المعلم ينفي وجود مبادرة مكتملة الأركان تكفل حل الأزمة السورية حتى الآن
آخر تحديث GMT 02:03:08
المغرب اليوم -

أكد أن الوفاق مع تركيا انتهى بعد محاولة إشراك "الإخوان" في السلطة

المعلم ينفي وجود مبادرة مكتملة الأركان تكفل حل الأزمة السورية حتى الآن

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المعلم ينفي وجود مبادرة مكتملة الأركان تكفل حل الأزمة السورية حتى الآن

وزير "خارجية" سورية وليد المعلم
القاهرة – أكرم علي

أكد وزير "خارجية" سورية وليد المعلم، أنه لا توجد مبادرة مكتملة حتى الآن لحل الأزمة في سورية، وأن هناك أفكارًا حملها وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف وتمت مناقشتها مع الجانب السوري الذي سبق له أن ناقش مع الجانب الروسي أفكارًا مشابهة، لافتا إلى أن الوزير ظريف تعهد باستكمالها والعمل على تسويقها.

وأوضح المعلم في تصريحات صحافية ومتلفزة مع وفد إعلامي مصري يزور دمشق حاليا، أن الثوابت السورية من أي مبادرة تتركز على حفظ سيادة الدولة السورية على كل أراضيها وأن يكون الحوار حصرًا بين السوريين وبلا شروط مسبقة وكذلك تحكيم الشعب السوري بالاستفتاء على أي اتفاق يحصل، على حد زعمه.

وكشف أن المبعوث الخاص إلى سورية ستيفان دي ميستورا يراهن على حلول شهر تشرين الأول/أكتوبر المقبل وموافقة الكونغرس الأميركي ومجلس الشورى الإيراني على الاتفاق النووي الإيراني، ليعكس حلحلة على الأزمة في سورية.

ورفض تأكيد حصول اللقاءات بين رئيس مكتب الأمن الوطني علي مملوك وولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أو نفيها، مبينا أن اشتراط البعض تخلي سورية عن "حزب الله" وإيران لن يقبل مطلقا، موضحا في الوقت ذاته أن زيارته الأخيرة لسلطنة عمان جاءت تلبية لدعوة تلقاها من نظيره العماني.

وأعرب المعلم عن تفاؤله بالاتفاق النووي الإيراني الذي سيكون من نتائجه بدء الحوار الخليجي الإيراني الشهر المقبل ضمن أروقة الأمم المتحدة، على أن يزخم بعد توقيع الكونغرس الأميركي الاتفاق وانصراف الأميركيين والإيرانيين إلى الاهتمام بملفات أخرى.

وأشار إلى أن الوفاق بين سورية وتركيا انتهى منذ عام 2011، بسبب طلب وزير "الخارجية" التركي وقتها من الرئيس السوري بشار الأسد، إشراك "الإخوان المسلمين" في الحكم، لكن الأسد رفض باعتبارهم متطرفين، وأن فكرة تصدير الثورة الإيرانية للبلدان العربية، هي فكرة اختلقها الرئيس الراحل صدام حسين لتبرير حربه على إيران التي استمرت ثمانية أعوام.

ونفى ما يقال عن وجود نفوذ إيراني أو روسي داخل سورية، مؤكدًا أن النفوذ للشعب السوري فقط وكيفية الحفاظ على مصالحه وحقوقه التي يريد المتطرفين سلبها تحت مسمى الثورة، موضحا أن العلاقة بين سورية وإيران قائمة على العلاقات الدبلوماسية مثل أي دولتين متقاربين اقتصاديًا وبينهما علاقات طيبة.

 وأكد المعلم أن أزمة النظام ليست مع السوريين المعارضين أو حاملي السلاح حتى، متوقعًا أنهم سيعودون إلى أحضان سورية مجددًا، مشيرًا إلى أن أزمة سورية الحقيقية مع المقاتلين الأجانب الذين لا يهدفون سوى لخرب وإسقاط الدولة، ثم يعودون لبلادهم، وأشار إلى أن النظام التركي متآمر على الوطن العربي، يظهر وأنه يريد إعلاء كلمة الإسلام، لكنه في حقيقة الأمر يريد تفتيت الوطن العربي، لخدمة المصالح الأميركية والإسرائيلية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المعلم ينفي وجود مبادرة مكتملة الأركان تكفل حل الأزمة السورية حتى الآن المعلم ينفي وجود مبادرة مكتملة الأركان تكفل حل الأزمة السورية حتى الآن



تتألف من قميص "بولكا دوت" وسروال متطابق كجزء من تشكيلتها خلال 2019

فيكتوريا بيكهام تُدهش متابعيها بطقم بيجاما مميز يُقدّر سعره بحوالي 2000 دولار

لندن ـ المغرب اليوم

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib