الحوثيون يخرقون الهدنة بقصف نجران وحازان وضبط النفس في قوات التحالف
آخر تحديث GMT 03:03:56
المغرب اليوم -

على صفيح ساخن من التوترات في اليمن ووسط تحذيرات وتلميحات إيران

"الحوثيون" يخرقون الهدنة بقصف نجران وحازان وضبط النفس في قوات التحالف

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

"الحوثيون"
صنعاء ـ نجود العولقي

عاشت صنعاء ليلة هادئة بعد بدء تطبيق وقف النار قبيل منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء، في إطار الهدنة الإنسانية؛ لكن ميليشيات "الحوثي" خرقت الهدنة بعد ساعات على بدئها، مستهدفة منطقتي نجران وجازان بمقذوفات عسكرية، فضلًا عن استخدامها قنّاصة للاعتداء على المناطق المحاذية للشريط الحدودي.

وأكدت مصادر قبلية، استمرار القتال بين "الحوثيين" وأنصار الرئيس عبد ربه منصور هادي في محافظتي الضالع ومأرب، في الوقت الذي صعّدت فيه إيران من لهجتها، وحَمَلت على المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة، مشيرةً إلى أنها لن تسمح بتفتيش سفينة مساعدات أرسلتها، تتوجّه إلى ميناء الحديدة اليمني.

وصمدت الهدنة في صنعاء، فيما أوضحت مصادر صحافية، أنّ محافظتي شبوة ولحج شهدتا اشتباكات عنيفة مع "الحوثيين"، بينما أشارت قناة تلفزيونية تابعة لهم تعرُّض معقلهم في صعدة شمالًا إلى القصف، بينما أبرز مصدر مطّلع في وزارة "الدفاع"، أنّ مقذوفات سقطت في الساعة العاشرة صباح الأربعاء، على منطقتي نجران وجازان، ورصدت رماية قنّاصة من عناصر الميليشيات "الحوثية"؛ لكنه لم يتحدث عن وقوع إصابات أم لا.

ولفت المصدر،  إلى أنّ موقف القوات المسلحة السعودية كان ضبط النفس، التزامًا بالهدنة الإنسانية التي قررها تحالف عملية "إعادة الأمل"، فيما طالب مجلس الأمن "الحوثيين" باحترام الهدنة، داعيًا الأطراف كافة إلى السماح بوصول المساعدات الإنسانية العاجلة، وتسهيل وصول فرق الإغاثة في شكل سريع وآمن؛ كي تتمكن من تقديم المساعدات الإنسانية للذين يحتاجونها.

ورحب المجلس بمبادرة المملكة العربية السعودية لإرساء هدنة إنسانية في اليمن، وأبدى قلقه العميق إزاء العواقب الإنسانية الخطرة لاستمرار العنف في اليمن، مطالبًا أطراف النزاع بوقف عملياتهم العسكرية في صورة شفّافة وموثوق بها طوال فترة سريان الهدنة.

وأبدى دعمه الكامل لمبعوث الأمم المتحدة الجديد إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، داعيًا أطراف النزاع إلى المشاركة من دون شروط مسبقة وبحسن نية في المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة، واحترام القانون الإنسانية الدولي، لا سيما أخذ كل الاحتياطات الممكنة لتقليل الأضرار اللاحقة بالمدنيين، والسماح بدخول مواد الإغاثة للمدنيين، بما فيها الغذاء والدواء والوقود.

ونوّهت الناطقة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم، أنّ حكومتها لن تسمح بتفتيش سفينة المساعدات الإيرانية المتوجهة إلى اليمن، وشدّدت على أنّ هذا البلد بات على حافة كارثة إنسانية، وحملت على الحصار الذي فرضه التحالف على اليمن لمنع وصول أسلحة إلى "الحوثيين"، موجهة إلى أنّ إيران تتابع مسألة إرسال أغذية وأدوية مع المنظمات الدولية.

وذكر مسؤولون إيرانيون أنّ السفينة المحمّلة مساعدات توجهّة إلى ميناء الحُديدة، وعلى متنها ستّون شخصًا، وقال مساعد رئيس الأركان الإيراني العميد مسعود جزائري، إن ضبط النفس الإيراني له حدود، محذرًا من أن أي محاولة لإيجاد المتاعب لسفن الإغاثة الإيرانية، تقود إلى إشعال نار يكون احتواؤها خارجًا عن سيطرتهم، في إشارة إلى التحالف والولايات المتحدة.

وفي تصريحات صحافية، رأى رئيس هيئة الأركان للقوات المسلحة الإيرانية مسعود جزائري، أنّ "هدف السياسة الأميركية؛ تقويض المنطقة بأسرها، وسنشهد من الآن فصاعدًا ظواهر مثل الأرض المحروقة، وتدمير البنية التحتية والضعف الشامل للبلدان في المنطقة، ونفی أن يكون لإيران وجود عسكري في اليمن.

 واستدرك جزائري، أنّه "إذا شعر الشعب اليمني يومًا أنّه بحاجة إلى ذلك، فإن جمهورية إيران ستعمل على توفيره بعد درس الموضوع؛ ولكن، الآن لا نشعر بأن هناك ضرورة للتدخُّل العسكري في اليمن، وآمل بألاّ تكون هناك حاجة لذلك".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحوثيون يخرقون الهدنة بقصف نجران وحازان وضبط النفس في قوات التحالف الحوثيون يخرقون الهدنة بقصف نجران وحازان وضبط النفس في قوات التحالف



يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش مع مكملات موضة رقيقة وصغيرة الحجم

الفساتين القطن المميزة بتصميم مزركش لصاحبات الاختيارات العملية والموديلات المريحة

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 11:18 2014 الأحد ,21 أيلول / سبتمبر

الوراقون ينشرون العلم الشرعي في نجد قبل 500 عام

GMT 02:58 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

خواتم ذهب "لازوردي" من موضة 2018 تناسب كل الأذواق

GMT 05:48 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

علماء بريطانيون يكشفون سبب غزارة الدم أثناء الحيض

GMT 13:35 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

Falcon Films تروّج لفيلمها اللبناني "بالغلط"

GMT 16:50 2013 الإثنين ,13 أيار / مايو

أطفال القمر مرضى صغار تقتلهم الشمس
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib