الأمين العام لـالديمقراطيّين الجدّد يراهن على انضمام غير المتحزبين إلى صفوفه
آخر تحديث GMT 17:37:33
المغرب اليوم -

بيّن أنَّ "الربيع العربي" أنتج "التسلطية الجديدة" والحكومة المغربيّة "علمانية مقنعة"

الأمين العام لـ"الديمقراطيّين الجدّد" يراهن على انضمام غير المتحزبين إلى صفوفه

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الأمين العام لـ

الحكومة المغربيّة
الرباط ـ أميمة العيساوي/اسماء عمري

أكّد رئيس حزب "الديمقراطيون الجدد" محمد ضريف، الثلاثاء، أنّ تأسيس حزبه جاء في سياق تأسيس جيل جديد من الأحزاب المغربيّة، بعدما انتهت مدة صلاحيات الأحزاب القائمة منذ عقود. وأوضح رئيس الحزب الجديد، في ندوة سياسية منعقد في الرباط، أنَّ "حزبه جاء بغية إعادة الاعتبار إلى الحياة الحزبية المغربية، بعدما ترهلت نسبة انتماء المغاربة للأحزاب السياسية، والتي لا تتجاوز 1%، حسب آخر الدراسات في الموضوع"، مؤكّدًا أنَّ "حزبه يراهن على انخراط غير المتحزبين".

ونفى ضريف أن يكون حزبه غطاءً سياسيًا لجماعة "العدل والإحسان"، مؤكّدًا أنَّ "حزبه لا علاقة له بهذه الجماعة، ولا علاقة له بمواقفهم المعارضة للنظام الملكي"، مبيّنًا أنَّ "حزبه جاء ليعمل في إطار واضح، وهو الدفاع عن ثوابت الدولة ومقدسات المجتمع".

ورحب رئيس حزب "الديمقراطيين الجدد" بما سماه "الخط الرسالي الشيعي"، كأفراد وليس كتنظيم في حزبه.

وفي شأن منطق التحالفات السياسية، التي يراهن عليها حزبه مع اقتراب موعد انتخابات المقاطعات والجهات وانتخابات الغرف المهنية في المغرب، شدّد على أنّ "الحزب ليس لديه خط أحمر في تحالفاته، حتى مع الحزب (الإسلامي) العدالة والتنمية، الذي يقود الحكومة الائتلافية".

وعلى الرغم من أنّ ضريف سبق له أن انتقد بشدة منطق تفكير وتدبير إسلاميي "العدالة والتنمية"، إلا أنهّ هاجمهم من جديد، متهمًا إياهم بـ"ممارسة علمانية مقنعة".

وتعدى هجوم رئيس الحزب الجديد مهاجمة "العدالة والتنمية"، ذو التوجه الإسلامي ليشمل كل الأحزاب، معتبرًا أنَّ جميع الأحزاب المغربية تتحرك بخلفيات علمانية، وموضحًا أنّ "جميع الأحزاب في المغرب تمارس إما علمانية علانية أو مقنعة".

وأبرز أنَّ "تحالفات حزبه في المرحلة المقبلة ستحكمها نتائج الانتخابات المقبلة التي ستجري في صيف 2015، والتي قرّر التنافس فيها، رغم أنه حديث التأسيس، ولم يشرع بعد في تأسيس فروعه في جهات المغرب"، لافتًا إلى أنَّ "حزبه ليس لديه أوهام الفوز في الانتخابات المقبلة، والمهم هو أن يشارك في الانتخابات".

واعتبر أنَّ "القيمة الرمزية لحركة عشرين فبراير، التي خرجت في (ثورة الربيع العربي)، للمطالبة بإسقاط الفساد والاستبداد في المغرب، أكثر من إنجازاتها الفعلية"، مبيّنًا أنَّ "الحراك المغربي ساهم فيه العديد من الحساسيات السياسية وعدد من الفاعلين".

ورأى أنَّ "المؤسسة الملكية كانت أكبر الفاعلين في الحراك، عندما تجاوبت مع الشارع المغربي، وساهمت بقوة في تأسيس الملكية الثانية في المغرب".

وشدّد ضريف، الذي كان يقدم نفسه قبل أن يصبح رئيسًا للحزب أستاذًا جامعيًا في العلوم السياسية وباحثًا متخصصا في الحركات الإسلامية، على أنَّ "وصول الإسلاميين إلى الحكم يجب أن يوضع في سياقه"، مضيفًا أنّ "وصولهم كان نتاج الإقصاء الذي مورس عليهم من قبل".

وأردف "الإسلاميين في المغرب جماعات سياسية وليست دينية، والقوة الشعبية التي يتمتعون بها جاءت نتيجة استفادتهم من ضعف الأحزاب السياسية المغربية، التي لم تعد تغري المغاربة والنخب المغربية".

وأشار إلى أنَّ "الكثير من سلوكيات الحركات الإسلامية المغربية ما هو إلا الوجه الآخر لسلوك الأحزاب اليسارية في الماضي، المبني على الشحن والتعبئة".

ووجه رسائل مشفرة، اتّهم فيها "التيارات الجديدة"، التي أُعطيت الحكومة في المنطقة العربية، بأنها "تيارات متسلطة"، وهو يشير إلى جماعة "الإخوان المسلمين" في مصر، مبرزًا أنَّ "الربيع العربي" أنتج "التسلطية الجديدة"، التي كانت تسعى إلى مصادرة حقوق المواطنين باسم الشرعية الانتخابية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأمين العام لـالديمقراطيّين الجدّد يراهن على انضمام غير المتحزبين إلى صفوفه الأمين العام لـالديمقراطيّين الجدّد يراهن على انضمام غير المتحزبين إلى صفوفه



ظهرت دون مكياج معتمدة تسريحة الكعكة وأقراط هوب

جينيفر لوبيز بحقيبة من هيرميس ثمنها 20 ألف دولار

واشنطن-المغرب اليوم

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 06:32 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالة جريئة في نيويورك

GMT 12:02 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

فوائد الحمص الوقاية من مرض السكري

GMT 17:22 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

محكمة مراكش ترفض إطلاق سراح نهيلة أملقي مؤقتًا

GMT 03:25 2015 الجمعة ,16 كانون الثاني / يناير

أبرز 5 ألعاب فيديو على "بلاي ستيشن 4" في 2015

GMT 07:14 2012 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

محمد صبحي يهدي مكتبة الإسكندرية صور "إخناتون"

GMT 02:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

نانسي عجرم تتألق بإطلالات عصرية في "ذا فويس كيدز"

GMT 20:42 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

الفنانة المغربية "فليفلة" تُنقل إلى "العناية المُركزة"

GMT 00:38 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نكشف تفاصيل الفضيحة الجنسية لمُضيفة الطيران المغربية
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib