الحكومة المغربية تطلق مشروعًا مثيرًا للجدل حول الولوج إلى المعلومة
آخر تحديث GMT 10:14:30
المغرب اليوم -

منع الدخول إلى معلومات حساسة خاصة بالجيش وأمن البلاد

الحكومة المغربية تطلق مشروعًا مثيرًا للجدل حول الولوج إلى المعلومة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الحكومة المغربية تطلق مشروعًا مثيرًا للجدل حول الولوج إلى المعلومة

مجلس الحكومة المغربية
الدارالبيضاء ـ أسماء عمري

يرتقب أن يصوت مجلس الحكومة المغربية الخميس المقبل على مشروع قانون خاص بالحق في الولوج إلى المعلومة في نسخته الجديدة بعدما أثار الكثير من الجدل ويسمح القانون الذي أفرجت الحكومة عن نسخته الجديدة بعد أكثر من سنة ونصف السنة على الحق في الولوج إلى المعلومات الواردة في البلاغات، والمنشورات والإحصائيات، فيما تم منع الولوج إلى معلومات بعض المجالات كالأحكام، والمعلومات الحساسة الخاصة بالجيش وأمن البلاد، وتم منع موظفي الدولة من تسريب أي وثيقة رسمية خارج مؤسسة الدولة.
وتضمنت تطورات المشروع تحذيرات شديدة لكل شخص كشف عن المعلومات التي يشملها الاستثناء، متوعدة إياه بالعقوبات الحبسية التي تطبق على جريمة إفشاء السر المهني إن لم يتم تكييف الفعل بعقوبة أشد.
ورفع المشروع في صيغته الجديدة من الاستثناءات التي لم ينص عليها الفصل 27 من الدستور الذي جاء فيه أن "للمواطنات والمواطنين حق الحصول على المعلومات، الموجودة في حوزة الإدارة العمومية، والمؤسسات المنتخبة، والهيئات المكلفة بمهمات المرفق العام". وتحمي النسخة الأخيرة لمشروع القانون اجتماعات المجلس الوزاري والحكومي التي يرأسها الملك ورئيس الحكومة.
 وأسقطت النسخة من مشروع قانون الحق في الوصول إلى المعلومة العقوبات الرمزية المحددة في 3000 درهم التي كانت في المشروع الأول في حق الموظفين الذين يمتنعون عن تسليم المعلومات إلى المواطنين أو تضليل طالبها، وبالتالي أصبح السماح للمواطنين بالوصول إلى المعلومات اختياريًا ولم يعد الامتناع جريمة يعاقب عليها القانون.
وحذفت النسخة الجديدة الأوامر والأحكام والقرارات القضائية من المادة المتعلقة بنوعية المعلومات التي يمكن الحصول عليها، وتم التنصيص على المعطيات والبيانات الإحصائية المعبر عنها في شكل أرقام أو أحرف أو رسوم أو صور أو تسجيل سمعي بصري أو أي شكل آخر، والمضمنة  في وثائق ومستندات وتقارير وغيرها من الوثائق ذات الطابع العام، التي تنتجها أو تتوصل بها الهيئات المعنية في إطار مهمات المرفق العام.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة المغربية تطلق مشروعًا مثيرًا للجدل حول الولوج إلى المعلومة الحكومة المغربية تطلق مشروعًا مثيرًا للجدل حول الولوج إلى المعلومة



بحث الكثير من الأشخاص عن صورة إطلالتها الأيقونية تلك في "غوغل"

جنيفر لوبيز تسحر الحضور بنسخة جديدة من فستان أثار ضجة قبل 20 عام

ميلان- المغرب اليوم

GMT 01:02 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

بيل كلينتون يتجول في شوارع مراكش المغربية
المغرب اليوم - بيل كلينتون يتجول في شوارع مراكش المغربية

GMT 21:44 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 15:25 2019 الثلاثاء ,12 آذار/ مارس

تفاصيل القبض على مرتكب "مجزرة" مكناس

GMT 14:21 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

المنتخب المغربي يواجه صربيا وديًا في لندن أذار المقبل

GMT 00:12 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

مقهى الغسيل في كوبنهاغن لمفضلي الغرابة والاختلاف

GMT 02:56 2016 السبت ,15 تشرين الأول / أكتوبر

أقراط مبتكرة لالتقاط سماعات "إير بود" حال سقوطها

GMT 21:53 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

الممثل الشناوي يتماثل للشفاء بعد معانته من المرض
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib