الانتتخابات تهدّد مصير الودادية الحسنيَّة للقضاة في المغرب
آخر تحديث GMT 20:08:36
المغرب اليوم -

وسط مخاوف من الانقسام وانهيار المؤسسة وتشويه المرشَّحين

الانتتخابات تهدّد مصير "الودادية الحسنيَّة للقضاة" في المغرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الانتتخابات تهدّد مصير

الودادية الحسنية للقضاة
الدار البيضاء ـ جميلة عمر

سادت حالة من الجدل داخل "الودادية الحسنية للقضاة"، التي تعد أعرق ودادية في المغرب، والتي كانت بيتا ومشعلا لأصحاب البذلة الخضراء، الذين يعتبرون مشعل العدالة وروادها.لكن هذه المؤسسة أو ما يعرف بـ "اليت الجليل"، أصيبت بموجة "تسونامي"، بسبب الانتخابات الجارية خلال هذه الأيام، بهدف تجديد رئاستها خلفا لعبد الحق العياسي، الرئيس الحالي للودادية، الذي تسلم  قيادة سفينة الودادية من مصطفى فارس، الرئيس الأول لمحكمة النقض حاليا، وأصبحت هذه المؤسسة مهددة بالانقسام ما سيعجل بانهيارها.
وكشفت مصادر مطلعة، إن هناك أشخاص داخل الودادية يسربون معطيات خاطئة لوسائل الإعلام من أجل تشويه سمعة بعض المرشحين، الذين يحسب لهم ألف حساب على أنهم لم يحصلوا إلا على نتائج يتيمة، وكان الغرض من وراء ذلك هو استفزاز هؤلاء المرشحين والضغط عليهم للتراجع عن الترشيح.
وبينت المصادر أن هناك من خرج عن صوابه و أصبح يتحكم في الودادية وكأنها مرتعا خصبا تابعا له. فخلال الاجتماع الأخير الذي عقد الخميس، سقطت النزاهة عن عرشها، وأزيح القناع عن الوجه الحقيقي لبعض المرشحين وتأكد للكل أن أعلى هرم للقضاء قد أصيب بكسر بين ضلوعه وبدأت تتفتت جداره بسبب الصراعات الهاوية التي كان من ورائها أشخاص لديهم منافع  شخصية من أجل الوصول إلى رئاسة المؤسسة "الجليلة" أو ما يعرف ببيت رموز ومشعل القضاة .
وتحتاج "الودادية" إلى أشخاص مواكبين لمناخ التغيير، وليس للمتطاحنين الذين  كشروا عن أنيابهم وكشفوا الستار عن حقيقة مبادئهم، متناسين القسم الذي قاموا بأدائه يوم تخرجهم  والتحاقهم بهده المهنة الجليلة، وكذلك الخطاب الذي وجهه محمد السادس، في ذكرى العرش، العام السابق، حيث أكد أن المفتاح الحقيقي لإصلاح منظومة العدالة هو "الضمير المسؤول"، على اعتبار أن أي إصلاح مهما بلغ من الأهمية وتعبئة للنصوص التنظيمية والآليات الفعالة فسيظل الضمير المسؤول للفاعلين فيه هو المحك الحقيقي لإصلاحه، بل وقوام نجاح هذا القطاع برمته.
وأضاف العاهل المغربي أن إصلاح القضاء كان ومازال يشكل الهاجس الأكبر، للمجتمع بكامله، بل المرآة التي تعكس مدى تحقيق العدالة بالمجتمع، وهو الرأسمال الحقيقي للأمن المجتمعي، وأي خلل فيه تكون له نتائج سلبية، على صورة المجتمع.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الانتتخابات تهدّد مصير الودادية الحسنيَّة للقضاة في المغرب الانتتخابات تهدّد مصير الودادية الحسنيَّة للقضاة في المغرب



ظهرت دون مكياج معتمدة تسريحة الكعكة وأقراط هوب

جينيفر لوبيز بحقيبة من هيرميس ثمنها 20 ألف دولار

واشنطن-المغرب اليوم

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 06:32 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالة جريئة في نيويورك

GMT 12:02 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

فوائد الحمص الوقاية من مرض السكري

GMT 17:22 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

محكمة مراكش ترفض إطلاق سراح نهيلة أملقي مؤقتًا

GMT 03:25 2015 الجمعة ,16 كانون الثاني / يناير

أبرز 5 ألعاب فيديو على "بلاي ستيشن 4" في 2015

GMT 07:14 2012 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

محمد صبحي يهدي مكتبة الإسكندرية صور "إخناتون"

GMT 02:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

نانسي عجرم تتألق بإطلالات عصرية في "ذا فويس كيدز"

GMT 20:42 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

الفنانة المغربية "فليفلة" تُنقل إلى "العناية المُركزة"

GMT 00:38 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نكشف تفاصيل الفضيحة الجنسية لمُضيفة الطيران المغربية
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib