أوباما وهولاند يتعهدان بسحق داعش واستعادة الأراضي التي يسيطر عليها
آخر تحديث GMT 14:38:10
المغرب اليوم -

بان كي مون يطرح خطة عمل شاملة لدحر الإرهاب مطلع العام المقبل

أوباما وهولاند يتعهدان بسحق "داعش" واستعادة الأراضي التي يسيطر عليها

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أوباما وهولاند يتعهدان بسحق

الرئيس الأميركي باراك أوباما مع نظيره الفرنسي فرنسوا هولاند
واشنطن ـ يوسف مكي

جددت الولايات المتحدة وفرنسا يوم الأحد، تعهدهما بسحق تنظيم "داعش" بأي ثمن، فيما أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن المنظمة الدولية ستطرح مطلع السنة "خطة عمل شاملة لدحر العنف والإرهاب"، موصيًا روسيا والولايات المتحدة بـ"معالجة بعض المسببات الجذرية للإرهاب".

وأعلن وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان أن حاملة الطائرات الفرنسية "شارل ديغول" التي وصلت إلى شرق البحر المتوسط، ستكون "جاهزة للتحرّك" ضد "داعش" منذ اليوم. وشدد على وجوب سحق "داعش" بأي ثمن، قائلًا: علينا تدمير داعش على الأراضي (التي استولى عليها)، وفي العالم أجمع، هذا هو الاتجاه الوحيد الممكن".

ولهذا الهدف، يلتقي الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في باريس اليوم الأثنين رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، ثم أوباما في واشنطن يوم الثلاثاء، والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في باريس الأربعاء المقبل، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو الخميس. لكن رئيس أركان الجيش الفرنسي بيار دوفيلييه استبعد "نصرًا عسكريًا قريبًا" في الحرب على "داعش".

وفي كوالالمبور، تعهد الرئيس الأميركي بسحق داعش في أرض المعركة، وزاد: "سنستعيد الأراضي التي يسيطر عليها، وسنوقف تمويله ونلاحق قادته ونفكّك شبكاته وخطوط إمداده، وسندمره". ووصف التنظيم بأنه "زمرة من القتلة"، رافضًا "الاستسلام للخوف الذي يشكّل القدرة الرئيسة للإرهابيين". وأضاف: "لن نقبل فكرة أن تصبح الهجمات الإرهابية على المطاعم والمسارح والفنادق، أمرًا معتادًا، أو أننا بلا حول ولا قوة لوقفها".

أما رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف فحض الدول الإسلامية على اتخاذ «موقف موحد مناهض للإرهاب».

ووسّعت بلجيكا، البحث عن الإرهابيين، كما أوردت الصحف المحلية الأحد، فيما يُرجَّح أن تستعيد بروكسل نشاطها اليوم، بعدما قضت نهاية أسبوع شبه مشلولة، تنفيذًا لتوصيات من أجهزة الأمن أوقفت حركة مترو الأنفاق، خشية تكرار سيناريو مجزرة باريس التي أوقعت 130 قتيلًا. وقال وزير العدل كوين غيينز: "سنحرس محطات القطارات، لن نصيب بروكسل أو البلاد بشلل اقتصادي، لن يتملكنا الخوف، لكننا احتجنا إلى وقت لإعادة تنظيم كل شيء".

وأعلن رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل بعد اجتماع لمجلس الأمن القومي، استمرار حالة الطوارئ القصوى وإغلاق مترو الأنفاق والمدارس اليوم بسبب "أخطار حقيقية" من هجوم محتمل أو "هجمات".

وأشار إلى أن السلطات "لا تزال تخشى وقوع هجمات إرهابية على غرار هجمات باريس". وقال في مؤتمر صحافي عقد في ختام اجتماع للمجلس "إن المركز التنسيقي لتحليل التهديدات قرر الإبقاء على درجة التأهب الأمني القصوى رقم 4 في العاصمة بروكسل ومنطقتها، الأمر الذي يدل على وجود تهديد جدي وحتمي". وستبقى درجة التأهب الأمني في سائر أنحاء البلاد على مستواها السابق عند الدرجة 3.

وتواصل قوات الأمن البلجيكية حملات دهم، خصوصًا في بروكسل، بحثًا عن المطلوب الرقم واحد صلاح عبد السلام، وعن مشبوهَين آخرَين أحدهما قد يحمل قنبلة شبيهة بالمتفجرات المُستخدمة في مجزرة باريس. وأشار وزير الداخلية البلجيكي يان جامبون إلى "تهديد حقيقي"، لافتًا إلى أن الأمر "لا يقتصر على مشبوه وحيد" هو صلاح عبد السلام. كما نبّه رئيس بلدة ضاحية تشاربيك في بروكسيل برنار كليرفايت، إلى أن "إرهابيَّين" موجودين في منطقة بروكسل، يستعدان لتنفيذ هجمات.

ووسط تكهنات بأن صلاح عبد السلام الذي عاد من باريس إلى بروكسل بعد الهجمات، كان يرتدي حزامًا ناسفًا، رجّح شقيقه محمد عبد السلام أن يكون صلاح تراجع عن المشاركة في المجزرة، مبدياً اقتناعه بأنه «"غيّر رأيه في آخر لحظة". وكرّر دعوته لشقيقه إلى الاستسلام، قائلًا: "نفضّل أن نراه في السجن، على أن نراه في القبر".

وفي غضون ذلك، أعلن المدعي العام الفرنسي أن المحققين مدّدوا لليوم الخامس احتجاز رجل اعتُقِل الأربعاء الماضي خارج مبنى قُتل فيه عبد الحميد أباعود الذي يُعتقد بأنه العقل المدبّر لمجزرة باريس، وأفرجت الشرطة عن سبعة آخرين احتُجزوا في الوقت ذاته.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوباما وهولاند يتعهدان بسحق داعش واستعادة الأراضي التي يسيطر عليها أوباما وهولاند يتعهدان بسحق داعش واستعادة الأراضي التي يسيطر عليها



بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي بإطلالتها الأخيرة في قمة المناخ

مدريد - المغرب اليوم

GMT 03:40 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
المغرب اليوم - تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 12:52 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

انتعاش ملحوظ في السياحة البحرية في ميناء طنجة
المغرب اليوم - انتعاش ملحوظ في السياحة البحرية في ميناء طنجة

GMT 00:50 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
المغرب اليوم - أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 00:41 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

بيلا حديد تعترف بصراعها الصعب مع الاكتئاب والضغوط
المغرب اليوم - بيلا حديد تعترف بصراعها الصعب مع الاكتئاب والضغوط

GMT 03:02 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

"خودالهام" وجهة سياحية فريدة ويضم العديد من الأنشطة
المغرب اليوم -

GMT 03:03 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة
المغرب اليوم - نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة

GMT 14:39 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إيدين هازارد يكشف عن سبب رفضه لأموال باريس سان جيرمان

GMT 13:59 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

كريستيانو رونالدو يؤكّد أنّه في خدمة يوفنتوس رغم الإصابة

GMT 06:56 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

على الرغم من إصابته كلوب يؤكد صلاح يتدرب معنا طوال الوقت

GMT 08:49 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يخطط لتجديد عقد كريم بنزيما

GMT 23:41 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

روان بن حسين تستأنف نشاطاتها بعد أزمة خيانة خطيبها لها

GMT 01:04 2016 السبت ,30 كانون الثاني / يناير

روضة الميهي تستوحي روح العصر الروماني في مجموعة شتاء 2016

GMT 08:32 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

" أبو العروسة " وأحلام البنات
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib