT 08:08 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

ولادة عدد من الحيوانات المهددة بالانقراض في المغرب

GMT 18:22 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

"Xiaomi" تكشف عن هاتفها الأقوى قريبا

GMT 12:41 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

هيسكي يُحذّر من رحيل محمد صلاح إلى برشلونة

GMT 17:29 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

الفنان الطيب
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib