ليلى نصيرخمسة عقود من التعاطي البصري مع الإنسان المهزوم
آخر تحديث GMT 17:17:49
المغرب اليوم -

"ليلى نصير"خمسة عقود من التعاطي البصري مع الإنسان المهزوم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

ليلى نصير
اللاذقية ـ سانا

حازت الفنانة التشكيلية السورية ليلى نصير موءخرا جائزة الدولة التقديرية للآداب والفنون في نسختها الثالثة وذلك تكريما لعطائها الفني الواسع باعتبارها أحد رواد الفن التشكيلي السوري وتقديرا لمنجزها الإبداعي الذي تمخضت عنه مسيرة امتدت لخمسة عقود اختبرت خلالها شتى الأساليب والتيارات الفنية وصولا إلى
مرحلة من النضج الفني و هو ما أفضى إلى عشرات الأعمال الفنية ذات الخصوصية المتفردة و القيمة الفكرية والإبداعية العالية. 1
وفي هذا السياق ذكرت الفنانة نصير في حديث لـ سانا أنها و رغم الحصول على العديد من الجوائز المهمة في محافل دولية متنوعة إلا أن هذه الجائزة تركت اثرا خاصا في نفسها كونها تمثل تقديرا لمنجزها الابداعي من قبل بلدها و لذلك فهي تمثل بالنسبة لها تتويجا لمسيرتها الفنية الطويلة و تأكيدا على حضور الدولة
السورية في هذه المرحلة العصيبة حيث ما زالت تهتم بالفنون والآداب و تكرم مبدعيها رغم الحرب الشرسة التي تخوضها.
و أضافت أن تكريم الدولة لها و للآخرين من الأسماء الثقافية هو شكل من اشكال مقاومة المفاهيم التكفيرية البشعة التي تعمل القوى الإرهابية على نشرها و تكريسها في المجتمع السوري الذي اعتاد تصدير قيم المحبة و السلام و التآخي إلى العالم “فالسوريون هم ابناء حضارة اوغاريت العظيمة ممن لا يمكنتقسيمهم او تحويلهم عن مبادئهم التاريخية الأصيلة”.
وأشارت نصير إلى أن تجربتها الفنية الطويلة و التي امتدت لعقود من الزمن مرت بالعديد من المنعطفات فلم تكن تجربة يسيرة إذ أنها خضعت في كثير من الأوقات لظروف على درجة من الصعوبة طبع كل منها اثره الخاص على تجربتها وخاصة أنها انطلقت إلى هذا الفن في زمن لم تكن فيه المرأة كما هي عليه اليوم فكان لها السبق مع ثلة من النساء المثقفات في فتح الافاق و تعبيد الطريق أمام أجيال متتالية من النساء اللواتي خضن ميادين الفكر والثقافة ليصبحن عناوين بارزة في المشهد العربي عموما.
ونوهت بأن خصوصية تجربتها الفنية الطويلة جاءت من قدرتها على الالتزام الكامل في انساقها البصرية المختلفة بمراحلها المتلاحقة بموضوع الإنسان في حالاته المختلفة ولا سيما الإنسان البسيط الذي يعارك الحياة بقساوتها اليومية و يعاني مرارة الظروف من حوله الامر الذي يخلف لديه العديد من الأمراضوالاضطرابات النفسية العقيمة في بعض الحيان.
ومن الناحية التقنية ركزت الفنانة على التجريب في مختلف الاتجاهات حيث بدأت بالواقعية الكلاسيكية و منها إلى الواقعية الحديثة فالتعبيرية و التعبيرية التجريدية والسريالية إلى جانب الطباعة دون ان يفلت النحت منها مستخدمة في ذلك الرصاص والباستيل و الالوان الزيتية و الغواش و الاكرليك و سواها مما
يمكن له ان يوسع من معرفتها و من قدرتها على التعاطي الأمثل مع العمل الفني.
و قالت” اليوم أعود للتركيز على الرصاص الذي انطلقت منه ربما لأنني احب الخط واعتمد عليه في تحديد الكتل و في عملية البناء البصري على خلاف غيري ممن يهتمون باللمسة الفنية على نحو اساسي لكن عملية البناء هذه لم تمنعني يوما من التمرد في تصوير افكاري على المساحة البيضاء فقد قمت بتكسير النسب مرارا وتكرارا ربما لتأثري الكبير بالفنون القديمة المصرية والسورية”.
و تابعت.. تطورت تجربتي في مراحلها المتلاحقة وظل الانسان همي الأساسي ليتحول اليوم في هذه المحنة العصيبة الى هاجس حقيقي انقله إلى المتن الأبيض حيث اركز حاليا على الأطفال المشردين في العالم عموما و في سورية على وجه التحديد ممن يجوبون الشوارع طوال النهار فيعيشون جحيما يوميا يفيض بالفقر والعوز والألم والخوف.
وأضافت الفنانة ان الانسان اليوم في كل مكان من العالم مساق إلى الذبح بفعل الموجات التكفيرية التي تجتاح العالم فما يحدث في سورية سينتقل تدريجيا إلى كل الأصقاع بفعل قصور الفكر والتفكير لدى شريحة واسعة من الناس الذين تسيرهم القوى العظمى عبر تشويه افكارهم و عقولهم و التغرير بهم بطرق متعددة وهو ما دفعني الى رفض هذا الانسان المعاصر عبر تصويره ضمن مشروع بصري اشتغل عليه حاليا و يظهر فيه الانسان المعاصر بجسد آدمي و رأس حيوان.
و لفتت إلى أن مسؤولية كبيرة تقع اليوم على عاتق النخبة المثقفة لتجاوز الازمات المتراكمة و توعية المجتمع و تصويب أفكاره من جديد نحو وجهتها الصحيحة موضحة ان للمثقف دورا تنويريا فاعلا يسهم إلى حد بعيد في “إخراج هذا الإنسان المهزوم من النفق المظلم الذي يرتع فيه اليوم والذي سيؤدي به إلى دمار فكري شامل”.
و قالت كل فن من الفنون قادر على فعل الكثير في هذا الجانب بصورة غير مباشرة تساعد على حفظ قيمته الابداعية حيث يمكن للفنان و الاديب و المثقف عموما ان ينقل هذا الواقع و يعكسه على الورق و عبر القلم و الكاميرا و شتى الادوات الابداعية بعيدا عن التوثيق المباشر.
يشار إلى أن نصير من مواليد اللاذقية عام 1941 تخرجت عام 1963 من كلية الفنون الجميلة بالقاهرة قسم التصوير.. عملت أستاذة محاضرة في كلية العمارة بجامعة تشرين وأعمالها مقتناة من قبل وزارات الثقافة والسياحة والداخلية ضمن مجموعات خاصة وحصلت على براءة تقدير من رئاسة مجلس الوزراء عام 1989.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ليلى نصيرخمسة عقود من التعاطي البصري مع الإنسان المهزوم ليلى نصيرخمسة عقود من التعاطي البصري مع الإنسان المهزوم



GMT 06:52 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
المغرب اليوم - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة
المغرب اليوم - قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 14:39 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات غرف النوم المودرن لمنزل عصري ومتجدد
المغرب اليوم - ديكورات غرف النوم المودرن لمنزل عصري ومتجدد

GMT 15:56 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
المغرب اليوم - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 13:46 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
المغرب اليوم - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 13:44 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021
المغرب اليوم - اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021

GMT 17:04 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة
المغرب اليوم - أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 17:57 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 07:56 2018 الجمعة ,02 آذار/ مارس

أبي حقًا

GMT 00:05 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

جريمة قتل بشعة راح ضحيتها شاب في عمالة الحي الحسني
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib