ألف غارة جويّة على صنعاء تمهّد لاستردادها واستكمال عملية السهم الذهبي
آخر تحديث GMT 00:02:34
المغرب اليوم -

العميد الاماراتي علي أحمد الطنيجي يقود عمليات تحرير البحر الأحمر

ألف غارة جويّة على صنعاء تمهّد لاستردادها واستكمال عملية "السهم الذهبي"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ألف غارة جويّة على صنعاء تمهّد لاستردادها واستكمال عملية

ألف غارة جويّة على صنعاء
صنعاء - عبدالغني يحيى

دخلت العمليات العسكرية لقوات التحالف المساندة للشرعية في اليمن، مرحلة جديدة ومتقدمة، على كل مسارح العمليات في جبهات القتال، وبالأخص في صنعاء والحديدة، وقالت مصادر مقربة من الحكومة اليمنية الشرعية  إن العمليات التمهيدية للمرحلة الجديدة من عملية «السهم الذهبي»، التي تهدف إلى تحرير العاصمة صنعاء من الميليشيات الحوثية وقوات المخلوع علي عبد الله صالح،

انطلقت، وأكدت  أن هذه العمليات تتمثل في القصف الجوي المكثف، وتوقعت أن تنفذ طائرات التحالف نحو ألف غارة جوية على صنعاء، في غضون الأيام القليلة المقبلة، وقد نفذت طائرات التحالف سلسلة غارات جوية استهدفت «قاعدة الديلمي» الجوية، قرب مطار صنعاء الدولي، كما استهدفت المعهد الجوي، داخل القاعدة، وقال شهود عيان لـ«الشرق الأوسط» إن انفجارات دوت

عقب القصف، وإن النيران اندلعت في «اللواء الثامن طيران»، داخل القاعدة، وبقية المواقع المستهدفة.


وتشير المعلومات إلى ترتيبات عسكرية واسعة النطاق لقوات الجيش الوطني وقوات التحالف تتعلق بعملية تحرير صنعاء، منها تجهيز قوات برية نظامية وشعبية شمال شرقي البلاد، للمشاركة في العملية البرية لتحرير العاصمة.


وكانت عملية «السهم الذهبي»، أسفرت، في ثلاث مراحل، عن تحرير مدينة عدن، كبرى مدن جنوب اليمن، ومحافظتي لحج، وأبين، قبل انسحاب الحوثيين من محافظة شبوة الجنوبية التي كانت مدرجة ضمن خطة المرحلة الرابعة من العملية العسكرية الكبيرة التي تشارك فيها قوات يمنية جرى تدريبها في دول الخليج، إضافة إلى المقاومة الشعبية.

وامتد قصف قوات التحالف، في إطار المرحلة الجديدة، ليشمل عددا من المحافظات، بينها مأرب التي قصفت فيها منطقة الجفينة، إحدى أهم مناطق المواجهات. وفي محافظة عمران بشمال صنعاء، قالت مصادر محلية إن نحو 30 مسلحا حوثيا، سقطوا قتلى وجرحى في قصف عنيف لطائرات التحالف ألأربعاء، وإن بين القتلى عددا من القياديين. وفي أرحب في شمال صنعاء، استهدفت

الطائرات «اللواء 63». وفي الحديدة، نفذت الطائرات غارات جوية على مديرية الضحى، شمال مدينة الحديدة، واستهدفت تجمعات للحوثيين ومبان تستخدمها الميليشيات. وقال سكان محليون إن قتلى وجرحى سقطوا في تلك الغارات وتلك المديرية التي يوجد بها مركز تجمع كبير لميليشيات الحوثيين في محافظة الحديدة. وفي أقصى شمال الحديدة، أيضا، قصفت طائرات التحالف عددا من
الشاحنات المحملة بالأسلحة.

إلى ذلك، ذكرت معلومات  أن الصومال وإريتريا، انضمتا إلى دول التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية في عملياته في البحر الأحمر. وقالت إنه جرى تشكيل قيادة مشتركة لقوات عربية وأفريقية في البحر الأحمر، وإنه تم ترشيح الإماراتي العميد علي أحمد الطنيجي، لقيادة منطقة عمليات البحر الأحمر، في الوقت الذي باتت فيه بوارج قوات التحالف قرب سواحل مدينة

الحديدة الساحلية على البحر الأحمر في غرب اليمن. وتتوقع مصادر يمنية قيام التحالف بعمليات إنزال في أقرب وقت، في الوقت الذي تكثف فيه طائرات التحالف قصفها مواقع المسلحين الحوثيين وقوات المخلوع صالح في ميناء الحديدة والقاعدة البحرية.

وبحسب مصادر محلية، فقد نشر الحوثيون أعدادا" من قواتهم في مناطق ساحلية صغيرة في الحديدة، بينها الدريهمي والصليف، وامتدادا" حتى ميدي شمالا، قرب الحدود اليمنية – السعودية، وجنوبا حتى الخوخة، على الطريق الرابط بين الحديدة وتعز.

وعاود طيران التحالف قصفه مواقع المسلحين الحوثيين وقوات المخلوع علي عبد الله صالح في مناطق تقع بين محافظتي تعز ولحج، وقالت مصادر إن الميليشيات وقوات المخلوع تجمعت قرب منطقة كرش في لحج، بعد حصولها على تعزيزات من تعز وإب، وشرعت، خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، في تنفيذ سلسلة من الهجمات على معسكر «لواء لبوزة» وأطراف «قاعدة العند» العسكرية الاستراتيجية، من الجهة الغربية الشمالية.

وأشارت المصادر إلى أن المقاومة الشعبية تصدت لتلك الهجمات، وإلى أن غارات قوات التحالف في لحج تأتي في سياق ضرب مواقع تجمع تلك القوات ومنعها من شن مثل تلك الهجمات.

في غضون ذلك، ذكرت مصادر مطلعة في عدن أن منظمة «فرسان مالطا  ستقوم خلال الفترة المقبلة بتطوير نظام الخدمات الطبية في اليمن، ومن المتوقع أن يصل خلال الأيام القليلة المقبلة، وفد من المنظمة إلى مدينة عدن لهذا الخصوص.

وحسب مصادر طبية في عدن، فإن هذه المنظمة "تمتلك سمعة عالمية في مجال الرعاية الصحية، وهي تدير برنامج الخدمات الطبية العسكرية للجيش الإيطالي"، وتوقعت المصادر أن "تكون منظمة (فرسان مالطا) من أولى المنظمات الإنسانية التي ستعمل في تعز وصنعاء بعد تحريرهما".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ألف غارة جويّة على صنعاء تمهّد لاستردادها واستكمال عملية السهم الذهبي ألف غارة جويّة على صنعاء تمهّد لاستردادها واستكمال عملية السهم الذهبي



تألقت بفستان باللون النيلي تميّز بقصة الكتف الواحد

نانسي عجرم تقدم مجموعة من فساتين السهرة الفاخرة

بيروت-المغرب اليوم

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 06:32 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالة جريئة في نيويورك

GMT 12:02 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

فوائد الحمص الوقاية من مرض السكري

GMT 17:22 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

محكمة مراكش ترفض إطلاق سراح نهيلة أملقي مؤقتًا

GMT 03:25 2015 الجمعة ,16 كانون الثاني / يناير

أبرز 5 ألعاب فيديو على "بلاي ستيشن 4" في 2015

GMT 07:14 2012 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

محمد صبحي يهدي مكتبة الإسكندرية صور "إخناتون"

GMT 02:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

نانسي عجرم تتألق بإطلالات عصرية في "ذا فويس كيدز"

GMT 20:42 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

الفنانة المغربية "فليفلة" تُنقل إلى "العناية المُركزة"

GMT 00:38 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نكشف تفاصيل الفضيحة الجنسية لمُضيفة الطيران المغربية
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib