الملك محمد السَّادس يُجري زيارة مفاجئة لتفقُّد البنايات المنهارة في الدَّارالبيضاء
آخر تحديث GMT 00:51:57
المغرب اليوم -

تشهد إنقاذ 40 شخصًّا تحت الأنقاض إثر انهيار مبنيين

الملك محمد السَّادس يُجري زيارة مفاجئة لتفقُّد البنايات المنهارة في الدَّارالبيضاء

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الملك محمد السَّادس يُجري زيارة مفاجئة لتفقُّد البنايات المنهارة في الدَّارالبيضاء

الملك محمد السَّادس يُجري زيارة مفاجئة لتفقُّد البنايات المنهارة
الدارالبيضاء - جميلة عمر/حاتم قسيمي/أسماء عمري

أكَّدت مصادر مُطَّلعة إلى "المغرب اليوم"، أن "العاهل المغربي محمد السادس، قام قبل قليل، بزيارة إلى حي بوركون، وذلك للوقوف على عملية إنقاذ 40 شخصًا حيًّا، لازالوا تحت الأنقاض، نتيجة انهيار ثلاثة مبانٍ في المنطقة المذكورة".
وأكَّدت المصادر، أن "العاهل المغربي فاجأ الجميع بحضوره إلى مكان الحادث، وسط دهشة عمال الوقاية المدنية والمارة المتجمهرين أمام البنايتين المنهارتين، وما أن نزل الملك محمد السادس، حتى دوت أصوات الزغاريد والهتافات استحسانًا بالمبادرة الملكية".
ولاحظ شهود عيان، أن زيارة الملك رافقها بعد ذلك الزيادة في عدد سيارات الإسعاف وعناصر الوقاية المدنية المشرفين على عملية الإنقاذ، وتواجد أمني مكثف لتأمين عملية الإنقاذ والحد من التجمهر الكثير.
وأوضح عدد من سكان الحي، في تصريح إلى "المغرب اليوم"، أنَّ "أسباب الحادث تعود إلى الإصلاحات التي كان يقوم بها صاحب العمارة، والتي شرع فيها قبل أسبوع، حيث أزال جزءًا من واجهة الطابق الأمامية، قبل أن تظهر بعض الشقوق في البناية، ليفاجئوا بانهيار العمارة، مما خلف كذلك انهيار العمارتين المحاذيتين لها".
وتضاربت الأنباء بشأن القتلى، بينما ارتفع عدد المصابين إلى 55 شخصًا، حيث يطوّق الأمن مكان انهيار ثلاث عمارات في الدارالبيضاء استعدادًا لزيارة الملك.
وتمَّ نقل المصابين إلى المستشفى الإقليمي مولاي يوسف، وإلى المركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد، هذا في الحين الذي تواصل فيه عناصر الوقاية المدنية عملية الإنقاذ لانتشال سكان يحتمل أنهم لا زالوا محاصرين تحت الأنقاض.
وتعيد الفاجعة التي شهدتها مدينة الدارالبيضاء إلى الأذهان الأوضاع الكارثية التي تعيشها المدينة مع الدور الآيلة للسقوط، وما تشكله من خطورة على حياة الآلاف من البيضاويين، حيث كشف تقرير حديث للمختبر العمومي للتجارب والدراسات، أنَّ "نتائج إحصاء الدور المهددة بالسقوط في وسط الدارالبيضاء، حسب درجة خطورتها، بلغت 2060 منزلًا، تقيم فيها آلاف الأسر".
وأبرز التقرير، أنَّ "عدد المنازل الآيلة للسقوط في نطاق محافظة "الدارالبيضاء-أنفا"، والتي تتطلب الإخلاء والهدم الكلي، بلغ 1580 منزلًا، في حين وصل عدد الدور التي تستوجب هدمًا جزئيًّا وإصلاحًا فقط 480 دارًا".
وأوضح التقرير، أنه "في منطقة المحج المكلي، والتي تضم أحياء المدينة القديمة للبيضاء الواقعة خارج السور، يتطلب 840 منزلًا، الإخلاء والهدم الكلي، بينما يتوجب الهدم الجزئي لـ22 منزلًا".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الملك محمد السَّادس يُجري زيارة مفاجئة لتفقُّد البنايات المنهارة في الدَّارالبيضاء الملك محمد السَّادس يُجري زيارة مفاجئة لتفقُّد البنايات المنهارة في الدَّارالبيضاء



خلال توجّههن لحضور حفل عيد ميلاد صديقهما Joe Jonas

بريانكا تشوبرا ‏وزوجها نيك جوناس ‏يتألقا في إطلالة صيفية وكاجوال في باريس

باريس-المغرب اليوم

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 07:44 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

قواعد استعمال اللون الأصفر في غرفة نومك دون توتر

GMT 01:58 2015 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"أوفر بلو" أول يخت يستخدم للسكن في عرض البحر

GMT 14:09 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة لمعالجة ضغط الدم العالي

GMT 00:45 2015 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

خبراء التغذية يكشفون أفضل 20 نصيحة لفقدان الوزن

GMT 17:52 2014 الخميس ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

الفوائد الصحية لاستعمال زيت خشب الصندل العطري
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib