عمرو منير يصرح  لجان تدوين تاريخ حرب أكتوبر تؤدي مهمتها
آخر تحديث GMT 04:07:49
المغرب اليوم -

عمرو منير يصرح لجان تدوين تاريخ حرب أكتوبر تؤدي مهمتها

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - عمرو منير يصرح  لجان تدوين تاريخ حرب أكتوبر تؤدي مهمتها

د.عمرو عبد العزيز منير
القاهرة ـ أ ش أ

أكد د.عمرو عبد العزيز منير، أستاذ التاريخ بجامعة الزقازيق أن وسائل التواصل الاجتماعي ساهمت في التأريخ لحرب أكتوبر بشكل إيجابي، في مقابل القصور الذي شهدته لجان تدوين تاريخ الحرب "التي اشعر أحيانا أنها تؤدى مهمتها دون حماس".
وأضاف في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط أنه يمكن الاستدلال على ذلك من خلال البطولات الجديدة التي نعرف عنها كل عام بعد أن توقف ما كنا نعرفه عند بطولات بعينها ظلت تحتل المكانة المتقدمة لأعوام قليلة مضت.
واستطرد قائلا: شخصيا حالفني الحظ للدخول إلى أحد هذه المواقع من بينها موقع المؤرخ، وموقع آخر يسمى مجموعة مؤرخي حرب 73 واستطعت من خلال هذين الموقعين التعرف على قصص البطولات المجيدة كما يرويها من عاصروها بلا رقابة أو حذف أو تضييق للمساحة لاعتبارات النشر.
وأعرب عن اعتقاده بأنه قد آن الأوان لنشر موسوعة عن حرب أكتوبر ولو بشكل الكتروني تضم كل ما نشر عن الحرب من مذكرات للقادة العسكريين مصريين وإسرائيليين، وما نشر في الصحف وما تمت إذاعته وتصويره من لقاءات وحوارات وتغطية إعلامية أيامها، وليس فقط العناوين المشهورة، لكى نسجل للأجيال الجديدة هذه الحرب المجيدة التي تمثل انتصار الإرادة العربية التي اعتمدت على حسن الإعداد والتخطيط بلا ضجيج أو صخب، فالذي يعمل لا يصخب كثيرا.
وأوضح أنه آن الآوان كذلك لتشجيع اتجاه تسجيل الرؤية الشعبية لحرب أكتوبر وصدى هذه الحرب المجيدة في الآداب الشعبية والروايات الشفهية بين المواطنين ورؤية الأبناء والأحفاد لهذه الحرب وأرشفة المأثورات الشعبية التي نسجت حول الحرب ورؤية الناس لها أمس واليوم.
وشدد على ضرورة أن نقدم لأبنائنا نماذج متعددة من القدوة متمثلة في حياة جنودنا وشهدائنا، ولا يقتصر الجهد على القادة والضباط فقط بل يمتد الجهد لنروي حكاياتهم الإنسانية التي عاشوها قبل وبعد المعركة حتى لا نوجه لأبنائنا الاتهام بأن القدوة في عيونهم تتمثل فقط في مشاهير كرة القدم والسينما ومطربي الأغاني الشبابية.
ودعا في هذا الصدد إلى تسليط الأضواء على الصناع الحقيقيين لنصر أكتوبر "الجندي المصري"، وما كان ذلك إلا لأدائه البطولي وشجاعته في تلك الحرب وإنجازه الذي لم يسبقه إليه أي جندي في العالم، فنصنع منه القدوة في عيون الشباب، لأنه من العيب أن يدرك العالم بمؤسساته العسكرية والدولية قيمة ما حققه الجنود المصريون بأقل الإمكانيات وأبسط الأفكار ثم نقابلهم بكلمات فاترة أو عدم تقديم الرعاية الصحية والاجتماعية الكافية لهم بعد عطائهم مثلما حدث مع صائد الدبابات محمد عبد العاطي عند إصابته بدوالي المريء، وكانت بداية مرض الوفاة، وكان يحتاج للحقن لأنه كان ينزف بصورة مستمرة، واستمرت رحلة علاجه بمستشفى جامعة الزقازيق لمدة أسبوعين، واستسلم الرجل الذي هزم جبروت الأعداء للقضاء، وصعدت روحه إلى بارئها في العاشر من ديسمبر 2001م لتحتفل إسرائيل في عام 2002م برحيل الكابوس الذي زلزل الأرض من تحت أقدامها!
وقال: صحيح أن أبطالنا لا ينتظرون اهتماما إعلاميا بهم ولا يسعون بعد هذه السنوات إليه ولكن تكريمهم وتقديرهم ودراسة وتدريس بطولاتهم ليس من أجلهم، فلن نضيف إليهم أكثر مما حققوه، ولكن نكرمهم وندرس حياتهم ونؤرخ لها من كل جوانبها من أجل أن نقدم لشبابنا صورة جديدة للقدوة، فالقدوة أصبحت صناعة تسعى الأمم إلى تحقيقها لتقدم لأبنائها صورة يتعلمون منها أن كل نجاح هو قدوة.
وتساءل: هل وضعت وزارتا التعليم والتعليم العالي في اعتبارهما الاستفادة من مئات الدراسات التي شارك في إعدادها صفوة الخبراء المصريين والعرب في الشئون السياسية والعسكرية والاقتصادية والاجتماعية حول كل الجوانب المهمة في حرب أكتوبر، بما حققته من بطولات خارقة وتضحيات نادرة، وما سبقها من تخطيط علمي وإعداد وتجهيز، هى أعظم بكثير من كل المعارك والحروب التي سبقتها، وهو ما يجب أن نتولى تدريسه للأجيال الجديدة.
 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عمرو منير يصرح  لجان تدوين تاريخ حرب أكتوبر تؤدي مهمتها عمرو منير يصرح  لجان تدوين تاريخ حرب أكتوبر تؤدي مهمتها



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 06:52 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
المغرب اليوم - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة
المغرب اليوم - قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 17:04 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة
المغرب اليوم - أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة

GMT 15:56 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
المغرب اليوم - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 13:46 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
المغرب اليوم - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 13:44 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021
المغرب اليوم - اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021

GMT 13:24 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري
المغرب اليوم - طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 17:57 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 07:56 2018 الجمعة ,02 آذار/ مارس

أبي حقًا

GMT 00:05 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

جريمة قتل بشعة راح ضحيتها شاب في عمالة الحي الحسني
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib