الأحزاب المغربيَّة تطالب بالإطلاع على ميزانية مجلس الدار البيضاء
آخر تحديث GMT 10:00:59
المغرب اليوم -

احتجاجات عارمة بسبب موقف ساجد من الحساب الإداري

الأحزاب المغربيَّة تطالب بالإطلاع على ميزانية مجلس الدار البيضاء

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الأحزاب المغربيَّة تطالب بالإطلاع على ميزانية مجلس الدار البيضاء

مجلس الدار البيضاء
الدارالبيضاء - عادل أمين

يبحث عدد من منتخبي الأحزاب السياسية في الآونة الأخيرة، في مجلس مدينة الدار البيضاء، مشاوراتهم مع باقي أعضاء المجلس للتعبئة والتنسيق من أجل اتخاذ موقف موحد من الحساب الإداري للعام المنصرم، المقرر مناقشته نهاية شباط/فبرايرفي جلسة عامة، إذ يعد بمثابة تقييم الحصيلة المالية التي اعتمدها مسؤولو العاصمة الاقتصادية للمملكة المغربية، في إدارتهم للمجلس.
وبيَّنت مصادر مقربة من مجلس مدينة الدارالبيضاء، أنَّ حالة من الغضب العارم تسود في صفوف منتخبي الأحزاب السياسية، بسبب ما وصفوه بـ "استخفاف العمدة محمد ساجد بأعضاء المجلس من خلال نهجه لنفس الأسلوب السابق القاضي بحرمان منتخبي الأحزاب السياسية من المعلومات الضرورية الخاصة بالحساب الاداري، والتي تتعلق أساسا بالتدبير المالي للعام المنصرم".
واتهم أعضاء في المجلس ساجد بمراجعة المصادقة على الحساب المالي دون دراسته بالشكل المطلوب في لجنة المالية، على الرغم من أن الوثيقة المقبلة تعتبر آخر حساب إداري سيناقشه المجلس الجماعي لمدينة الدارالبيضاء.
وتجري مشاورات مكثفة داخل الأحزاب السياسية المكونة لمجلس مدينة الدارالبيضاء، بسبب موقف العمدة محمد ساجد والذي يحرم المنتخبين من الإطلاع على الوثيقة المالية، ويذهب غالبية منتخبي مجلس المدينة، إلى التشكيك في مصداقية الوثيقة، بسبب ما وصفوه ب "التسيير الانفرادي للرئيس وبعض نوابه المقربين"، بالإضافة إلى الغموض الذي يلف جدول أعمال الدورة الأخيرة في عمر تسيير مجلس مدينة الدارالبيضاء.
وعقد أعضاء مكتب مجلس مدينة الدار البيضاء، أخيرًا اجتماعًا لوضع نقط جدول أعمال دورة المجلس نهاية شباط/فبراير، الخاصة بالحساب الإداري لمجلس مدينة الدار البيضاء

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأحزاب المغربيَّة تطالب بالإطلاع على ميزانية مجلس الدار البيضاء الأحزاب المغربيَّة تطالب بالإطلاع على ميزانية مجلس الدار البيضاء



GMT 01:09 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تنظم مهرجانًا خطابيًا

بدت وكأنها فى جلسة تصوير بدلًا من قضاء وقتًا مرحًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 10:15 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

"الكيمونو" القطعة المثالية في الشتاء لإطلالة جذابة
المغرب اليوم -

GMT 03:10 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة
المغرب اليوم - تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة

GMT 04:31 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء
المغرب اليوم - اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء

GMT 11:28 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

العاهل المغربي يرفض استقبال نتنياهو

GMT 20:30 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي يفاوض رحيم سترلينج لتجديد عقده

GMT 11:31 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

توماس توخيل أمام قرار صعب يتعلق بنجمه البرازيلي نيمار

GMT 17:23 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

رسالة مؤثرة من ميسي إلى نيمار يطالبه بالعودة إلى برشلونة

GMT 17:57 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يثير الشكوك حول مشاركة صلاح أمام نابولي

GMT 18:29 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تبرئة تشابي ألونسو من تهمة الاحتيال الضريبي

GMT 19:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور محمد صلاح في تدريب ليفربول قبل مواجهة نابولي

GMT 12:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

بيب غوارديولا يثني على ميكل أرتيتا ويتوقع له مستقبلًا باهرًا

GMT 18:42 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يستبعد رحيل مساعده أرتيتا هذا الموسم

GMT 00:36 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دييجو ديمي يتحول من رجل مهمش إلى قائد حقيقي في لايبزج

GMT 19:12 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

برايتون الإنجليزي يمدد عقد مدربه جراهام بوتر حتى 2025
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib