القوات الحكومية تطلق صاروخ أرض أرض على قاضي عسكر في حلب
آخر تحديث GMT 04:23:12
المغرب اليوم -

"داعش" يقصف مدينة مارع بعدد من القذائف الصاروخية

القوات الحكومية تطلق صاروخ أرض- أرض على قاضي عسكر في حلب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - القوات الحكومية تطلق صاروخ أرض- أرض على قاضي عسكر في حلب

تنظيم "داعش"
دمشق - ميس خليل

قصف تنظيم "داعش" بعد منتصف ليلة الاثنين بعدد من القذائف الصاروخية مناطق في مدينة مارع، ومناطق أخرى من بلدة تل رفعت وقرية تلالين، ما أدى إلى وقوع عدد من الجرحى، بينما قتل 3 مواطنين جراء سقوط عدد من القذائف أطلقتها الكتائب المقاتلة على مناطق في قرية أسنبل، التي يسيطر على تنظيم "داعش" قرب مارع في ريف حلب الشمالي.

وقصفت الكتائب بعدد من القذائف محلية الصنع تمركزات القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها في قرية باشكوي في ريف حلب الشمالي، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

في حين جدد تنظيم "داعش" قصفه بعدد من القذائف مناطق في مدينة مارع في ريف حلب الشمالي، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

كما تستمر الاشتباكات في ريف حلب الشمالي بين مقاتلي الفصائل المقاتلة من طرف والتنظيم، في حين سيطر تنظيم "داعش" على قرية غزل شمال بلدة صوران أعزاز في ريف حلب الشمالي، بعد معارك عنيفة جرت بين الطرفين.

بينما ارتفع إلى 45 شخصًا عدد مقاتلي الفصائل المقاتلة الذين قتلوا خلال اشتباكات مع تنظيم "داعش" في منطقتي صوران اعزاز وسد الشهباء في ريف حلب الشمالي.

كما لقي ما لا يقل عن 30 عنصرًا من التنظيم حتفهم في الاشتباكات ذاتها، أيضًا ألقى الطيران المروحي برميلاً متفجرًا على منطقة الإنذارات في مدخل حلب الشمالي الشرقي، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

وألقى الطيران المروحي، صباح الاثنين، عدة براميل متفجرة على مناطق في دوار الحلوانية في مدينة حلب، ما أدى إلى أضرار مادية.

بينما قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة، صباح الاثنين، مناطق في مدينة الباب، والتي يسيطر عليها تنظيم "داعش" المتطرف، ما أدى إلى سقوط جرحى، وكان قد قتل 3 مواطنين، وسقط أكثر من 24 جريح، إثر قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على مناطق في مدينة الباب، الأحد الماضي، بالإضافة إلى  59 قتيلًا على الأقل قضوا جراء قصف جوي استهدف منطقة سوق الهال في مدينة الباب، كما أسفر القصف عن إصابة عشرات آخرين بجراح مختلفة.

بينما استمرت الاشتباكات العنيفة إلى ما بعد منتصف ليلة الاثنين، بين الكتائب المقاتلة من طرف، وعناصر تنظيم "داعش" من طرف آخر، في محيط مدينة مارع من جهة تل مالد، وفي محيط بلدة صوران اعزاز وفي منطقة سد الشهباء في ريف حلب الشمالي الشرقي، وسط تقدم الكتائب المقاتلة والنصرة في عدة محاور ومعلومات عن سيطرة مقاتلي الفصائل على قرية غزل في الريف الشمالي لحلب، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

كما قصف عناصر تنظيم "داعش"، بعد منتصف ليلة الاثنين، مناطق في بلدة تل رفعت، دون أنباء عن اصابات، بينما قتل رجل جراء قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة، على مناطق في حي باب النيرب.

في حين نفذت طائرات حربية، فجر الاثنين، عدة ضربات على مناطق سيطرة تنظيم "داعش" في صوران أعزاز ومحيطها، دون أنباء عن إصابات، كما قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في حيي مساكن هنانو وطريق الباب في مدينة حلب ولم ترد أنباء عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

كذلك أعدم تنظيم "داعش" رجلاً، بتهمة أنه "جاسوس للنظام النصيري" وذلك بإطلاق النار عليه من الخلف، وسط تجمهر عدد من المواطنين بينهم أطفال.

كما دارت بعد منتصف ليلة الاثنين، اشتباكات متقطعة بين القوات الحكومية مدعمة بقوات الدفاع الوطني ولواء القدس الفلسطيني وعناصر من حزب الله اللبناني ومقاتلين من الطائفة الشيعية من جنسيات إيرانية وأفغانية من طرف، والكتائب المقاتلة وجيش المهاجرين والأنصار التابع لجبهة أنصار الدين من طرف آخر في منطقة البريج في مدخل حلب الشمالي الشرقي.

وتجددت الاشتباكات بين قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للقوات الحكومية، من طرف، وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) والفصائل من طرف آخر في محيط بلدتي نبّل والزهراء اللتان يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية في ريف حلب الشمالي، بالتزامن مع قصف من قِبل الفصائل والنصرة على تمركزات المسلحين الموالين للقوات الحكومية في البلدتين.

كما تجددت الاشتباكات العنيفة بين الفصائل المقاتلة من طرف، وتنظيم "داعش" من طرف آخر في محيط بلدة صوران أعزاز في ريف حلب الشمالي، والتي سيطر عليها التنظيم، الأحد الماضي، ترافقت مع سماع دوي انفجار في المنطقة، ومعلومات أولية عن المزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين وقرب منطقتي أم القرى وأم حوش، وسط استقدام تعزيزات من مقاتلي جبهة النصرة والفصائل الأخرى إلى المنطقة.

كما قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة أماكن في منطقة الحرابلة بالقرب من حي المرجة، ما أدى لأضرار مادية.

في حين قصف الطيران المروحي منطقة في حي السكرية، ومعلومات أولية عن سقوط جرحى، كذلك سقطت عدة قذائف على أماكن في منطقة جب القبة، ومعلومات عن سقوط عدد من الجرحى.

في حين قصف الطيران المروحي ببرميلين متفجرين مناطق في حيي الهلك والأشرفية، ما أدى لأضرار مادية، دون معلومات عن الخسائر البشرية، كما تعرض حي الإنذارات ومنطقة البريج بمدخل حلب الشمالي الشرقي لقصف ببرميلين متفجرين.

كذلك قصف الطيران المروحي مناطق في حي باب النيرب ما أدى إلى سقوط 4 جرحى بينهم 3 أطفال، أيضاً ارتفع إلى 14 على الأقل بينهم 6 أطفال وسيدتان عدد القتلى الذين قضوا جراء إصابتهم في قصف على مناطق سيطرة القوات الحكومية في حي الأعظمية ومحيط القصر البلدي ومناطق أخرى تسيطر عليها القوات الحكومية في مدينة حلب.

كما سقط صاروخ يعتقد أنه من نوع أرض- أرض، أطلقته القوات الحكومية على منطقة في حي قاضي عسكر في مدينة حلب، دون معلومات عن خسائر بشرية، في حين قصف الطيران الحربي مناطق في مدينة مارع ما أدى إلى مقتل سيدة و4 من أطفالها إضافة لرجل آخر وسقوط عدد من الجرحى، وعدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود مفقودين تحت الأنقاض.

كما ارتفع إلى 24 على الأقل بينهم 4 أطفال و3 مواطنات عدد القتلى الذين قضوا جراء قصف بالبراميل المتفجرة على مناطق في حي الفردوس في مدينة حلب، بعد انتشال جثتي طفلين ومواطنتين، فيما لا تزال فرق الدفاع المدني تحاول إخراج من تبقى من تحت الأنقاض وانتشال الجثث.

وقتل 3 مواطنين من ناحية عقيربات في ريف حماة الشرقي، إثر قصف الطيران الحربي على مناطق في محيط مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي، كما استهدفت الكتائب بقذائف محلية الصنع تمركزات القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها، في قرية القرقور في ريف جسر الشغور، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوفها.

وقصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدة قسطون بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، ولم ترد أنباء عن إصابات، وتشهد مناطق في سهل الغاب قصفًا جويًا مستمرًا منذ نحو شهرين سقط خلاله الكثير من القتلى والجرحى.

وقصف الطيران الحربي مناطق في قرى النعيمية وجب ريان في ناحية عقيربات في ريف حماة الشرقي، ولم ترد معلومات عن إصابات، كما قصف الطيران المروحي ببرميل متفجر منطقة في قرية الصياد في ريف حماة.

كذلك قصفت القوات الحكومية مناطق في قرية عقرب في ريف حماة الجنوبي، دون معلومات عن خسائر بشرية.

في حين قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدة اللطامنة ومناطق أخرى في ريف حماة الشمالي، دون معلومات عن إصابات.

وتدور منذ صباح الاثنين، اشتباكات بين القوات الحكومية مدعمة بقوات الدفاع الوطني وحزب الله اللبناني من جهة، والفصائل وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة أخرى في حي جوبر، ترافق مع قصف القوات على مناطق في الحي، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

سمع دوي انفجار عنيف في ريف بلدة تل براك ومعلومات أنه ناجم عن تفجير تنظيم "داعش"عربة مفخخة في المنطقة.

ودارت اشتباكات بين وحدات حماية الشعب الكردي وعناصر تنظيم "داعش" في محيط قرية دغالية في الريف الجنوبي الغربي لمدينة راس العين (سري كانيه)، ما أدى إلى تقدم لمقاتلي الوحدات في المنطقة وخسائر بشرية في صفوف عناصر التنظيم.

بينما فتحت عناصر تنظيم "داعش" نيران رشاشاتهم الثقيلة على  تمركزات لوحدات حماية الشعب الكردي في الريف الجنوبي لبلدة تل حميس، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوفها.

كما تدور اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية مدعمة بقوات الدفاع الوطني من طرف، وعناصر تنظيم "داعش" من طرف آخر، في محيط سجن الأحداث الذي يبعد نحو كيلومترين عن الأطراف الجنوبية لمدينة الحسكة.

وترافق مع تفجير تنظيم "داعش" لسيارة مفخخة في المنطقة، واستهداف دبابة للقوات الحكومية بصاروخ موجه، ما أدى إلى إعطابها، وسط معلومات مؤكدة عن استعادة القوات الحكومية السيطرة على مناطق، وكان قد تمكن التنظيم من السيطرة عليها في هجوم هذا.

في حين نفذت طائرات تابعة للتحالف العربي- الدولي عدة غارات على مناطق في الريف الجنوبي الغربي لمدينة رأس العين(سري كانيه)، ما أدى إلى أضرار مادية.

ودارت بعد منتصف ليلة الاثنين اشتباكات بين القوات الحكومية مدعمة بقوات الدفاع الوطني من طرف، وعناصر تنظيم "داعش" من طرف آخر، في محيط قرية الداوودية جنوب مدينة الحسكة، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، ترافق مع قصف الطيران الحربي على مناطق في قريتي التنينير واماكن في منطقة الميليبة التي يسيطر عليها التنظيم.

بينما استهدفت كتائب البعث الموالية للقوات الحكومية، بعد منتصف ليلة الاثنين، آلية لتنظيم "داعش" في الريف الجنوبي الشرقي لمدينة الحسكة بعبوة ناسفة، وأنباء عن إعطابها، وخسائر بشرية في صفوف عناصر التنظيم.

في حين انفجرت عبوة ناسفة، ليلة الاثنين، بالقرب من قرية أبو ذيل في ريف مدينة القامشلي، ما أدى إلى مقتل رجل مسن وسقوط جرحى، كما قتل عنصران من القوات الحكومية في تفجير استهدفهما في ريف الحسكة الجنوبي.

ودارت اشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف، وتنظيم "داعش" من طرف آخر على طريق أبيض بالريف الجنوبي الغربي لمدينة الحسكة، دون معلومات عن خسائر بشرية.

في حين فجر عنصر من تنظيم "داعش" نفسه بجرار زراعي وصهريج مفخخ على حاجز المجيبرة الذي تتمركز عليه عناصر من القوات الحكومية والدفاع الوطني والمسلحين الموالين لها قرب مدينة الحسكة، ما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 9 عناصر، وإصابة آخرين بجراح.

في حين علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة، أن عنصرًا من تنظيم "داعش" فجر نفسه بجرار زراعي آخر مفخخ قرب محطة توليد الكهرباء في منطقة البواب بريف تل براك، والتي تتمركز داخلها قوات المغاوير التابعة للقوات الحكومية، ما أدى لأضرار مادية كبيرة في المحطة، دون معلومات عن خسائر بشرية.

كذلك ارتفع إلى 27 على الأقل بينهم 15 مواطنة و7 أطفال على الأقل وبعضهم من أفراد الكادر الطبي، جراء حريق اندلع في مستوصف بحي ميسلون في مدينة القامشلي، كما سمع دوي انفجار في الريف الجنوبي الغربي لرأس العين (سري كانيه) دون معلومات عن سبب وطبيعة الانفجار.

نفذ الطيران الحربي منذ صباح الاثنين، 10 غارات على مناطق بجبل الزاوية، استهدف بأربعة منها، مناطق في بلدة احسم، وبثلاث غارات مناطق في بلدة مرعيان، وبغارتين أخرتين مناطق في قرية جوزف،  وغارة على مناطق في قرية سفوهن ولم ترد أنباء عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

في حين نفذ الطيران الحربي غارتين على مناطق في جبل الأربعين، و3 غارات  على مناطق في قريتي كفرميد وعري الشمالي بسهل الروج، ما أدى لأضرار مادية.

كذلك قصف الطيران الحربي مناطق في مدينة بنش وبلدة كورين، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.

ونفذ الطيران الحربي 3 غارات على مناطق في محيط مطار أبو الظهور العسكري والمحاصر من قبل جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) والفصائل منذ أكثر من عامين.

وارتفع الى ما لا يقل عن 20 عدد الغارات التي نفذها الطيران الحربي منذ صباح الاثنين على مناطق في جبل الزاوية، ما ادى إلى مقتل رجل من  بلدة احسم بجبل الزاوية وسقوط جرحى، بينما قتل رجل ومواطنة جراء قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدة التمانعة في ريف إدلب الجنوبي.

بينما ألقى الطيران المروحي قبل قليل عدة براميل متفجرة على مناطق في بلدة التمانعة بريف إدلب الجنوبي، والتي تشهد قصفًا جويًا مستمرًا منذ عدة أشهر سقط خلاله الكثير من القتلى والجرحى.

بينما قتل رجل من بلدة سراقب، جراء قصف الطيران الحربي على مناطق في البلدة صباح الاثنين، في حين قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدة كورين، ولم ترد أنباء عن إصابات.

وقصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في محيط مطار أبو الظهور العسكري، والمحاصر من قبل جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) والفصائل منذ أكثر من عامين، ترافق مع فتح الطيران الحربي لنيران رشاشاته الثقيلة على مناطق في محيط المطار، في حين ارتفع إلى 7 عدد البراميل التي ألقاها، الطيران المروحي، الأحد الماضي، على مناطق في قرية الرامي في جبل الزاوية.

وقصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي، دون معلومات عن خسائر بشرية.

كما تعرضت مناطق في الأطراف الجنوبية لمدينة خان شيخون لقصف من القوات الحكومية، ولم ترد أنباء عن إصابات.

في حين قصف الطيران المروحي ببرميلين متفجرين مناطق في قرية سفوهن بجبل الزاوية، ما أدى إلى مقتل رجل من قرية الجلمة في ريف حماة وسقوط عدد من الجرحى.

كما قصف الطيران الحربي أماكن في المنطقة الواقعة بين قريتي إبلين وبليون بجبل الزاوية، في حين قصف الطيران المروحي بـ4 براميل متفجرة مناطق في قرية الرامي بجبل الزاوية، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.

ونفذ الطيران الحربي 4 غارات على أماكن في منطقة تدمر، والتي يسيطر عليها تنظيم "داعش " ولم ترد معلومات عن إصابات حتى اللحظة.

وقصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في المزارع الشرقية لمدينة الرستن، ومناطق أخرى في الجهة الغربية لقرية أم شرشوح وبلدة الزعفرانة وقرية كيسين في ريف حمص الشمالي، دون أنباء عن إصابات.

بينما دارت اشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف، وعناصر تنظيم "داعش" من طرف آخر، بالقرب من منطقة شركة الفرقلس في ريف حمص الشرقي، وأنباء عن قتلى وجرحى في صفوف القوات والمسلحين الموالين لها.

كما تستمر الاشتباكات العنيفة بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف، وعناصر تنظيم "داعش" من طرف آخر، في محيط منطقة شاعر في ريف حمص الشرقي.

ودارت بعد منتصف ليلة الاثنين، اشتباكات عنيفة بين الفصائل المقاتلة وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة، والقوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى على الجهة الغربية من مدينة تلبيسة في ريف حمص الشمالي، في محاولة من الأخير التقدم في المنطقة، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

في حين فتحت القوات الحكومية، بعد منتصف ليلة الاثنين، نيران رشاشاتها الثقيلة على أماكن في منطقة الحولة في ريف حمص الشمالي، دون أنباء عن إصابات، كما سمع دوي انفجار عنيف في حي الوعر في مدينة حمص، بعد منتصف ليلة الاثنين، ناجم عن استهداف الحي بأسطوانة متفجرة أطلقتها القوات الحكومية على منطقة في الحي، ترافق مع قصف القوات الحكومية على مناطق في الحي بقذائف الهاون، بينما قتل مقاتل من الكتائب جراء إصابته برصاص قناص من القوات الحكومية في الحي.

وفتحت القوات الحكومية نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في حي الوعر في مدينة حمص، عقبها قصف للقوات على مناطق في الحي، دون معلومات عن خسائر بشرية.

في حين قتل مقاتل من الفصائل خلال اشتباكات مع القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها في ريف حمص الشمالي.

كما دارت اشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف، وتنظيم "داعش" من طرف آخر في الريف الجنوبي الغربي لمدينة تدمر، وسط محاولات من التنظيم التقدم تجاه بلدتي مهين والقريتين في ريف حمص.

وتعرضت مناطق في بلدة الشيخ مسكين لقصف من قبل القوات الحكومية، ترافق مع قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على مناطق في البلدة، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.

في حين ألقى الطيران المروحي عدة براميل متفجرة على أماكن المنطقة الواصلة بين بلدتي اليادودة والمزيريب، وأماكن أخرى في بلدة عتمان، دون أنباء عن إصابات.

وقصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في مدينة انخل، دون معلومات عن إصابات، في حين تعرضت مناطق في بلدات داعل والحراك والصورة، لقصف بالبراميل المتفجرة، ما أدى إلى سقوط جرحى في بلدة داعل.

في حين تمكنت جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وعدة فصائل من السيطرة على بلدة القصير في ريف درعا الغربي عقب اشتباكات عنيفة مع لواء شهداء اليرموك.

وكانت النصرة والفصائل قد سيطرت على حاجز العلان وسد سحم الجولان في محيط بلدة سحم الجولان، عقب اشتباكات مع مقاتلي اللواء، ومعلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

ألقى الطيران المروحي، بعد منتصف ليلة الاثنين، عدة براميل متفجرة على مناطق في أحياء درعا البلد في مدينة درعا، ولم ترد أنباء عن إصابات، كما قصف الطيران المروحي، بعد منتصف ليلة الاثنين، مناطق في بلدة نصيب في ريف درعا، دون أنباء عن خسائر بشرية.

وقصفت القوات الحكومية مناطق في مدينة إنخل، دون معلومات عن خسائر بشرية، كما تعرضت مناطق في بلدتي الغارية الغربية والحراك لقصف من القوات، دون أنباء عن إصابات.

بينما ارتفع إلى 3 عدد القتلى الذين قضوا تحت التعذيب في سجون القوات الحكومية، وسط استمرار الاشتباكات العنيفة بين جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وحركة أحرار الشام الإسلامية وعدة فصائل من طرف، ولواء شهداء اليرموك من طرف آخر في ريف درعا الغربي، وسط تقدم للنصرة وأحرار الشام والفصائل في المنطقة وسيطرتها على حاجز العلان وسد سحم الجولان وأجزاء واسعة من بلدة القصير في ريف درعا الغربي.

وسقطت عدة قذائف على أماكن في منطقة عريقة في ريف السويداء، دون معلومات عن خسائر بشرية، ترافقت مع فتح مسلحين نيران رشاشاتهم على  مناطق في القرية، ما أدى إلى أضرار مادية.

 ونفذ الطيران الحربي، صباح الاثنين، عدة غارات على مناطق في أحياء الحميدية والعمال والكنامات ومناطق في محيط جسر السياسية في مدينة دير الزور، دون أنباء عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

وأصيبت طفلة بجراح إثر غارة للطيران الحربي على مناطق في  حي الحميدية، صباح الاثنين.

وكانت عدة مناطق في مدينة دير الزور ومحيطها قد تعرضت لقصف جوي من طائرات القوات الحكومية.

وارتفع إلى 3 عدد القتلى الذين قضوا جراء سقوط قذائف أطلقها تنظيم "داعش" على مناطق في حي الجورة الذي تسيطر عليه القوات الحكومية في مدينة دير الزور، والمحاصر من قبل التنظيم منذ مطلع العام الجاري.

كذلك ارتفع إلى 3 أشخاص عدد القتلى الذين قضوا في قصف للطيران الحربي على مناطق في قرية حطلة في ريف دير الزور الشرقي.

كما تجددت الاشتباكات العنيفة بين تنظيم "داعش" من طرف، والقوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف آخر في حي الرشدية في مدينة دير الزور.

كذلك قصفت طائرات حربية يعتقد أنها تابعة للتحالف العربي- الدولي مناطق في أطراف حقل كونيكو في بادية خشام في ريف دير الزور الشرقي.

وأكدت مصادر متقاطعة أن القصف استهدف مستودعًا للأسلحة لتنظيم "داعش"، في حين قصفت طائرات حربية يعتقد أنها تابعة للتحالف بلدة البوليل، ما أدى إلى إصابة 3 أشقاء بجراح ودمار في منزل بالبلدة.

في حين قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في حي الصناعة في مدينة دير الزور وأماكن في منطقة حويجة صكر عند أطرافها، دون معلومات عن خسائر بشرية

وقصفت القوات الحكومية، بعد منتصف ليلة الاثنين، مناطق في مدينة دوما في الغوطة الشرقية، ولم ترد أنباء عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

وقصفت القوات الحكومية مناطق في مدينة الزبداني، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن، في حين جدد الطيران المروحي قصفه بالبراميل المتفجرة على مناطق في مدينة الزبداني، بالتزامن مع فتح القوات نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في المدينة.

وتستمر الاشتباكات العنيفة بين القوات الحكومية مدعمة بقوات الدفاع الوطني وحزب الله اللبناني من طرف، والفصائل وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من طرف آخر، في حي جوبر، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، كما نفذ الطيران الحربي غارة على أماكن في إطراف المنطقة الصناعية بحي القابون.

وفي محافظة ريف دمشق تعرضت مناطق في جرود عرسال على الحدود السورية ومناطق أخرى في جرود القلمون، لقصف من قِبل القوات الحكومية، ولم ترد أنباء عن خسائر بشرية.

كما دارت اشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل المقاتلة من طرف آخر في محور زبدين- دير العصافير بالغوطة الشرقية، وسط قصف من قِبل القوات على مناطق في محيط البلدتين.

في حين قصفت القوات الحكومية مناطق في بلدة الطيبة في ريف دمشق الغربي، ترافق مع قصف الطيران المروحي  بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدة حسنو  ولم ترد أنباء عن إصابات حتى اللحظة.

كما فارق الحياة طفل من مدينة دوما، جراء نقص العلاج والدواء اللازم وسوء الأوضاع المعيشية، في حين وردت معلومات عن مقتل عنصرين اثنين من القوات الحكومية، إثر اشتباكات مع الكتائب في محيط بلدة بالا في الغوطة الشرقية.

 
كذلك قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في قرية مغر المير بريف دمشق الغربي، دون معلومات عن خسائر بشرية.

ونفذ الطيران الحربي 6 غارت على مناطق في الغوطة الشرقية، استهدف بـ4 منها مناطق في مدينة عربين واطرافها، وبغارتين أخرتين مناطق في أطراف مدينة دوما، ولم ترد معلومات عن إصابات حتى الآن.

ونفذ الطيران الحربي غارة على مناطق في حي جوبر، ولم ترد معلومات عن إصابات، ويشهد الحي منذ عدة أشهر قصفًا جويًا مستمرًا وقصفًا من قبل القوات الحكومية، سقط خلاله الكثير من القتلى والجرحى.

كما سقطت قذيفة على منطقة في حي المزة مدرسة، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.

وقصفت القوات الحكومية، بعد منتصف ليلة الاثنين، مناطق في القطاع الأوسط من ريف القنيطرة، ولم ترد أنباء عن إصابات، ويشهد ريف القنيطرة قصفًا جويًا مستمرًا من قبل القوات الحكومية منذ عدة أشهر، واستهدافًا من قِبل القوات الحكومية بالقذائف والرشاشات الثقيلة، وسقط خلاله الكثير من القتلى والجرحى.

وقصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في القطاع الأوسط من ريف القنيطرة، دون معلومات عن خسائر بشرية.

وسمع دوي انفجارات في الريف الغربي لمدينة الرقة، ناجمة عن قصف لطائرات حربية يعتقد أنها تابعة للتحالف العربي- الدولي على مناطق قرب الطبقة في الريف الغربي للرقة، ولم ترد معلومات عن الخسائر البشرية حتى الآن.

وألقى الطيران المروحي عدة براميل متفجرة على مناطق في جبل الأكراد، في ريف اللاذقية الشمالي، ولم ترد أنباء عن إصابات.

دارت اشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل المقاتلة من طرف آخر في ريف اللاذقية الشمالي، ترافقت مع قصف متبادل بين الطرفين، وسط معلومات أولية عن تقدم القوات وسيطرتها على نقاط في المنطقة.

كما نفذت القوات الحكومية اعتقالات في منطقة دوار محطة القطار في مدينة اللاذقية، طالت عددًا من الشبان، واقتادتهم إلى جهة مجهولة بحسب نشطاء من المنطقة.

في حين قصفت القوات الحكومية مناطق في قرى بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، دون معلومات عن إصابات.

وأبلغ مسؤول "المظالم والعلاقات العامة في تنظيم "داعش" ذوي 5 شبان من أبناء مدينة الميادين في ريف دير الزور الشرقي، أن التنظيم أعدم أبناءهم لاتهامهم بـ"الرِّدة والتحريض على قتال التنظيم وممارسة الفعل المنافي للحشمة مع ذكور"، وأن التنظيم أعدم 4 أشخاص منهم لاتهامهم بـ"الردة والتحريض على قتال التنظيم" وذلك في أحد معتقلات التنظيم، بينما أعدم الأخير لاتهامه بممارسة الفعل المنافي للحشمة مع ذكور" وأنه أعدم برميه من جبل شاهق، وتعد هذه المرة الأولى التي يقوم فيها بإعدام مواطنين من المدينة بشكل غير علني.

كان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر قبل 3 أيام أن تنظيم "داعش" أعدم 464 شخصًا في مناطق سيطرته في سورية، خلال الشهر الـ11 من إعلانه "دولة الخلافة" ونفذت عمليات الإعدام في الفترة الممتدة بين 28 نيسان/ أبريل، وحتى 28 أيار/ مايو 2015.

وأعدم التنظيم 149 مدنيًا بينهم 14 طفلاً و13 مواطنة، في محافظات حمص وحلب ودير الزور والرقة والحسكة وريف دمشق، من ضمنهم 67 شخصًا أعدمهم التنظيم في مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي، والتي سيطر عليها في 20 أيار / مايو الجاري، من بينهم عائلة كاملة، و5 ممرضات، و6 مقاتلين من الفصائل المقاتلة من بينهم قائد كتيبة وقائد لواء مقاتل، و13 عنصرًا من التنظيم و296 على الأقل من القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها.

وقد نفذت الإعدامات في حق 464 شخصًا وفقًا للاتهامات التالية:: "الردة، وقتال الدولة الإسلامية، والسحر، والعمالة والتجسس لصالح النظام النصيري، وسبّ الذات الإلهية، وقطع الطريق والتشليح، والتعاون مع النظام النصيري، والغدر بالمجاهدين، وتجنيد أبناء عشيرة الشعيطات في معسكر تدمر، والخروج في مظاهرة ضد داعش والتحريض على قتاله، وقتال التنظيم والتنسيق مع الصحوات في تركيا، وخيانة المسلمين، وتشكيل صحوات لقتال التنظيم، وإيصال معلومات عن الدولة الإسلامية، والانتساب إلى جماعات الدفاع الوطني التابعة للقوات الحكومية، واعتراضه على خطبة الجمعة لأحد الخطباء في مسجد مدينة الميادين، والتشيع، والاتجار بالمواد المخدرة، وخلايا نائمة لقتال التنظيم، وتدريبه من قِبل التحالف في تركيا لقتال التنظيم، وكشف عن عورات المجاهدين".

 وارتفع بذلك إلى 2618 شخصًا عدد المدنيين والمقاتلين وعناصر القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها وعناصر تنظيم "داعش"، الذين أعدمهم التنظيم بمناطق سيطرته في الأراضي السورية، منذ إعلانه عن "خلافته" في 28 / 6 / 2014 وحتى فجر  28 / 5 / 2015.

 وبلغ 1511 مواطنًا مدنيًا بينهم 23 أطفال و32 مواطنة عدد الذين أعدمهم تنظيم داعش رميًا بالرصاص، أو بالنحر أو فصل الرؤوس عن الأجساد أو الرجم أو الرمي من شاهق أو الحرق في محافظات دمشق وريف دمشق ودير الزور والرقة والحسكة وحلب وحمص وحماة، من ضمنهم أكثر من 930 من أبناء عشيرة الشعيطات في ريف دير الزور الشرقي.

كما بلغ 143 عدد مقاتلي الكتائب المقاتلة وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) ووحدات حماية الشعب الكردي الذين أعدمهم التنظيم بعد ما استطاع أسرهم، نتيجة الاشتباكات التي تدور بين التنظيم والفصائل المذكورة أو اعتقلهم على الحواجز التي نشرها التنظيم في المناطق التي يسيطر عليها.

كذلك أعدم التنظيم 139 من عناصره، بعضهم بتهمة "الغلو والتجسس لصالح دول أجنبية" وغالبيتهم أعدموا بعد اعتقالهم من التنظيم إثر محاولتهم العودة إلى بلدانهم.

كما أعدم 825 ضابطًا وعنصرًا من القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها وذلك بعدما تمكن من أسرهم في معاركه مع القوات أو ألقي القبض عليهم على حواجزه في المناطق التي يسيطر عليها.

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل 6657 شخصاً، خلال شهر أيار / مايو من العام 2015، وقد  توزعوا على الشكل  التالي:: المدنيون: 1285 بينهم 272 طفلاً، منهم 734 بينهم 148 طفلاً و113 مواطنة قتلوا إثر قصف لطائرات القوات الحكومية، و45 موطناً بينهم مواطنة قتلوا تحت التعذيب في المعتقلات، و 111 مواطناً بينهم 46 طفلاً و16 مواطنة قتلوا في قصف من قبل الكتائب والمقاتلة وجبهة النصرة و"داعش"، و75 مواطناً بينهم 33 طفلاً و25 مواطنة قتلوا في قصف لطائرات التحالف العربي- الدولي، و159 بينهم 14 طفلاً و14 مواطنة أعدمهم تنظيم "داعش"، و20 مواطناً بينهم طفلان اثنان و5 مواطنات قتلوا في الريف الجنوبي الغربي لمدينة رأس العين (سري كانيه).

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات الحكومية تطلق صاروخ أرض أرض على قاضي عسكر في حلب القوات الحكومية تطلق صاروخ أرض أرض على قاضي عسكر في حلب



تتألف من قميص "بولكا دوت" وسروال متطابق كجزء من تشكيلتها خلال 2019

فيكتوريا بيكهام تُدهش متابعيها بطقم بيجاما مميز يُقدّر سعره بحوالي 2000 دولار

لندن ـ المغرب اليوم

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib