شركات النشر بالخارج تعلن الحرب على غوغل
آخر تحديث GMT 07:34:44
المغرب اليوم -

شركات النشر بالخارج تعلن الحرب على "غوغل"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - شركات النشر بالخارج تعلن الحرب على

القاهرة ـ وكالات

  يقولون إنه لا يتعين عليك أن تدخل في صدام مع وسائل الإعلام الكبرى التي ستهاجمك بكل بضراوة على صفحاتها، وإن حظوظك في المكسب ستكون أكبر عندما تتعامل مع كمية هائلة من البيانات. ومع ذلك، شهدت الولايات المتحدة معركة حامية الوطيس من هذا النوع بين شركة «غوغل» العملاقة من جهة؛ ووسائل الإعلام من جهة أخرى، على مدار سنوات عديدة في ما يتعلق بخدمة «غوغل نيوز»، وانتصرت شركة «غوغل» في نهاية الأمر، وحققت أرباحا هائلة ونجحت في الوفاء بالتزامها من حيث تقديم إنترنت مجاني ومفتوح. وبصورة لم تكن متوقعة، أعلنت وسائل الإعلام الكبرى أن شركة «غوغل» قد أضرت كثيرا بمصالحها من خلال قيام محرك البحث بفتح صفحة من الروابط التي تحتوي على عناوين وملخصات الأخبار التي دفعت وسائل الإعلام كثيرا من الأموال حتى تخرج للنور، حيث يرى الناشرون أن ما كان يفترض أن يكون بمثابة توجيه القارئ إلى الأخبار، قد أصبح نشرا للخبر، وهو ما يثني القارئ عن الضغط على رابط الموقع الخاص بالخبر لقراءته بعدما قرأه وعرف بمحتواه بالفعل. وترى شركات النشر الأميركية في نهاية المطاف أن التوقف عن جمع الأخبار تماما لم يكن هو الشيء الوحيد الأسوأ من جمع خدمة «غوغل نيوز» لتلك الأخبار، ولكن هذه المعركة شهدت دخول أطراف أخرى في بلدان أخرى، وبالتحديد من قبل شركات النشر التي ترى أن شركة «غوغل» تستولي على أموالها في كل مرة تضع رابطا للأخبار الصادرة عنها. وهناك مقاطعة لـ«غوغل» على نطاق واسع في البرازيل، علاوة على أن التشريعات المناهضة لـ«غوغل» تكتسب زخما كبيرا في ألمانيا، وثمة جهود مماثلة في فرنسا. وبدا المدير التنفيذي لشركة «غوغل» إريك شميدت، الذي يتعامل مع التحديات التي تواجهها «غوغل» بجدية كبيرة، وكان قد عاد لتوه من اجتماع مع الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، متفائلا للغاية خلال المحادثة الهاتفية التي أجريناها معه من ولاية شيكاغو الأميركية والتي قال خلالها: «أجرينا بعض المحادثات الجيدة، وأتوقع أن نصل إلى اتفاق بنهاية العام الحالي». ولا نتوقع أن يعترف الاتفاق بمبدأ ما يسمى بحقوق الطبع والنشر الإضافية، الذي تم الدفع به في ألمانيا وغيرها من الدول، والذي يقترح قيام «غوغل» وغيرها بدفع رسوم مقابل نشر عناوين الأخبار والأسطر الأولى منها، في حين ترى «غوغل» أن الشكل الحالي هو الشكل العادل للاستخدام. وفي فرنسا وألمانيا، وجدت شركات النشر شركاء جدد لها يتمثلون في الحكومات الوطنية التي ترغب في الضغط على شركة «غوغل». ومن المحتمل أن لا يحقق هذا الضغط أي نتيجة، بغض النظر عن الجهة التي تمارسه، لأن شركة «غوغل» لم تغير موقفها مطلقا، على الرغم من الخطاب الودي الذي تتبناه دائما. وقال شميدت: «عندما تتعامل مع الحكومات، يتعين عليك أن تكون واضحا للغاية في ما يتعلق بالأشياء التي ستقوم بها وتلك التي لن تقوم بها، ونحن لا نريد أن ندفع رسوما مقابل المحتوى الذي لا ننشره، ونحن واضحون للغاية في ما يتعلق بذلك». وفي عام 2011، قررت نحو 150 صحيفة برازيلية الانسحاب بشكل أحادي الجانب من خدمة «غوغل نيوز»، بما في ذلك أكبر الصحف البرازيلية. واندلعت مناقشات ساخنة حول هذا الموضوع مرة أخرى خلال أحد المؤتمرات التي عقدت في البرازيل الشهر الماضي بين ممثلي شركة «غوغل» والصحف البرازيلية بشأن ما يسمى «الاستخدام العادل». ولم يكن شميدت غاضبا من ذلك، وقال: «هذا خيار جيد، حيث يمكن لشركات النشر أن تقوم بما تراه مناسبا لها، وهناك منافسة كبيرة على الأخبار في هذه الدولة، ولذا فنحن غير قلقين من ذلك». وهناك بعض الأسباب التي تجعل «غوغل» تحتفظ بهدوئها على الرغم من كل ما يحدث، حيث أعلنت الشركة أن محرك البحث الخاص بها يشهد أربعة مليارات زيارة للأخبار كل شهر، من بينها مليار زيارة للأخبار عبر خدمة «غوغل نيوز»، وهو ما يعطي الشركة قوة كبيرة. وتراقب شركات النشر في الدول الأخرى المحنة التي تمر بها الصحف الأميركية باهتمام شديد، أما دور النشر الألمانية والبرازيلية فهي في حالة جيدة - وإن كانت دور النشر الفرنسية في حال أقل - وما زالت تحتفظ بعملائها وأعمالها، وتتمنى الحفاظ على ذلك. وقال وولفغانغ بلاو، وهو رئيس تحرير بوابة «زيت أونلاين» الصحافية الألمانية: «دور النشر الألمانية في موقف أقوى كثيرا من نظيراتها الأميركية. إنها تشاهد التدهور الذي يحدث في الصحافة الأميركية وتحاول تحصين صفوفها قدر المستطاع». وأضاف بلاو: «إنها معركة خاسرة في حقيقة الأمر، ولكن (غوغل) تعد هدفا سهلا في الوقت الراهن». وفي رسالة عبر البريد الإلكتروني، قال ماثياس دوفنر، وهو المدير التنفيذي لمؤسسة «أكسل سبرينغر» التي تعد أكبر دار نشر صحافية في ألمانيا، إن دور النشر في كل مكان بحاجة إلى حماية نفسها حتى تتمكن من البقاء والازدهار، مضيفا: «إننا نشجع تجميع الأخبار قدر المستطاع، ولكن لا يمكننا أن نقبل التجميع التجاري لمحتوياتنا من دون مقابل. وحتى قصاصات الأخبار تضر بعملنا لأن القارئ لا يميل إلى الضغط على المواقع الأصلية لقراءة الأخبار بالكامل لو كانت القصاصات الصحافية شاملة». (من المعروف أن الأوروبيين لديهم قواعد صارمة في ما يتعلق بحماية حقوق النشر، ولا تعد المعايير الأميركية لما يسمي «الاستخدام العاجل» منتشرة هناك كثيرا). وعلاوة على ذلك، تتمتع السلطات القضائية الأوروبية بالمرونة التي لا تتمتع بها وسائل الإعلام الأميركية. ولو تجمعت كل دور النشر في الولايات المتحدة معا لمنع «غوغل»، مثلما يحدث في البرازيل، ستجد نفسها أمام المحاكم حتى قبل أن يتحدثوا عن «قانون شيرمان» لمنع الاحتكار! وبينما كانت واشنطن تواجه احتجاجات قوية عندما حاولت دعم صناعة الترفيه من خلال سن تشريع ضد القرصنة وانتحال مؤلفات الآخرين، كانت دور النشر الألمانية والفرنسية تتمتع بعلاقة أكثر قربا من الحكومات. إن الانسحاب من الصراع مع «غوغل» كان قويا لأن المخاطر كانت كبيرة، ففي الوقت الذي ستتمكن فيه المواقع الإخبارية الناطقة باللغة الإنجليزية مثل «فايننشيال تايمز» والـ«غارديان» و«نيويورك تايمز» من جذب قراء في جميع أنحاء العالم والازدهار في هذا العصر الرقمي، فإن المواقع الناطقة باللغات الأخرى مثل البرتغالية والفرنسية والألمانية سيكون أمامها أفق محدود للغاية. ولأن شركة «غوغل» تستغل حالة المرونة التي يتمتع بها الاتحاد الأوروبي وتقيم قسما لها في البلاد التي تفرض ضرائب أقل مثل آيرلندا، فإن المليارات التي يتم إنفاقها على الإعلانات في فرنسا وألمانيا لا تكون خاضعة للضرائب من قبل هذه السلطات القضائية. وقال شميدت: «هذه قضية منفصلة تماما»، مضيفا أن «غوغل تلتزم بنص وروح القانون تماما. إننا نقوم بعمل جيد في ما يتعلق بالحصة السوقية، ولكن هذا لا يعني أننا نقوم بأي شيء خطأ». وأضاف شميدت: «تواجه الصحف مشكلة حقيقية ونحن نهتم بما يحدث لها، ولكنها بحاجة إلى استغلال دخول القراء إلى مواقعها من خلال محرك البحث بشكل يضمن لها مستقبلها». وعلى الرغم من أنها تواجه حربا على عدة جهات، فإن شركة «غوغل» تبدو واثقة للغاية لأن معظم العالم يقف إلى جانبها، علاوة على أنها تعد مكونا أساسيا ومهما للغاية على شبكة الإنترنت، وهي الشركة التي يؤمن المستخدمون بأنها قادرة على الوصول إلى كثير من المعلومات على هذا الكوكب. وبسبب حجمها الكبير، أصبحت «غوغل» مطمعا لدور النشر، ولكن هذه الضغوط قد لا تثمر عن أي عائدات مشتركة. وفي النهاية، لا يهم طريقة تفكير دور النشر وحلفائها في ما يتعلق بما يتعين عليها القيام به. وقال روزينتال ألفيس، وهو المحرر التنفيذي السابق لصحيفة «جورنال دي برازيل» الذي يعمل حاليا أستاذا للصحافة بجامعة تكساس: «لا توجد أي وسيلة للتعامل مع المعلومات على أنها منتج يجب حمايته من خلال القيود نفسها التي كان يتم وضعها على النظم الآيكولوجية، لأن المعلومات تتغير بسهولة ولا يمكن إيقافها».

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شركات النشر بالخارج تعلن الحرب على غوغل شركات النشر بالخارج تعلن الحرب على غوغل



GMT 22:58 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

"واتساب" يفاجئ مستخدميه بخاصية جديدة طال انتظارها

GMT 05:23 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

" فيسبوك " يلغي زر الإعجاب من الصفحات العامة للفنانين

GMT 00:31 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

علماء يحذرون من أن الشمس تحتضر وتهدد بحرق كوكب الأرض

GMT 22:33 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

"فيسبوك" تتخذ تدابير احترازية عشية تنصيب جو بايدن

GMT 11:34 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

مؤسس "تيليغرام" يهاجم "فيسبوك" و"واتس آب"

GMT 09:27 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

"غوغل" تطور ميزة تسجل مكالمات الغرباء بصورة تلقائية

كاميلا تظهر ببروش ارتدته الملكة الأم خلال الحرب العالمية

لندن - المغرب اليوم

GMT 07:21 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

طرق تنسيق القميص الجينز مع الإطلالات الشبابية
المغرب اليوم - طرق تنسيق القميص الجينز مع الإطلالات الشبابية

GMT 08:31 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

ولاية مانيبور الهندية تطور موقعًا لـ"سياحة الحرب"
المغرب اليوم - ولاية مانيبور الهندية تطور موقعًا لـ

GMT 07:01 2021 الخميس ,28 كانون الثاني / يناير

ديكورات مميزة لغرف نوم البنات تعرفي عليها
المغرب اليوم - ديكورات مميزة لغرف نوم البنات تعرفي عليها
المغرب اليوم - لودريان يدعو نظيره الأميركي إلى مواصلة مكافحة تنظيم

GMT 09:15 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

جو بايدن يمازح صحافيًا سأله حول الاتصال مع بوتين
المغرب اليوم - جو بايدن يمازح صحافيًا سأله حول الاتصال مع بوتين

GMT 10:09 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

إغلاق "ميشليفن وهبري" يبعد ممارسي التزحلق في المغرب
المغرب اليوم - إغلاق

GMT 12:18 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

تعرف على أشهر منازل الفنان العالمي جورج كلوني
المغرب اليوم - تعرف على أشهر منازل الفنان العالمي جورج كلوني

GMT 10:16 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

غوارديولا يطالب لاعبي سيتي بانتصارات أكثر

GMT 20:44 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

فيل فودين يتقدم للسيتزنز قبل نهاية الشوط الأول ضد برايتون "

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 02:58 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

الإعلامية المصرية سميرة الدغيدي تُعلن عن بيع قناتها" LTC"

GMT 06:13 2015 الثلاثاء ,10 آذار/ مارس

إبتسام الوالي تشارك زوجها في فيلم "حفيد الحاج"

GMT 09:05 2015 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار BMW X3 في المغرب

GMT 06:09 2018 الأحد ,13 أيار / مايو

"سلاسل ذهب طويلة"لاطلالة أنيقة للمحجبات

GMT 05:03 2018 الخميس ,01 شباط / فبراير

أفكار عصرية لتنسيق حفلة شواء في حديقة المنزل

GMT 03:42 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

إعادة فتح الطريق السيار برشيد سطات بعد تعطيله إثر حادثة

GMT 08:19 2014 الثلاثاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

بطل العالم عطية شعلان يطالب بدعم الرياضة في مصر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib