منتدى دبي يناقش معايير التحكيم والمرأة والتصوير
آخر تحديث GMT 11:37:31
المغرب اليوم -

"منتدى دبي" يناقش "معايير التحكيم" و"المرأة والتصوير"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

جانب من ندوة المرأة والتصوير
دبي _ وام

في يومه الثاني ناقش (منتدى دبي الثاني للصورة) المصاحب لفعاليات معرض دبي للصورة 2016م، عقدت أمس الأول في مبنى 7 بحي دبي للتصميم، جلستان حواريتان: الأولى «التحكيم الفوتوغرافي بين المعايير العالمية وشخصية المحكم» ترأسها مارتن غراهام (المملكة المتحدة)، وتحدث فيها أديب العاني (العراق)، أيمن ل طفي (مصر)، هينك فان كوتن (هولندا). والثانية بعنوان «المرأة والتصوير» أدارتها ماجي ستيبر (أميركا)، وتحدثت فيها: سحر الزارعي (الإمارات)، إيمان هلال (مصر)، سميرة الخليفة (الكويت)، جاسم العوضي (الإمارات).

دار الحوار في الجلسة الأولى حول معايير النقد والتحكيم العالمية وحقيقتها، مؤهلات الناقد والمحكم في مسابقات التصوير الضوئي، التحكيم المحايد والتحكيم المرتبط بمستوى المشاركات (التحكيم المقارن)، دور التحكيم في خلق إطار متجدد للفوتوغرافيا العالمية، ودور التحكيم في القضاء على الممارسات الخاطئة.

وأكد مدير الجلسة غراهام على أهمية المنتدى ودوره في تطوير مهنة التصوير والارتقاء بمستوى أدائها، فيما أشار كوتن إلى أن: التحكيم يركز على المعايير حتى لو كانت لغة التصوير مختلفة، وأضاف: أنا لا أهتم بوجهات نظر المحكمين الشخصية المهم وجهات النظر المهنية إذا ما أردنا أن يكون هناك مؤشرات إيجابية، ولفت إلى أن هناك صوراً يتم استبعادها رغم أنها قد تكون جيدة، وهناك ما بين 60 إلى 70% صور غير صالحة لعدم التزامها بالمعايير، وأوضح أن المعايير تختلف من جائزة إلى أخرى. وأشار إلى أنه من الصعب أن تحصل على حكم بمعايير عالية، وأن عدد المحكمين الممتازين لا يزيد على 15 حكماً على مستوى العالم.

من جهته أكد أيمن لطفي أهمية التكنيك، والرسالة، وقال: عادة في تقييم الصور لا أعطي الدرجة النهائية للصورة لأن هناك دائماً نسبة خطأ، وأتعامل مع الصورة تكتيكياً وفنياً وفق قياسات داخل الصورة، وأضاف: ينبغي للمحكم أن يكون لديه ثقافة بصرية ومطلعاً على صور العالم، ولديه معرفة بكل الحضارات.

أما أديب العاني فأكد أن المعايير واحدة في أي مكان، ومن أولويات الشروط الواجب توافرها في المحكم الناجح: القراءة الصحيحة للصورة، ومطابقة العمل مع ثيمة المسابقة، والتكوين في الصورة، وعدم التكرارية في العمل. ونوه إلى أن هناك مسابقات سيئة وأخرى جيدة وأعطى نماذج مقارنة بجائزة حمدان. وقال: الذي ينتقد الحكام هو جيل الميداليات الجديد وليس المحترفين، وأن جائزة حمدان ليست يانصيب، فعملية التحكيم فيها من أعلى المستويات.

المرأة والتصوير

وفي ندوة المرأة والتصوير دار الحوار حول: المرأة والتصوير كمهنة احترافية، مجالات التخصص وأنواع التصوير الأنسب للمرأة، تحديات المرأة في مجال التصوير الفوتوغرافي، المرأة مصورة حروب، المصورة بين الشرق والغرب. وجاءت الجلسة بحسب ماجي ستيبر استثنائية تفاعلية نتحدث فيها عن التصوير لمناقشة قضايا متعلقة بالمرأة، فالعالم يضم رجالاً ونساءً، إلا أن دور المرأة مهم للغاية في العالم، وتواجهها العديد من التحديات لا تواجه الرجال.

وجاءت مداخلة الفنان الإماراتي جاسم العوضي في نفس المضمون، حيث أكد أن فن التصوير لا يملكه أحد، وأن المرأة لها طاقتها وقدرتها وجمالياتها أثناء التصوير وللرجل أيضاً الشيء نفسه، وتساءل: هل يمكننا أن نميز صورة عن أخرى إذا كانت للمرأة أم للرجل؟ وهل هدف التصوير تحديد هوية هذه الصورة أهي للمرأة أم للرجل؟

وتابع: الصورة كفن لها طبيعتها، والمادة التصويرية لم تخلق للرجل أو للمرأة فقط. هي متاحة لكليهما يعبران من خلالها عن مشاعرهما وأسئلتهما، ولتقديم رسالة.

وأضاف: ليس هناك فرق بين الرجل والمرأة والوقت كفيل بعلاج أي خلل في وجهات النظر، مؤكداً أن الثقافة والقناعة والوقت والنظرة الراقية كلها أمور ستحد من نظرة الاستغراب والانتقاد من عمل المرأة كمصورة فوتوغرافية.

ولفتت سحر الزارعي إلى أن المجتمع ينتقد أحياناً المرأة المصورة مما تسبب في عدم احتراف المرأة المواطنة لمهنة التصوير، رغم ذلك، تطور أداء المرأة الإماراتية بشكل كبير منذ 1987 وارتفع عدد المصورات، رغم أن هناك من لا يرغبن في خوض هذه المهنة، بسبب نظرة المجتمع والعائد المادي، ونوهت إلى أن نسب حضور المرأة في التصوير ضعيفة في الغرب أيضاً، والإحصاءات تؤكد أنها ما زالت متدنية والذكور أكثر.

وأشارت إلى أن نظرة الأسرة اليوم لمهنة التصوير تغيرت بسبب دعم ونظرة القيادة لدور الفن عموماً، وأشارت إلى أن صناعة التصوير في عالمنا العربي ما زالت ناشئة، ولابد من توفير التشريعات مع حضور تعليمي أكاديمي حتى يكون لدينا مصورات فوتوغرافيات عربيات.

وقالت سميرة الخليفة، التي تخصصت في مجال خاص بالرجال، هو تصوير سباقات الرالي والبراري، أن تصوير سباقات الرالي مشابه لتصوير الحروب لأنها تجمع بين اللحظة والخطر.

وأضافت: رغم الصعاب والانتقادات أثبت كفاءة وارتبط اسمي مع الرالي، وهذا تحد خرج عن مفهوم المرأة وحصرها في تصوير الأعراس فقط.

وأضافت: ليس هناك شيء أو قاعدة تقول إن للمرأة تخصصاً وللرجل تخصصاً. هناك علم وإصرار وخبرات. الطبيعة مرتبطة بالجميع لكنها تحتاج إلى إحساس معين، فهي التي تتحكم بالصورة. أما إيمان هلال فقالت: عدد المصورات في مصر لا يتجاوز 20 مصورة فقط، وهناك ظروف اجتماعية أدت لاختيار بعض النساء الابتعاد عن هذا المجال.

وأشارت إلى أنه ليس هناك فرص متاحة لتدريب المصورين في مصر، وأنها تدربت خارج مصر، لكن الأحداث الأخيرة التي شهدها المجتمع المصري كانت فرصة لتعريف الغرب بأن هناك مصورين ومصورات أكفاء في مصر حسب رأيها. وأوضحت أنها تهتم بالصور التي تحكي قصة أو موقفاً، وأكدت على أهمية دعم الأسرة لنجاح المصورة، مع توافر الهواية والقناعة الشخصية والإصرار والتعلم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منتدى دبي يناقش معايير التحكيم والمرأة والتصوير منتدى دبي يناقش معايير التحكيم والمرأة والتصوير



GMT 04:31 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الكاتبة الآيرلندية آنا بيرنز تفوز بجائزة "مان بوكر"

GMT 07:49 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

بعثة ميدانية توثق الثراث الصخري بطاطا وطانطان

GMT 22:46 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ملصق نادر لـ "المومياء" قد يحقق مليون دولار في مزاد

GMT 09:51 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

بيع حجر "أحجية القمر" في مزاد علني بنصف مليون دولار

GMT 10:21 2018 الإثنين ,08 تشرين الأول / أكتوبر

مدينة وجدة تتزين بجداريات فنية أبدعها رسامون شباب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منتدى دبي يناقش معايير التحكيم والمرأة والتصوير منتدى دبي يناقش معايير التحكيم والمرأة والتصوير



خلال حضورها حفلة الباليه الأميركي في نيويورك

المُصمّمة أوليفيا باليرمو تتألّق بفستان مُذهل مِن الساتان

نيويورك ـ المغرب اليوم
حضرت عارضة الأزياء الأميركية أوليفيا باليرمو وزوجها يوهانس هويبل حفلة الباليه الأميركي في نيويورك ليلة الأربعاء، وبدت المصممة البالغة من العمر 32 عاما مذهلة في فستان من الساتان، في حين بدا زوجها هيبل، 40 عاما، رشيقا في سترة سوداء وربطة عنق من الحرير، وانضم الزوجان في هذا الحدث إلى النجمة كاتي هولمز وأنسل الجورت، وأضافت باليرمو إلى مجموعتها الأنيقة معطفا من الريش وحذاء الكعب المرتفع. وحملت أوليفيا متعلقاتها في شنطة كروس سوداء وارتدت حلق أذن صغيرا، ووضعت ظلال حمراء براقة، بينما ارتدى عارض الأزياء الألماني هوبيل بدلة سوداء مع قميص أبيض وربطة عنق حريرية، وارتدى ساعة ذهبية باهظة الثمن وتزوج يوهانس وأوليفيا منذ العام 2014. وتزوّج الاثنان خلال حفلة مميَّزة في بيدفورد، نيويورك، وذلك في مقابلة مع هاربر بازار أستراليا، شاركت باليرمو سرها في زواجها سعيد، وأوضحت "نحن لا نحاول أبدا أن نفترق عن بعض أكثر من سبعة

GMT 01:57 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

بتول تبرز أحدث تصاميمها لأزياء شتاء 2019
المغرب اليوم - بتول تبرز أحدث تصاميمها لأزياء شتاء 2019

GMT 08:35 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل الفنادق للإقامة في بريطانيا
المغرب اليوم - تعرف على أفضل الفنادق للإقامة في بريطانيا

GMT 06:51 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ماركات إيطالية رائعة لإنارة فاخرة وعصرية
المغرب اليوم - ماركات إيطالية رائعة لإنارة فاخرة وعصرية

GMT 02:19 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

جولة داخل "غرفة الحرب" الانتخابية في فيسبوك
المغرب اليوم - جولة داخل

GMT 06:59 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

وشاح دار أزياء "فيندي" الشهيرة يُثير جدلًا عبر "تويتر"
المغرب اليوم - وشاح دار أزياء

GMT 08:19 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

"جسر السلام "أشهر طرق المشاة وركوب الدراجات في كندا
المغرب اليوم -

GMT 01:54 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تشييد مسرح موسيقي أسطوري من تصميم "زها حديد" في روسيا
المغرب اليوم - تشييد مسرح موسيقي أسطوري من تصميم

GMT 12:29 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن قائمة المنتخب العراقي المشاركة في "خليجي 23"

GMT 18:12 2018 الإثنين ,19 شباط / فبراير

توقيف شاب متلبس بتزوير أوراق مالية في الجديدة

GMT 08:57 2015 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

ظاهرة الدعارة تتفشى في مختلف أحياء مراكش

GMT 15:54 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

موقع إنترنت يعرض شكل الجهة المقابلة للكرة الأرضية

GMT 07:55 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

السيرة الهلالية في رواية جديدة لعطاالله عن دار العين

GMT 14:48 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

توقيف 4 أشخاص بتهمة السرقة في بني ملال

GMT 03:58 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

كارل ديفيتو يضع لغة جديدة للرياضيات في جامعة أريزونا

GMT 03:14 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

عبد النبي بعيوي يؤكد ضرورة ربط المسؤولية بالمحاسبة

GMT 04:47 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

انتهاء فعاليات بطولة "الجلاء" للجمباز في ذمار

GMT 10:18 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الذكر النسونجي
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib