البرلماني عبد اللطيف وهبي يحمل الحكومة المغربيّة مسؤولية التقطيع الترابي للجهات
آخر تحديث GMT 15:04:31
المغرب اليوم -

حذّر مجلس الوزراء من الخضوع لضغوط الكيانات الانتخابيّة

البرلماني عبد اللطيف وهبي يحمل الحكومة المغربيّة مسؤولية التقطيع الترابي للجهات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - البرلماني عبد اللطيف وهبي يحمل الحكومة المغربيّة مسؤولية التقطيع الترابي للجهات

البرلماني عن "الأصالة والمعاصرة" عبد اللطيف وهبي
الدار البيضاء ـ جميلة عمر

 اعتبر البرلماني عن "الأصالة والمعاصرة" عبد اللطيف وهبي التقطيع الترابي للجهات ليس من مسؤولية البرلمان، بل من اختصاص الحكومة، لأنها حين تخول للبرلمان نكون قد خلقنا 395 جهة في المغرب، عبر تخصيص جهة لكل نائب برلماني.وانتقد عبد اللطيف وهبي، في الندوة التي عقدت مساء الخميس، في المكتبة الوطنية، في الرباط، عن "الهندسة الترابية الجديدة في المغرب: إلى أين"، أحزاب المعارضة التي وافقت على التقطيع الجهوي، معتبرًا أنَّ "عليهم تحمل المسؤولية الكاملة والتعامل بمنطق السياسيين المسؤولين".

ودعا وهبي الحكومة إلى أن "تتحمل مسؤوليتها الكاملة في مشروع مسودة قانون الجهوية، الذي طرحته للنقاش السياسي، لاعتبارها مجرد نوايا، في انتظار طرحه كمشروع قانون للمناقشة والمصادقة داخل مجلس النواب".وحذّر الحكومة أثناء وضعها للتقطيع الانتخابي من "الخضوع لضغوط الكيانات الانتخابية، التي لا ترى في التقطيع الجهوي سوى حماية مصالحها الضيقة".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البرلماني عبد اللطيف وهبي يحمل الحكومة المغربيّة مسؤولية التقطيع الترابي للجهات البرلماني عبد اللطيف وهبي يحمل الحكومة المغربيّة مسؤولية التقطيع الترابي للجهات



البدلات الضخمة صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة

الاتّجاهات المشتركة بين سيندي كروفورد وابنتها كيا جيربر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib