انطلاق جولة جديدة من الحوار السياسي بين الأطراف الليبية في الصخيرات
آخر تحديث GMT 10:52:32
المغرب اليوم -

ليون يحذر من انخفاض مستوى إنتاج النفط على موازنة البلاد

انطلاق جولة جديدة من الحوار السياسي بين الأطراف الليبية في الصخيرات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - انطلاق جولة جديدة من الحوار السياسي بين الأطراف الليبية في الصخيرات

حوار الأطراف الليبية في مدينة الصخيرات
طرابلس ـ فاطمة السعداوي

تبدأ جولة جديدة من الحوار السياسي بين الأطراف الليبية في مدينة الصخيرات المغربية، الأحد، من أجل إنهاء الأزمة في البلاد.

وعشية استئناف جولات الحوار، أشادت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا بجهود الأطراف التي قدمت ملاحظاتها على مسودة الاتفاق السياسي خلال الأيام الماضية.

وأعربت البعثة عن قناعتها الراسخة بأن هذه الجولة ستكون حاسمة، وحضّت الأطراف الليبية المعنية، على الانخراط في المناقشات بروح المصالحة والتوصل إلى تسوية، والإصرار على الوصول إلى اتفاق سياسي لإحلال السلام والاستقرار في ليبيا.

وناشدت البعثة جميع الأطراف أن تتحمل مسؤولياتها التاريخية، بالمحافظة على المصلحة الوطنية العليا لبلادها، وذكرتها بأنه لا يمكن أن يكون هنالك حل عسكري للأزمة في ليبيا، وليس هناك من حل خارج الإطار السياسي.

وفي الوقت ذاته، أكد مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا برناردينو ليون، أنه ليس في وسع مصرف ليبيا المركزي والإدارات الاستمرار في صرف الرواتب لفترة طويلة.

ونقلت وكالة الأنباء الليبية الرسمية عن ليون قوله، خلال اجتماع لناشطين ليبيين في الجزائر، إنه لن يكون في وسع الوضع المالي في البلاد الحفاظ على قدرة إدارات ليبيا في أداء أعمالها، وهذا ينطبق على كل الجهات والمناطق.

وأوضح أن انخفاض مستوى إنتاج النفط، شكل عجزًا في الموازنة لن يكون بالإمكان تداركه، حتى لو استعاد إنتاج النفط مستوياته الطبيعية.

وأوضح أن متوسط الإنتاج لن يكون في مقدوره إبقاء عجز الموازنة في مستوى يمكن ليبيا من المحافظة على أموالها العامة.

ورأى ليون أنه لا يوجد سوى نهايتيْن محتملتيْن لليبيا؛ إما تقديم اتفاق، أو الإقرار بعدم القدرة على ذلك.

واعتبر أن خيار المواجهات ليس مطروحًا كما استنتج من الطرفين ومن الكثير من الليبيين الآخرين، وشدد على أن الوقت حان لاتخاذ القرارات، مضيفًا: إذا لم يتم استيعاب أن ليبيا وصلت إلى الحد الأقصى الذي يمكن أن تصل إليه، فإن النتيجة ستكون أن ليبيا ستصبح دولة فاشلة.

في غضون ذلك، شنّ مقاتلو تنظيم "داعش" المتطرف هجومًا على بوابة بوقرين الواقعة بين مدينتي سرت ومصراتة، ما أسفر عن 3 قتلى من عناصر أمن البوابة وإصابة 4 آخرين.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انطلاق جولة جديدة من الحوار السياسي بين الأطراف الليبية في الصخيرات انطلاق جولة جديدة من الحوار السياسي بين الأطراف الليبية في الصخيرات



بحث الكثير من الأشخاص عن صورة إطلالتها الأيقونية تلك في "غوغل"

جنيفر لوبيز تسحر الحضور بنسخة جديدة من فستان أثار ضجة قبل 20 عام

ميلان- المغرب اليوم

GMT 01:02 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

بيل كلينتون يتجول في شوارع مراكش المغربية
المغرب اليوم - بيل كلينتون يتجول في شوارع مراكش المغربية

GMT 21:44 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 15:25 2019 الثلاثاء ,12 آذار/ مارس

تفاصيل القبض على مرتكب "مجزرة" مكناس

GMT 14:21 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

المنتخب المغربي يواجه صربيا وديًا في لندن أذار المقبل

GMT 00:12 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

مقهى الغسيل في كوبنهاغن لمفضلي الغرابة والاختلاف

GMT 02:56 2016 السبت ,15 تشرين الأول / أكتوبر

أقراط مبتكرة لالتقاط سماعات "إير بود" حال سقوطها

GMT 21:53 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

الممثل الشناوي يتماثل للشفاء بعد معانته من المرض
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib