التويجري يحذر من تداعيات العنف ضد الطفولة رغم الجهود المبذولة لمحاربته
آخر تحديث GMT 07:24:31
المغرب اليوم -

أكد أن ملايين الأطفال يعيشون في أجواء مضطربة من التعسف

التويجري يحذر من تداعيات العنف ضد الطفولة رغم الجهود المبذولة لمحاربته

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - التويجري يحذر من تداعيات العنف ضد الطفولة رغم الجهود المبذولة لمحاربته

المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة عبد العزيز بن عثمان التويجري
الرباط ـ سناء بنصالح

أكد المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة عبد العزيز بن عثمان التويجري، أن توفير الحماية للأطفال يُعدّ من مقاصد الشريعة الإسلامية، ومن اهتمامات القانون الدولي الإنساني.

وأوضح التويجري أنَّ التقارير الدولية والإقليمية تؤكد أن عشرات الملايين من الأطفال في جميع أنحاء العالم، يتعرضون للإيذاء من جراء الحرب والعنف والاستغلال والإهمال وسوء المعاملة وسائر أشكال التمييز، وهم أطفال ضحايا الحروب والنزاعات المسلحة، أو مشردون داخليا، أو أجبروا على الخروج من أوطانهم كلاجئين، أو يشتغلون في ميادين خطرة وغير مأمونة، أو يجري استغلالهم واختطافهم والاتجار بهم لأغراض تجارية، غالبًا ما تشمل الجنس.

وأشار في كلمته له خلال الجلسة الافتتاحية للاجتماع الإقليمي للخبراء حول حماية الأطفال في المؤسسات في الدول العربية، الذي يعقد بالتعاون بين "الإيسيسكو" ووزارة "التضامن" والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية" المغربية، إلى أن هناك ملايين آخرين من الأطفال أقل ظهورًا للعيان، يعيشون في أجواء مضطربة من العنف والإكراه وانتهاك الكرامة، في المنازل، وفي المدارس والشوارع، وفي مؤسسات الإيواء والرعاية، وفي مرافق الاحتجاز والسجون، وربما يكون الأطفال المنتمون لأسر المهاجرين من بلدانهم الأصلية والأقليات، معرضين لمخاطر أكبر.

وأضاف أنه على الرغم من الجهود المبذولة لحماية الأطفال من العنف والتصدّي له في بعض دول العالم الإسلامي، إلا أن العنف الذي يتعرض له الأطفال بكل أشكاله، قد بلغ درجة مُقلقة ومُفزعة، وخاصة في الدول التي تشهد حروبـًا وصراعات ونزاعات مسلحة، أو احتلالًا  لأراضيها، كفلسطين، وسوريا، والعراق، واليمن، والصومال، وأفغانستان، وليبيا، ومالي، ونيجيريا، وغيرها، حيث يتم تجنيد الأطفال في الحروب، أو يتم استخدامهم دروعـًا بشرية.

وتابع التويجري أن "الإسيسكو" ووعيًا منها بأهمية توفير الحماية بكل أشكالها للأطفال، وبصفتها الجهة المكلفة بعقد المؤتمر الإسلامي للوزراء المكلفين بالطفولة في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، بادرت إلى اختيار "حماية أطفال العالم الإسلامي من العنف" موضوعًا للمؤتمر الإسلامي الخامس للوزراء المكلفين بالطفولة، الذي سيعقد في شهر تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، في أبو ظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة.

وذكر أن حرمان الأطفال من حقهم في الحماية، تترتب عليه تكاليف إنسانية واجتماعية واقتصادية باهظة، تـؤدي إلى تهديد الاستقـرار والسلم الاجتماعي، والتأثير السلبي في جهود التنمية، إذ لا تزال الحماية القانونية في بعض دول العالم الإسلامي، لا تحظر أشكال العنف ضد الأطفال، حيث تغيب القوانين والتشريعات في بعضها، وإن وجدت في بعضها الآخر، إلا أنها لا تعرف تفعيلا جـادًا وإعمالا مناسبـًا.

ووجه التهنئة إلى المملكة المغربية، باعتبارها إحدى الدول الثماني والثلاثين من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، التي وقعت على البروتوكول الاختياري الثالث الملحق باتفاق حقوق الطفل والمتعلق بإجراء تقديم البلاغات، داعيًا بقية الدول الأعضاء، للتعجيل بالتوقيع على هذا البروتوكول باعتباره شكلا من أشكال تأمين الحماية وتوفيرها للأطفال. 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التويجري يحذر من تداعيات العنف ضد الطفولة رغم الجهود المبذولة لمحاربته التويجري يحذر من تداعيات العنف ضد الطفولة رغم الجهود المبذولة لمحاربته



البدلات الضخمة صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة

الاتّجاهات المشتركة بين سيندي كروفورد وابنتها كيا جيربر

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib