أردوغان يتوجه إلى طهران وسط استبعاد وساطة تركية لحل الأزمة اليمنية
آخر تحديث GMT 08:37:10
المغرب اليوم -

تجدد المملكة السعودية تأكيدها بأنها "ليست داعية حرب"

أردوغان يتوجه إلى طهران وسط استبعاد وساطة تركية لحل الأزمة اليمنية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أردوغان يتوجه إلى طهران وسط استبعاد وساطة تركية لحل الأزمة اليمنية

الرئيس التركي
الرياض - عبدالعزيز الدوسري

جددت المملكة السعودية تأكيدها،الأثنين، بأنها ليست داعية حرب، وأن عمليات "عاصفة الحزم" جاءت "لإغاثة بلد جار، وشعب مكلوم، وقيادة شرعية استنجدت لوقف العبث بأمن اليمن ومقدراته، والحفاظ على استقلاله وسيادته".

 ويُتوقع أن يكون الملف اليمني حضر في محادثات ولي ولي العهد السعودي النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز والرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أنقرة الأثنين.

 ويزور الرئيس أردوغان الثلاثاء، طهران، وسط تأكيدات في أنقرة تستبعد ما يتردد عن وساطة تركية محتملة في شأن الأزمة اليمنية.

وشدّدت مصادر دبلوماسية في أنقرة على موقف تركيا المؤيد علنًا لـ "عاصفة الحزم"، ورجّحت أن يسعى أردوغان إلى إقناع القيادة الإيرانية بتغيير سياساتها إزاء اليمن.

وأعلنت وزارة الدفاع السعودية الأثنين، أن وتيرة تحركات الميليشيات الحوثية باتجاه الحدود الجنوبية للمملكة تضاءلت، ولم تسجل السلطات السعودية أي تحرُّك ضد الحدود.

وشدّدت على استمرار الحملة الجوية والبحرية لعملية "عاصفة الحزم"، محذرةً من أن الأوضاع في المكلا إذا استدعت تدخُّلاً من قوات التحالف فإنها ستتدخل.

وذكرت وزارة الدفاع السعودية أن المساعي المبذولة في مجلس الأمن من أجل هدنة إنسانية، وما يتردّد عن استعداد الميليشيات الحوثية للدخول في مفاوضات، هي من اختصاص أصحاب القرار السياسي.

وأكدّ مجلس الوزراء السعودي الأثنين، أن "تحالف الدفاع عن الشرعية في اليمن حظي بالمباركة الواسعة والتأييد الشامل من الأمة العربية والإسلامية والعالم".

 وأوضح وزير الثقافة والإعلام السعودي الدكتور عادل الطريفي، عقب جلسة مجلس الوزراء في الرياض، أن المجلس تطرّق إلى جهود قوات التحالف على كل المحاور لتدمير قدرات الميليشيات الحوثية، ودحر مؤامراتها على اليمن. وأعرب المجلس عن تقديره لأبناء الجالية اليمنية في السعودية لتأييدهم المملكة ودول التحالف.

وأعلن المستشار في مكتب وزير الدفاع السعودي، الناطق باسم قوات التحالف العميد الركن أحمد حسن عسيري الأثنين، أن الأنباء الواردة من عدن "متقلبة"، لأن القتال الدائر هناك كرّ وفرّ، مضيفًا أن الميليشيات الحوثية تندس وسط المدنيين، وتستهدف المباني والسكان، وليس أهدافًا عسكرية.

وأكدّ في الإيجاز الصحافي اليومي، استمرار مقاومة اللجان الشعبية، واستمرار الدعم اللوجيستي والاستخباراتي من التحالف.

وأشار العميد عسيري إلى أن الهجمات الحوثية تستهدف عدن بتعزيزات من الضالع وشبوة والحديدة، مضيفًا أن قوات التحالف تستهدف التعزيزات من الجو، وتكثف دعمها للمقاومين في عدن التي وفد إليها رجال القبائل من المناطق المحيطة في العاصمة اليمنية الموقتة. وأكد أن وجود الميليشيات في عدن بات ينحصر في أحياء أطرافها.

وتوعّد العميد عسيري الميليشيا الحوثية وأنصار الرئيس السابق علي عبدالله صالح بأن أمامهم خياريْن: إما البقاء في معسكرات الجيش اليمني التي سيطروا عليها وتحمُّل مسؤولية استهدافها من جانب قوات التحالف، وإمّا الخروج منها ليصبحوا هدفًا لمقاتلات التحالف.

وأعلن أن عمليات الساعات الـ24 الماضية شملت استهداف طرق وجسور لمنع الميليشيات من التحرك صوب عدن، ومبنى للقيادة، ومستودعات للذخيرة، ومعسكرات للحوثيين في صعدة ومران وما حولهما، ونقطة تفتيش أنشأها الحوثيون، ورادار تابع لمنظومة الدفاعات الجوية.

وجدّد ترحيب التحالف بأي مبادرة إنسانية، لكنه قال إن هدف التحالف الآن يركّز على تأمين عدن وبقية المدن، لضمان وصول أي دعم إنساني لمستحقيه، وليس للميليشيات، مشيرًا إلى أن الحصار البحري يساهم في تقليص محاولات التهريب من منطقة القرن الأفريقي.

وأوضح أن رحلة إغاثة إنسانية للجنة الدولية للصليب الأحمر هبطت الأثنين في صنعاء، وأجلت في رحلة الإياب 11 موظفًا تابعين للصليب الأحمر.

وصرّح وزير الدفاع الباكستاني خواجة آصف الأثنين، بأن السعودية طلبت من بلاده طائرات عسكرية وسفنًا حربية وجنودًا للمساهمة في عملية "عاصفة الحزم".

وجاءت تصريحات الوزير في مستهل جلسة برلمانية لاتخاذ قرار في شأن مشاركة إسلام آباد في التحالف الذي تقوده السعودية.

وقال رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف مرارًا إنه سيتصدى لأي تهديد لسلامة أراضي السعودية.

وذكر آصف أن "القيادة السعودية أبدت تقديرها للدعم الباكستاني لسلامة أراضيها، وأعربت عن أملها بأن تنضم باكستان لتحالف "عاصفة الحزم" بالمساهمة بطائرات مقاتلة وسفن حربية وجنود".

وتلقى وزير الدفاع السعودي رئيس الديوان الملكي المستشار الخاص لخادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز اتصالًا هاتفيًا الأثنين من وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر، إذ استعرضا العلاقات الثنائية الوثيقة، ومجالات التعاون في ضوء تحالف عملية "عاصفة الحزم".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أردوغان يتوجه إلى طهران وسط استبعاد وساطة تركية لحل الأزمة اليمنية أردوغان يتوجه إلى طهران وسط استبعاد وساطة تركية لحل الأزمة اليمنية



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري على طريقة الملكة ليتيزيا الساحرة

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 03:14 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020
المغرب اليوم - المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020

GMT 03:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
المغرب اليوم -

GMT 01:54 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
المغرب اليوم - فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib