المغرب يشترط على هولندا سحب مشروعها بشأن الضمان الاجتماعي
آخر تحديث GMT 09:33:59
المغرب اليوم -

يقضي بإلغاء الاتفاق الثنائي بين الطرفين

المغرب يشترط على هولندا سحب مشروعها بشأن "الضمان الاجتماعي"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المغرب يشترط على هولندا سحب مشروعها بشأن

الحكومة المغربية
الرباط - علي عبد اللطيف

كشفت مصادر مطلعة، أنَّ الحكومة المغربية والحكومة الهولندية لم يحسما الجدل بعد حول إتفاق الضمان الاجتماعي الموقع بين الحكومتين، ولا يزال النقاش متوقفًا بين الحكومتين في الموضوع، في أعقاب إقدام حكومة هولندا على تقديم مشروع قانون إلى البرلمان قصد المصادقة ويقضي بإلغاء الاتفاق الثنائي بين الطرفين حول الضمان الاجتماعي، والذي تم التوقيع عليه عام 1972.
 
وأضافت المصادر، أنَّ الحكومة المغربية تحاول فرض شروط صارمة على الحكومة الهولندية قبل العودة إلى التفاوض حول الملف من جديد.
 
وأوضحت المصادر، أنَّ الحكومة المغربية طالبت بسحب المشروع الذي تقدمت به الحكومة الهولندية قبل العودة إلى طاولة التفاوض من جديد.
 
ونقلت المصادر، قلق الحكومة المغربية من المقاربة التي اعتمدتها هولندا في معالجة الموضوع، في إشارة إلى إقدام الحكومة الهولندية بطريقة أحادية على إلغاء الاتفاق.
 
وبيّنت أنَّ الحكومة المغربية شدّدت على أنَّ قرار الحكومة الهولندية منافيًا للاتفاقات الثنائية حول الضمان الاجتماعي وللاتفاقيات الدولية والأوروبية.
 
وأشارت المصادر، إلى أنَّ الحكومة المغربية طالبت نظيرتها الهولندية باحترام حقوق المغاربة الذين وقعوا معهم اتفاق قانونية في إطار القانون الدولي قبل مراعاة الحرص على حقوق الحكومة الهولندية.
 
في سياق متصل، أكد وزير العمل المغربي عبد السلام الصديقي،سابقًا، أنَّ الحكومة المغربية مستعدة للتفاوض شريطة إعلان الحكومة الهولندية سحب مشروع القانون حول إلغاء الاتفاق الثنائي.
 
وأكدت المصادر، أنَّ الديبلوماسيون المغاربة يقومون بحملة مكثفة للتواصل مع البرلمانيين الهولنديين ومؤسسات مجلس أوروبا، لاسيما اللجنة السياسية لمجلس أوربا، للضغط على الحكومة الهولندية بهدف التصويت ضد المشروع الحكومي، الذي تتطلع الحكومة الهولندية إلى التصويت عليه وبدء العمل به.  
 
يشار إلى أنَّه سبق للحكومة الهولندية أن قررت إلغاء العمل باتفاقية الضمان الاجتماعي الموقعة بين المغرب وهولندا، كرد على رفض المغرب تعديل الاتفاق من خلال إدراج مبدأ بلد الإقامة في مجال التعويضات، والذي سيتم بموجبه تخفيض المبالغ المسلمة لأرامل وأطفال أفراد الجالية المغربية المقيمين في المغرب، بنسبة 40 في المائة.
 
و ألغى القضاء الهولندي جميع القرارات المتعلقة بتخفيض التعويضات، ابتدائيًا وفي مرحلة الاستئناف، لاسيما تعويضات الأرامل والأطفال.
 
وعلل القضاء، حكمه بكونه منافيًا للاتفاقات الثنائية حول الضمان الاجتماعي وللاتفاقات الدولية والأوروبية.
 
وينص الاتفاق على، أنَّ "الخدمات النقدية عن العجز والشيخوخة أو للباقين على قيد الحياة والتعويضات عن الوفاة والتعويضات العائلية المكتسبة بموجب تشريع أحد الطرفين المتعاقدين لا يمكن أن تكون محل أي تخفيض ولا تغيير ولا تعليق ولا إلغاء ولا مصادرة، بالنظر لكون المستفيد أو الطفل يقيم فوق تراب الطرف المتعاقد غير التراب الذي توجد فيه المؤسسة المسؤولة عن تقديم هذه الخدمات".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب يشترط على هولندا سحب مشروعها بشأن الضمان الاجتماعي المغرب يشترط على هولندا سحب مشروعها بشأن الضمان الاجتماعي



GMT 01:09 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تنظم مهرجانًا خطابيًا

بدت وكأنها فى جلسة تصوير بدلًا من قضاء وقتًا مرحًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 10:15 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

"الكيمونو" القطعة المثالية في الشتاء لإطلالة جذابة
المغرب اليوم -

GMT 03:10 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة
المغرب اليوم - تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة

GMT 04:31 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء
المغرب اليوم - اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء

GMT 11:28 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

العاهل المغربي يرفض استقبال نتنياهو

GMT 20:30 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي يفاوض رحيم سترلينج لتجديد عقده

GMT 11:31 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

توماس توخيل أمام قرار صعب يتعلق بنجمه البرازيلي نيمار

GMT 17:23 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

رسالة مؤثرة من ميسي إلى نيمار يطالبه بالعودة إلى برشلونة

GMT 17:57 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يثير الشكوك حول مشاركة صلاح أمام نابولي

GMT 18:29 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تبرئة تشابي ألونسو من تهمة الاحتيال الضريبي

GMT 19:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور محمد صلاح في تدريب ليفربول قبل مواجهة نابولي

GMT 12:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

بيب غوارديولا يثني على ميكل أرتيتا ويتوقع له مستقبلًا باهرًا

GMT 18:42 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يستبعد رحيل مساعده أرتيتا هذا الموسم

GMT 00:36 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دييجو ديمي يتحول من رجل مهمش إلى قائد حقيقي في لايبزج

GMT 19:12 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

برايتون الإنجليزي يمدد عقد مدربه جراهام بوتر حتى 2025
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib