إسرائيل تطرح خيار اللا حرب واللا سلم  في حال فشل المفاوضات
آخر تحديث GMT 02:01:32
المغرب اليوم -

إعتمادًا على خطة أحادية تتضمن تخفيف الحصار عن قطاع غزة

إسرائيل تطرح خيار "اللا حرب واللا سلم " في حال فشل المفاوضات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إسرائيل تطرح خيار

أعضاء المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر
رام الله – وليد أبوسرحان

تشير التصريحات الصادرة عن أعضاء المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر المكلّف في الشؤون الأمنية والسياسية بأن إسرائيل ذاهبة نحو حالة "اللا حرب واللا سلم" إذا ما فشلت مفاوضات القاهرة للوصول لاتفاق وقف إطلاق نار على غزة. ووضع الاحتلال الإسرائيلي خطة بديلة لفشل محادثات القاهرة في التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار على غزة تقوم على شقين، الأول تخفيف الحصار المشدد على القطاع، وإطلاق يد جيش الاحتلال في الرد ميدانيًا على فصائل المقاومة الفلسطينية.
وجاءت الخطة الإسرائيلية أحادية الجانب في موازاة المفاوضات غير المباشرة التي استؤنفت في القاهرة اليوم الأحد بين الوفدين الإسرائيلي والفلسطيني برعاية مصرية والمتوقع فشلها إسرائيليًا، لأن هناك قرارًا برفض مطالب فصائل المقاومة وعلى رأسها رفع الحصار ضمن اتفاق لوقف إطلاق النار.
ويلاحظ المتتبع لما تشهده الحلبة السياسية الإسرائيلية أن وزراء المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر يدفعون في اتجاه حالة "اللا حرب واللا سلم" في غزة عبر إنهاء العدوان من جانب واحد وتخفيف الحصار، في حين يكون التحرك العسكري الميداني على قاعدة "الهدوء مقابل الهدوء" مع إعطاء جيش الاحتلال صلاحية تحديد طبيعة الرد على أي اختراقات فلسطينية لتلك القاعدة التي تحاول إسرائيل فرضها على غزة، من دون إعطاء المقاومة أي اتفاق لوقف إطلاق نار يظهرها في مظهر المنتصر
وذكرت تقارير إسرائيلية،  أن وزيرة القضاء الإسرائيلية، تسيبي ليفني، العضو في المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية، دفعت في الأسابيع الماضية اقتراحًا يقضي بتنفيذ إسرائيل خطوات أحادية ، تحت عنوان "تسوية مقابل العالم".
ووفقًا لاقتراح ليفني، فإن إسرائيل ستنفذ خطوات أحادية تشمل تسهيلات لسكان قطاع غزة وتحظى بدعم المجتمع الدولي والدول العربية، من دون التوقيع على اتفاق مع حركة حماس.
وكان رئيس حزب "البيت اليهودي" اليميني المتطرف ووزير الاقتصاد، نفتالي بينيت، العضو في مجلس الوزراء الاسرائيلي المصغر، طرح أفكارًا مشابهة للتي تطرحها ليفني
وكان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، خالد مشعل، قال إن الجانب الفلسطيني يريد أن تؤدي المفاوضات إلى وقف العدوان على القطاع ورفع الحصار وأن يحظى سكان غزة بالتعليم والخدمات الصحية، مشددًا على مطلب إقامة ميناء ومطار وإنهاء الاحتلال والاستيطان.
وأفاد موقع "واللا" الالكتروني، أن إسرائيل فسرت أقوال مشعل على أنها تمسك بمواقف تجعل أي اتفاق مستحيلًا.  ونقل الموقع عن مسؤول سياسي إسرائيلي رفيع قوله إن "احتمال التوصل إلى اتفاق حتى مساء الاثنين، حيث ستنتهي الهدنة، ضئيل جدًا".
ووفقًا للتقارير الإسرائيلية، فإنه في حال فشل المفاوضات فإن إسرائيل تستعد لسيناريوهات عدة، بينها استئناف حماس إطلاق الصواريخ وأن ذلك سيؤدي إلى رد فعل إسرائيلي والعودة إلى عدوانها على القطاع.
وتحدثت التقارير عن سيناريو آخر يقضي بإعطاء إسرائيل تسهيلات في القطاع والعودة إلى صيغة "الهدوء سيقابل بالهدوء". وتتوقع إسرائيل سيناريوهًا ثالثًا محتملًا وهو تدخل حثيث من جانب الولايات المتحدة ودول أوروبية في محاولة لفرض وقف إطلاق نار متفق عليه من جميع الأطراف.
ووفقًا للتقارير الإعلامية فإن إحدى القضايا المهمة بالنسبة لإسرائيل تكمن في المحافظة على "العلاقات القريبة مع مصر" التي نشأت أثناء  العدوان، وأن إسرائيل لن تقدم على أي خطوة أحادية قبل أن تستنفذ المفاوضات في القاهرة نفسها.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إسرائيل تطرح خيار اللا حرب واللا سلم  في حال فشل المفاوضات إسرائيل تطرح خيار اللا حرب واللا سلم  في حال فشل المفاوضات



تمتلك الاثنتان حضورًا استثنائيًا وذوقًا لا يضاهى في عالم الموضة

شياو ون جو وهايلي بيبر وجهان لحملة "تشارلز آند كيث" الإعلامية لخريف 2019

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib