مهلة التوصل إلى إتفاق سلام تنتهي الثلاثاء
آخر تحديث GMT 04:44:51
المغرب اليوم -

مهلة التوصل إلى إتفاق سلام تنتهي الثلاثاء

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مهلة التوصل إلى إتفاق سلام تنتهي الثلاثاء

القدس - المغرب اليوم

تنتهي المهلة التي حددتها واشنطن للتوصل الى اتفاق سلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين الثلاثاء بدون احراز اي تقدم في المفاوضات فيما اثارت تصريحات نسبت الى وزير الخارجية الاميركي جون كيري اعتبر فيها ان اسرائيل "قد تصبح دولة فصل عنصري" جدلا واسعا.
وبعد اكثر من سنة من الدبلوماسية المكوكية المكثفة التي قام بها كيري بهدف التوصل الى اتفاق بحلول 29 نيسان/ابريل، يبدو ان صبر واشنطن بدأ ينفد مع جمود المفاوضات بين الاسرائيليين والفلسطينيين.
ونفى كيري بشدة مساء الاثنين ان يكون تطرق الى اسرائيل "كدولة فصل عنصري" اذا لم تتوصل الى اتفاق سلام خلال لقاء خاص.
وقال كيري في بيان شديد اللهجة "لا اعتقد انني ذكرت مرة واحدة علنا او في شكل مغلق ان اسرائيل دولة فصل عنصري او انها عازمة على ان تصبح على هذا النحو".
وجاء ذلك بعد الدعوات التي وجهت اليه للاستقالة او على الاقل الاعتذار عن التصريحات التي نسبت اليه ونشرها موقع "ذي ديلي بيست" الاخباري الاميركي.
لكن كيري الذي باءت كل جهوده للتوصل الى اتفاق سلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين بالفشل، اشار الى انه اساء اختيار كلماته خلال خطابه الجمعة امام خبراء السياسة الدولية خلال اجتماع اللجنة الثلاثية.
واكد وزير الخارجية في بيانه انه يدرك تماما "القدرة على سوء تفسير الكلمات".
وكان موقع "ديلي بيست" الاخباري الاميركي نقل صباح الاثنين ان كيري حذر اسرائيل من خطر تحولها الى دولة "فصل عنصري" في حال لم تتوصل سريعا الى سلام مع الفلسطينيين.
وبحسب "ديلي بيست" فقد قال كيري الجمعة خلال اجتماع مغلق في واشنطن ان "حل الدولتين يجب التاكيد انه البديل الوحيد الواقعي. لان دولة احادية سينتهي بها الامر ان تصبح اما دولة فصل عنصري مع مواطنين من الدرجة الثانية واما دولة تدمر قدرة اسرائيل على ان تكون دولة يهودية".
واكدت الخارجية الاميركية الاثنين ان كيري "لم يعلن ابدا ان اسرائيل دولة فصل عنصري"، وخصوصا بعدما اثارت التصريحات التي نسبت اليه استياء مسؤولين اسرائيليين.
وطالب السناتور الجمهوري عن ولاية تكساس (جنوب) رافاييل ادوارد كروز ب"استقالة" وزير الخارجية فيما طلب زميله عن ولاية اريزونا (جنوب) جون ماكين بان "يقدم (كيري) اعتذاره".
وتابع كيري الذي اشرف في تموز/يوليو 2013 على احياء مفاوضات السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين "لن اسمح بان يناقش اي كان التزامي الى جانب اسرائيل، وخصوصا لاغراض سياسية منحازة".
وقال ان عبارة فصل عنصري "هي كلمة يجب ان تظل خارج النقاش هنا" في الولايات المتحدة، مكررا ان "الطريقة الوحيدة على المدى البعيد لقيام دولة يهودية، دولتين وشعبين يعيشان جنبا الى جنب بسلام وامن، تكمن في حل الدولتين".
واضاف كيري ان "دولة اتحادية ذات قوميتين لا يمكن ان تكون الدولة اليهودية الديموقراطية التي تستحقها اسرائيل او الدولة المزدهرة مع كامل الحقوق التي يستحقها الفلسطينيون".
وكان وزير النقل الاسرائيلي اسرائيل كاتز ندد الاثنين بشدة بكلام وزير الخارجية الاميركي. وكتب على صفحته على فيسبوك "العار عليك يا كيري! هناك كلمات لا يمكن استخدامها".
واضاف وزير النقل الذي ينتمي الى الحزب الذي يترأسه رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو "في هذا اليوم الذي يشهد الذكرى الوطنية للمحرقة ها هو زير الخارجية الاميركي يصفنا بدولة فصل عنصري، بينما نحن الدولة التي تتعرض لمخاطر التدمير".
والاثنين، بدا ان الاسرائيليين والفلسطينيين عازمون على المضي في  تأكيد خلافهما.
وكان المجلس المركزي الفلسطيني، وهو هيئة قيادية لمنظمة التحرير الفلسطينية، تبنى الاحد خطة تنص على مواصلة مساعي الانضمام الى حوالى ستين من منظمات الامم المتحدة بعد قبول فلسطين اوائل نيسان/ابريل في 15 اتفاقية ومعاهدة دولية.
 وتعتبر القيادة الفلسطينية ان رفض اسرائيل الافراج في 29 اذار/مارس كما كان مقررا عن المجموعة الاخيرة من السجناء، ومطالبتها بتمديد المفاوضات الى ما بعد 29 نيسان/ابريل، قد حررها من التزامها وقف اي مبادرة من هذا النوع حتى نهاية المفاوضات.
وجمدت اسرائيل من جهتها مشاريع بناء منازل لفلسطينيين في 60% من مناطق الضفة الغربية المحتلة الخاضعة لسيطرتها الكاملة، من اجل معاقبة الخطوات الفلسطينية على الصعيد الدولي.
 واكد النائب تساحي هانيغبي المقرب من نتانياهو ان الرئيس الاميركي باراك اوباما كان محقا بالمطالبة ب وقف المفاوضات لفترة.
 وقال هانيغبي لاذاعة الجيش الاسرائيلي "يجب الانتظار حتى نفهم معنى اتفاق المصالحة الفلسطينية". واضاف "على اسرائيل ان تتحرك بتحفظ وذكاء والا تقع في اللعبة الفلسطينية من خلال مساعدتهم على الخروج من الفخ الذي وقعوا فيه".
"أ.ف.ب"

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهلة التوصل إلى إتفاق سلام تنتهي الثلاثاء مهلة التوصل إلى إتفاق سلام تنتهي الثلاثاء



GMT 08:13 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس الوزراء الياباني يلتقي نائب الرئيس الأميركي

GMT 07:51 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الأمريكي يبدأ زيارة إلى فرنسا

GMT 21:20 2018 الإثنين ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد بن راشد يستقبل نائب رئيس غانا

GMT 00:04 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

العبادي والعامري يبحثان تشكيل الحكومة العراقية

GMT 21:09 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

مصطفي مدبولي يلتقي مع نائب الرئيس الصيني

GMT 22:35 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس مجلس الشورى يستقبل سفير سريلانكا

GMT 07:23 2018 الأربعاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

العثماني يستدعي النقابات لتوقيع اتفاق جديد

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهلة التوصل إلى إتفاق سلام تنتهي الثلاثاء مهلة التوصل إلى إتفاق سلام تنتهي الثلاثاء



ارتدت قميصًا باللون البيج وبنطالًا أسود

النجمة كاتي برايس في إطلالة بسيطة أثناء التسوق

باريس ـ مارينا منصف
ذهبت عارضة الأزياء ونجمة تلفزيون الواقع البريطانية، كاتي برايس، للتسوق في متجر "باوند لاندPoundland"، يوم الأحد، قبل أسابيع من إعلان إفلاسها، وقد شوهدت النجمة صاحبة الـ40 عامًا، في فرع المتجر في العاصمة البريطانية لندن، وهي تحمل لفائف من ورق التغليف، وحقيبة بها بعض المشتريات، إذ يفترض أنها كانت تشتري مستلزمات عيد الميلاد، في وقت مبكر.   وارتدت برايس قميص باللون البيج مطبوع برسمة "بلاي بوي"، كشف عن خصرها، وبنطال أسود، وزوج من الأحذية الرياضية باللون الأبيض، وكذلك كاب بيسبول على رأسها بنفس رسمة القميص، وتركت شعرها الطويل المصبوغ باللون الكستنائي مسدولًا , أما المكياج، فاعتمدت صاحبة البشرة البرونزية مكياجًا خفيفًا، أبرز ملامح وجهها، ووضعت أحمر شفاة باللون الوردي، ليناسب مظهرها خلال رحلة متواضعة إلى متجر باوند لاند , ورافقتها مربية أطفالها إلى المتجر، والتي ساعدتها في حمل الأكياس من المتجر وعبور الشارع.   وظهرت برايس في باوند لاند،

GMT 01:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:40 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء
المغرب اليوم - شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء

GMT 03:47 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا
المغرب اليوم - انتقادات للممثلة بيت ميدلر بسبب تغريدة مسيئة لميلانيا

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
المغرب اليوم - جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 06:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم - مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات

GMT 00:51 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع
المغرب اليوم - عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع

GMT 21:44 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مولاي هشام يُعزي الأميرة للا سلمى في وفاة جدتها

GMT 20:14 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

التحقيق في أسباب سقوط طائرة بعد تحطُمها في مراكش

GMT 07:06 2016 الأحد ,27 آذار/ مارس

زبدة الشيا لبشرة فاتحة ونقيّة طبيعيًا

GMT 08:06 2016 الأربعاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

18نوعًا من الأعشاب تُعالج الأمراض المزمنة أفضل من الكيمياء

GMT 22:22 2018 الإثنين ,08 تشرين الأول / أكتوبر

رسالة عاجلة من عرشان لمدير الأمن الوطني ووزير الداخلية

GMT 15:30 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائق مثيرة تسببت في فاجعة سيدي بوعلام

GMT 07:01 2018 الجمعة ,16 شباط / فبراير

الخشت يبحث تعزيز التعاون مع الجامعات الصينية

GMT 05:57 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

“أمن طنجة يشن حملة على مقاهي “الشيشة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib