التوتّر يُخيّم من جديد في العلاقات بين المحاميّن والوزير بعد هدنة قصيرة
آخر تحديث GMT 00:07:23
المغرب اليوم -

"الجمعية المغربية" تؤكد عدم تلقيها أيّة مُراسلة من "العدل والحريّات"

التوتّر يُخيّم من جديد في العلاقات بين المحاميّن والوزير بعد هدنة قصيرة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - التوتّر يُخيّم من جديد في العلاقات بين المحاميّن والوزير بعد هدنة قصيرة

جمعية هيئات المحامين في المغرب
الدار البيضاء - جميلة عمر

عادت أجواء التوتّر لتُخيّم من جديد على أسماء العلاقات بين المحامين وزميلهم وزير العدل والحريّات، بعد هدنة قصيرة لم تتنفس بعد الصعداء؛ إذ يستعدّ محامو المغرب المنطوين تحت "جمعية هيئات المحامين في المغرب"، إلى شنّ مسلسل جديد من التصعيد ضد زميلهم السابق ووزيرالعدل والحريّات، مصطفى الرميد، وإنهاء الهدنة التي لم يسفر عنها إلا التماطل.

وحسب الجمعية فإنه حتى نهاية الأسبوع الماضي لم تتوصل جمعية هيئات المحامين في المغرب إلى أيّة مُراسلة أو اتصال من لدن وزارة العدل والحريّات؛ لدعوتها لعقد الاجتماع الخامس للجنة المشتركة بين الطرفين، لاستكمال المناقشات حول المذكرة التي تقدمت بها الجمعية، المتضمّنة لملاحظاتها حول المشروع المتّفق عليه.

وحسب مصدر من الجمعية، فإنَّ عددًا كبيرًا من أعضاء جمعية هيئات المحامين في المغرب لم يرقهم كثيرًا سير أشغال اللجنة المشتركة بين الجمعية ووزارة العدل والحريات، ومنهم من بدأ يطالب باتخاذ قرارات حاسمة ضد "استخفاف" الوزارة الوصية بالمحامين، الذين أبانوا عن "استعدادهم لطي جميع الخلافات والعودة إلى طاولة الحوار لمناقشة وبحسن نية وإرادة قوية وبكل مسؤولية جميع  الملفات المطروحة؛ أملاً في إيجاد حلول لها وصيغة متوافق بشأنها ترضي جميع الأطراف، وذلك رغم أنَّ مشروع المسطرة الجنائية أعد بشكل منفرد بعيدًا عن حوار مفتوح وشراكة مع المحامين ومع الجمعية والهيئات، إذ لم يتمّ إشراكها في التحضير والإعداد بشكل منظم ومؤسساتي.

ولوّحت المصادر ذاتها بإمكانية عودة جمعية هيئات المحامين في المغرب إلى التصعيد ضد وزارة العدل والحريّات، في حال إذا لم يلامس لأعضائها أي تقدم في  أشغال اللجنة المشتركة، كما أنَّ  مكتب الجمعية سيتخذ ما يراه مناسبًا في الموضوع بعدما سيعرض عليه تقرير مفصّل خلال اجتماعه المقرر السبت المُقبل في مدينة الدار البيضاء عن سير أشغال هذه اللجنة، محمّلة كامل المسؤولية للرميد فيما قد تؤول إليه الأوضاع.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التوتّر يُخيّم من جديد في العلاقات بين المحاميّن والوزير بعد هدنة قصيرة التوتّر يُخيّم من جديد في العلاقات بين المحاميّن والوزير بعد هدنة قصيرة



تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وتنسّقها بشكل أنيق

الملكة ليتيزيا تتألق بـ "البلايزر الكاب" خلال تواجدها في مؤتمر عن المناخ

مدريد - لينا العاصي

GMT 06:37 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
المغرب اليوم - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 12:11 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

فان دايك يعتذر عن إهانة رونالدو فى حفل الكرة الذهبية

GMT 11:56 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سيميوني "حزين" لتقدّم إشبيلية على أتلتيكو مدريد بـ5 نقاط

GMT 12:05 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أوباميانغ يحرم نوريتش من نقاط أرسنال

GMT 23:43 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

جوارديولا يؤكد غياب أجويرو عن ديربي مانشستر

GMT 22:47 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

تقرير يكشف بلجيكا تتحدى السيناريو الصعب في «يورو 2020»

GMT 22:32 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سانتوس ينفرد بالمركز الثاني في الدوري البرازيلي

GMT 23:18 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

سانتوس لاجونا يهدر نقطتين أمام مونتيري في الدوري المكسيكي

GMT 12:18 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أكثر 5 مُدرّبين إنفاقًا للأموال في سوق انتقالات اللاعبين

GMT 14:44 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

منتخب البرازيل يستعين بظهير يوفنتوس بديلاً لمارسيلو
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib