الوراقون ينشرون العلم الشرعي في نجد قبل 500 عام
آخر تحديث GMT 10:10:40
المغرب اليوم -

الوراقون ينشرون العلم الشرعي في نجد قبل 500 عام

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الوراقون ينشرون العلم الشرعي في نجد قبل 500 عام

مهنة الوراقة
الرياض - واس

عُرفت مهنة الوراقة في مختلف أرجاء الجزيرة العربية منذ قرون قديمة، إلا منطقة نجد شهدت وجودها مع بداية القرن التاسع الهجري بسبب نشاط الحركة العلمية آنذاك خاصة في العلم الشرعي، وما صاحبها من حركة فاعلة في نسخ الكُتب التي سهلت تداول العلوم والمعارف بين طلبة العلم والعلماء، وعدّت في ذلك الوقت من أهم الروافد الملازمة لصناعة الكتب قبل ظهور الطباعة في القرن الخامس عشر الميلادي.
وحمل العديد من الوراقين في نجد أقلامهم وأحبارهم متنقلين في مختلف مناطق نجد والجزيرة العربية، بحثا عن نسخ الكتب التي تُطلب من المهتمين بالعلم، وذلك بمقابل مادي أو ابتغاءً لوجه الله تعالى للمساهمة في نشر العلم والمعرفة، وتجاوز عددهم ما بين القرن التاسع إلى القرن الثالث عشر الهجري (150 وراقًا)، وفي القرن الرابع عشر بلغ عددهم (82 وراقًا).
وعلى الرغم مما كان عليه الناس في الجزيرة العربية من جوع وخوف قبل قيام الدولة السعودية، إلا أن مهنة الوراقة واصلت انتشارها، وازدادت أكثر خلال العهد السعودي الذي صاحبه اتساع الدعوة الإصلاحية خاصة في عهد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله - الذي أهتم وشجّع على نشر الدعوة الإسلامية السمحة، ووجه بجلب الكتب والمصادر التي لم تكن متاحة قبل ذلك من خارج البلاد، كما وجه بطبع العديد من الكتب الدينية والتاريخية على نفقته - رحمه الله - بغية نشر العلم وتفقيه الناس بأمور دينهم.
ومهنة "الوراقة "أوجدت الإحساس الفني عند الوراق، لا سيما في مسألة "الخط العربي " وتجويده، حتى أصبح مفهوم حسن الخط من الركائز الأساسية في عمل الوراق، الأمر الذي أفرز أنواعاً جديدة من الخطوط العربية، رافقت الوراقين في مهنتهم.
وفي ذلك السياق، قال أستاذ الشريعة في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور الوليد بن عبدالرحمن آل فريان، إن الكتابة عن الوراقة في منطقة نجد، كتابة عن تاريخ المملكة ومسيرتها الثقافية الحافلة، وأنشطتها العلمية والتعليمية، وإسهاماتها الفاعلة في خدمة القيم الإسلامية، والحضارة الإنسانية.وأوضح الدكتور وليد آل فريان أن الوراقة في منطقة نجد شهدت توسعا كبيرا في القرن الرابع عشر، بسبب كثرة المتعلمين، ووفرة وسائل الكتابة، وتوجه البلاد في تلك الحقبة نحو الوحدة والاستقرار، ولم يكن وصول الكتب المطبوعة من البلدان المجاورة في مستهل القرن حائلا بين طلاب العلم والكتابة، بيد أن اكتمال الوحدة، وكثرة المطابع في البلاد الإسلامية وتوافد الكتب المطبوعة أدى إلى اضمحلال الوراقة اليدوية.
وأشار في كتابه ( الوراقة في منطقة نجد) الصادر عن دارة الملك عبدالعزيز إلى أن أنواع الورق المستخدمة حينها يتفاوت بحسب ما تتمتع به الورقة من نقاء ومتانة وليونة وحسن صقل وتناسب في الأطراف ونعومة في الحاشية.
وذكر أن من أشهر أنواع الورق: البغدادي، والشامي، والمصري، والفوّي، والمغربي، والإفرنجي، مبينا أنه في نجد لم تكن مواد صناعة الورق من الأشجار متوافرة بكثرة تسمح بإنتاجه، ما جعل سبب استيراده من الخارج أيسر وأقل تكلفته.
ويستخدم الوراقون العديد من الأحبار، إلا أن أشهرها حسبما ذكر الدكتور الوليد آل فريان (الحِبْر) الذي يعد أشدّها ثبوتًا وأكثرها دوامًا على الورق، إضافة للمداد، والزاج، والنِّقس،وأجودها ما صنع من العفص مع الصمغ والزاج والماء، وأدناها ما صنع من الأرطى مع الصمغ والزاج والماء، وأشهر ألوان الأحبار: الأسود القاتم، والأحمر، والأسود المائل إلى الخضرة، والأصفر.
واعتمد الوراقون في نجد على أنفسهم في صناعة الأحبار التي تعد من أيسر الصناعات وذلك لتوفر موادها وسهولة تركيبها.
ويحفظ الحبر من خلال الاختيار الأمثل للمواد الداخلة في صناعته، وتقليل مدة التخزين للأحبار قدر الإمكان بحيث لا تزيد عن سنة من تاريخ الإنتاج، وحفظ الأحبار في أوعية محكمة الإغلاق، واتخاذ الدواة أو المحبرة للاستمداد منها عند الكتابة.واستخدم الوراقون عدة أنواع من الأقلام للكتابة بها ومن أشهرها : المحرف، والقائم، والمصوب، والمستوي، إضافة لأنواع الخطوط التي يمكن القول أن الخطوط ترجع إلى جنسين هما المبسوط والمستدير ومنها تتركب جميع الخطوط وأشهرها الكوفي والثلث والنسخ والتعليق والرقعة وأكثر هذه الأنواع استخداماً في منطقة نجد هما النسخ والرقعة.
وحفظ التاريخ أسماء عدة ممن عرفوا بكثرة النسخ ومنهم : أبوبكر الدقاق المعروف بابن الخاضبة والمتوفى عام ( 439هـ ) وعلي البغدادي المتوفى عام ( 460هـ ) ومحمد طاهر المقدسي المتوفى عام ( 507 هـ ) وعلي بن عقيل البغدادي المتوفى عام (513 هـ) ومحمود بن الحسين الأصفهاني المتوفى (548 هـ) وأحمد بن عبدالدائم المقدسي المتوفى (668 هـ).
وفي عام 1315هـ كان الوراقون في "روضة سدير" يستخدمون طاولة خشبية للكتابة عليها، ومنهم الشيخ إبراهيم بن عبدالعزيز السويح - رحمه الله - الذي كتب على طاولته الكثير من المخطوطات، والرسائل الخاصة إلى الملك عبدالعزيز آل سعود - تغمده الله بواسع رحمته - التي يسأل في معظمها عن صحة الملك عبدالعزيز لما عرف عن الملك المؤسس - رحمه الله - من اهتمام بالمشائخ وتواصله معهم.
وتميزت هذه الطاولة بخشبها الفاخر الذي يجلب من الهند، وكان يستخدمها الوراقون في منطقة نجد آنذاك لكتابة القصائد، والمخطوطات، والكتب العلمية الفقهية، وتضم معها المحبرة، وأقلام الخشب والريشة، فيما كان الشيخ إبراهيم السويح - رحمه الله - يستعين بها حتى توفي عام 1369هـ، وقد أهدتها أسرته إلى دارة الملك عبدالعزيز، للاحتفاظ بها كمعلم تاريخي بارز في نشاط حركة الثقافة بنجد.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوراقون ينشرون العلم الشرعي في نجد قبل 500 عام الوراقون ينشرون العلم الشرعي في نجد قبل 500 عام



تبدو أنها خضعت لعملية "تكميم معدة" أو اتبعت "حمية غذائية"

أحلام تُفاجئ جمهورها بجلسة تصوير بـ"الرمادي والأبيض"

دبي-المغرب اليوم

GMT 06:05 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

تعرَّف إلى أطول رحلة بحرية حول العالم عمرها 245 يومًا
المغرب اليوم - تعرَّف إلى أطول رحلة بحرية حول العالم عمرها 245 يومًا
المغرب اليوم - فيفي عبده تطُل من جديد على شاشة

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

بيجو" تقدم سكوتر جديد بمواصفات كبيرة

GMT 17:36 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

نيسان تخفض " صني" و" سنترا" و" قشقاي"

GMT 12:57 2012 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكليف المهندس حسين زكريا بأعمال رئيس هيئة السكة الحديد

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

"غوغل" تثير ضجة جديدة تتعلق بالخصوصية

GMT 16:11 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

صاحبة الفيديو الجنسي مع "راقي بركان" تكشف الحقيقة

GMT 14:18 2018 الخميس ,19 إبريل / نيسان

تونس تتصدر مجموعتها بكأس الاتحاد للسيدات
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib