الرياض تؤكد أن القاهرة سجلت حضورًا كقوة إقليمية عربيًا وأفريقيًا بفضل السيسي
آخر تحديث GMT 09:06:32
المغرب اليوم -

ذكرت أنه حقق نجاحات متوالية منذ توليه سدة الحكم

"الرياض" تؤكد أن القاهرة سجلت حضورًا كقوة إقليمية عربيًا وأفريقيًا بفضل السيسي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي
القاهرة – إيمان إبراهيم

أكدّت صحيفة "الرياض" السعودية أن الرئيس عبدالفتاح السيسي الذي راهنت المملكة ودول الخليج عليه أثبت قدرته على إخراج بلاده من أزمة سياسة دولية وداخلية حرجة، واستطاع أن يكون على الموعد ومستوى الاستحقاق، فمضى نحو أصعب الملفات وأكثرها تعقيدًا، وهما الملف الاقتصادي وسد النهضة.

وأردفت الصحيفة في مقال استهلالي لها بعنوان "السيسي بين السد والقناة"، قائلة، "إنه منذ تولي الرئيس السيسي الرئاسة أدرك أن الرهان على نجاحه يتعلق بقدرته على إنعاش الاقتصاد المصري المتداعي، إذ كان لا بدّ من كسب الثقة لدى المجتمع الاقتصادي الدولي، فالأسواق العربية أصبحت قلقة بسبب التداعيات السياسية، وكان لمشروع قناة السويس أثرًا كبيرًا لدى المصريين، الذين كانوا في أمسّ الحاجة إلى استعادة الثقة فى بلادهم، خاصة أن لدى المصريين الرغبة في النهوض ببلادهم، خشية أن تذهب إلى ما ذهبت إليه مشاريع ثورات بعض الدول العربية في سورية والجارة ليبيا، لذا فإن المكاسب المعنوية لمشروع القناة لا تقل أهمية عن المكاسب الاقتصادية".

واستطردت: "والأهم من ذلك أن القاهرة بدأت تسجل حضورًا على المستوى الخارجي كقوة إقليمية على المستوى العربي والأفريقي، خاصة أن مصر نسيت خلال عقود من حكم مبارك أنها تنتمى للقارة السمراء، لذا كانت الزيارات الأولى التي قام بها الرئيس السيسي خارجيًا إلى الجزائر ثم غينيا، إيمانًا منه بالعمق الذي تمثله دول القارة لبلاده ".

 وذكرت صحيفة "الرياض" السعودية، أن السيسي استطاع العبور بالبلاد من عنق الزجاجة، مشيرة إلى النجاحات المتوالية على الأرض منذ توليه سدة الحكم، ومنها مشروع قناة السويس الجديدة، والحضور الخارجي، ونزعه فتيل سد النهضة الإثيوبي بزيارته الأخيرة لأديس أبابا، والتزام مصر بالأمن الإقليمي.

وأضافت "أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، الذي اعتلى سدة الحكم فى ظرف دولي خطير يعيش أفضل أيامه، إذ يبدو أنه عبر ببلاده من عنق الزجاجة، في وقت ظن الكثير أن مصر دخلت نفقًا مظلمًا، إلا أن الجبهة الداخلية المصرية أثبتت مناعتها، وقوة حصانتها، استنادًا للإرث السياسي المبني على عمل حزبي وليس مشاريع طائفية أو دينية".

 وتابعت "وجاء مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري، الذي فاقت نجاحاته ما كان يأمله عبدالفتاح السيسي نفسه، إذ استطاع المؤتمر أن يجلب استثمارات بنحو 151 مليار دولار، لم تحصل عليها مصر حتى في أيام مبارك، إذ كانت تنعم مصر بالاستقرار الداخلي وقتها".

 ورأت أن ذلك النجاح دفع الرئيس السيسي إلى أن يذهب إلى أديس أبابا بثقة كبيرة، ليعزز مكاسبه الداخلية والخارجية، وينجح مرحليًا في الاتفاق على بنود من شأنها نزع فتيل أزمة سد النهضة الإثيوبي أكثر الملفات الخطرة، التي تؤرّق أجيال مصر المقبلة.

 ولفتت إلى أن هذه الإنجازات تأتي في ظل التزام مصر بالأمن الإقليمي، الذي تراهن عليه كثيرًا في استتباب أمنها الداخلي، الذي تدفع التنظيمات المتطرفة إلى زعزعته من خلال الهجوم على الأمن المصري أو زرع القنابل، مشيرة إلى أنه، خلال الفترة القليلة الماضية، نفذت مصر عمليات عسكرية في الخارج في ليبيا ضد متطرفي "داعش"، وفي اليمن حيث "الحوثيين" المدعومين من إيران، تأكيدًا لالتزامها الداخلي والخارجي بأمن المنطقة.

 وبيّنت : "لكن الرئيس السيسي اليوم بحاجة إلى العودة إلى الرهان الداخلي إذ ينتظر أن تنطلق الانتخابات البرلمانية، أحد أهم الاستحقاقات المقبلة التي على إثرها ستتحدد وجهة البلاد التي للتو سلكت طريق الاستقرار، ومن خلالها سيبرهن الرئيس للداخل والخارج أنه ملتزم بخارطة الطريق التي أعلنها، كما أن إطلاق الحياة السياسية في مصر سيكسب الجبهة الداخلية مزيدًا من الحصانة، والحماية لثورة 30 حزيران/يونيو، التي خلعت نظام "الإخوان المسلمين" في مصر".

 واختتمت قائلة: رغم أهمية ما نفذه الرئيس السيسي على المستويين الاقتصادي والأمني، فإن أهمية مشروعي السد والقناة وأولوياتهما للرئاسة تعيد لأذهاننا مقولة هيرودوت بأن "مصر هبة النيل".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرياض تؤكد أن القاهرة سجلت حضورًا كقوة إقليمية عربيًا وأفريقيًا بفضل السيسي الرياض تؤكد أن القاهرة سجلت حضورًا كقوة إقليمية عربيًا وأفريقيًا بفضل السيسي



ظهرت دون مكياج معتمدة تسريحة الكعكة وأقراط هوب ونظارات كبيرة

جينيفر لوبيز تتألق بإطلالة رياضية وترتدي حقيبة فاخرة تبلغ قيمتها 20 ألف دولار

واشنطن-المغرب اليوم

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 06:32 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالة جريئة في نيويورك

GMT 12:02 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

فوائد الحمص الوقاية من مرض السكري

GMT 17:22 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

محكمة مراكش ترفض إطلاق سراح نهيلة أملقي مؤقتًا

GMT 03:25 2015 الجمعة ,16 كانون الثاني / يناير

أبرز 5 ألعاب فيديو على "بلاي ستيشن 4" في 2015

GMT 07:14 2012 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

محمد صبحي يهدي مكتبة الإسكندرية صور "إخناتون"

GMT 02:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

نانسي عجرم تتألق بإطلالات عصرية في "ذا فويس كيدز"

GMT 20:42 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

الفنانة المغربية "فليفلة" تُنقل إلى "العناية المُركزة"

GMT 00:38 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نكشف تفاصيل الفضيحة الجنسية لمُضيفة الطيران المغربية
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib