أبوعود المغربي أسطورة دموية نشرت الرعب في أوروبا بأفعالها الإجرامية
آخر تحديث GMT 16:07:38
المغرب اليوم -

يعد العقل المدبر للهجوم المتطرف على "شارلي إبدو" في باريس

أبوعود المغربي أسطورة دموية نشرت الرعب في أوروبا بأفعالها الإجرامية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أبوعود المغربي أسطورة دموية نشرت الرعب في أوروبا بأفعالها الإجرامية

أبوعود المغربي
الدار البيضاء- جميلة عمر

يعد أبوعود الأسطورة الدموية التي خلقت الرعب في أنحاء أوروبا؛ فأفعاله الإجرامية أكبر من سنه الذي لا يتجاوز 28 ربيعًا، إذ يتلذذ بسفك الدماء ويعبث بالجثث وكأنها لعبة، كما ظهر في إحدى الصور يجرها بواسطة سيارته ويحمل رؤوسًا آدمية وهو في قمة السعادة.

والشاب الذي تبحث عنه كل أجهزة الاستخبارات العالمية من مواليد العام 1987 في بلجيكا ولكنه من أصول مغربية، كان طفلاً هادئًا محبًا للعب، إلى أن تغير بعد بلوغه العشرين عامًا، حيث ارتبط بمجموعة من المتطرفين.

وخلال العام 2012 ومع بداية الحرب في بلاد الشام هاجر برفقة المجموعة، وبعد التكوين الحربي الذي خضع له، وبعد الإنجازات الدموية التي حققها للدولة  الداعشية المحظورة، أصبح إحدى الشخصيات المعروفة في سورية، كما لقب  بـ"أبوعمر سوسي".

وهو من أصدر أمرًا بشن عمليات انتحارية من اليونان أو من تركيا، وبالفعل نجح في مخططه الإجرامي الذي نفذه على صحيفة شارلي إبدو في باريس كانون الثاني/ يناير الماضي.

ولم يكتفِ سوسي بذلك بل دفع بشقيقه الذي لم يتجاوز 13 ربيعًا للانضمام إليه في سورية، والذي ظهر عبر الصور يحمل كلاشنيكوف ويرتدي حزامًا ناسفًا.

وبحسب تقارير استخباراتية، فإن أبا عود سبق وأن نشر فيديوهات استعراضية ظهر خلالها وهو يجر أشخاصًا خلف سيارة رباعية الدفع يقودها، كما ظهر وهو يعبث تارة في الجثث، وتارة يلعب برؤوس فصلها عن جثثها.

كما  يعتبر أباعود من أشرس المقاتلين في تنظيم "داعش" وعنصر مهم في التنظيم؛ إذ يعمل على استقطاب المقاتلين الشباب من أوروبا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبوعود المغربي أسطورة دموية نشرت الرعب في أوروبا بأفعالها الإجرامية أبوعود المغربي أسطورة دموية نشرت الرعب في أوروبا بأفعالها الإجرامية



المغرب اليوم - لمسات تجدّد ديكور غرف النوم

GMT 10:51 2021 الأحد ,25 تموز / يوليو

أكثر أنواع الجينز راحة سترتديها في عام 2021
المغرب اليوم - أكثر أنواع الجينز راحة سترتديها في عام 2021

GMT 10:59 2021 الأحد ,25 تموز / يوليو

أفكار بسيطة لتجديد غرفة الضيوف لمنزل عصري
المغرب اليوم - أفكار بسيطة لتجديد غرفة الضيوف لمنزل عصري

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 10:58 2021 الثلاثاء ,13 تموز / يوليو

ريال مدريد يتحرك لضم موهبة برشلونة خاومي جاردي

GMT 14:36 2021 الثلاثاء ,13 تموز / يوليو

تشكيلة اليورو 2020 تضم خمسة لاعبين من إيطاليا

GMT 14:21 2021 الثلاثاء ,13 تموز / يوليو

ميسي المرشح الأقرب لنيل الكرة الذهبية

GMT 18:34 2021 الثلاثاء ,13 تموز / يوليو

سيلفا ينتقد البرازيليين الذين ساندوا الأرجنتين
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib