بوعيدة يشدد على أنّ الإصلاحات التي اعتمدها الملك شملت الوعي الديني
آخر تحديث GMT 02:31:11
المغرب اليوم -

جدد المغرب إدانته التامة لجميع أشكال التطرف والتشدد ومحاربته لها

بوعيدة يشدد على أنّ الإصلاحات التي اعتمدها الملك شملت الوعي الديني

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بوعيدة يشدد على أنّ الإصلاحات التي اعتمدها الملك شملت الوعي الديني

أشكال التطرف في المغرب
الرباط-سناء بنصالح

أكدت الوزيرة المنتدبة في الشؤون الخارجية والتعاون، مباركة بوعيدة، في واشنطن، الأربعاء، "المسؤولية المشتركة للمجموعة الدولية في مجال مكافحة التطرف، محذرة من الخلط بين الإسلام والتطرف العنيف".

وأوضحت بوعيدة، في كلمة لها خلال انعقاد الدورة الثالثة للحوار الاستراتيجي بين المغرب والولايات المتحدة، في إطار جلسة نقاش حول "مساهمة المغرب في مكافحة التطرف الديني في إفريقيا والشرق الأوسط"، نظمتها مجموعة التفكير الأمريكية "أطلنتيك كاونسيل" أنّه "من مسؤوليتنا المشتركة التصدي لكل الإيديولوجيات الطائفية القائمة على التطرف العنيف"، مشيرةً إلى أنّ "الوعي فقط بظاهرة التطرف يظل غير كاف".

كما جددت، في هذا الإطار، "التعبير عن إدانة المغرب التامة لجميع أشكال التشدد والتطرف العنيف، وأيضًا الاستهزاء بالديانات والأعراق والإثنيات، أو كيفما كانت دوافعه"، مشددةً على أنّ "المقاربة الأمنية والتشريعية، شأنها شأن التدابير الأخرى للسلطات، تظل على ما يبدو غير فعالة لمواجهة هذه الظاهرة، إذا لم تأخذ بعين الاعتبار المحيط الإقليمي والدولي".

من جهة ثانية، أبرزت أنّ "الإصلاحات التي نفذها الملك محمد السادس للحقل الديني في المغرب شملت "تحديث الحقل الديني من خلال المجلس الأعلى للعلماء، المؤسسة الوحيدة المؤهلة قانونيًا لإصدار الفتاوى الدينية المتعلقة بعدد من القضايا، بما في ذلك ذات الطابع الاجتماعي"، كما تهدف إلى "مكافحة آفتي التظرف والظلامية"، مضيفةً أنه "بالنظر إلى نجاح هذه الإصلاحات، عبرت عدد من البلدان الإفريقية والأوروبية عن رغبتها في الاستفادة من برنامج المغرب في مجال تكوين الأئمة".

من جانبه، بيّن الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء أحمد عبادي، أنّ "المقاربة المتعددة الأبعاد التي وضعها المغرب لمكافحة التشدد الديني والتطرف؛ تسعى إلى تفكيك منهجي للأطروحات الضالة للجماعات المتطرفة".

وتابع العبادي، أنّ "تناسق وتماسك هذه المقاربة، الواقعية، يرتكز في المقام الأول على الدور المحوري لمؤسسة إمارة المؤمنين والخيار، المبكر جدًا الذي اتخذته المملكة منذ قرون عدة لإتباع المذهب "المالكي" الذي يربط بين النص والسياق، وللعقيدة "الأشعرية" التي تعتمد على النص والعقل، و"الصوفية" التي تدعو إلى الروحانية والعمل الإيجابي على أرض الواقع".

وأردف، أنّ "المغرب ينكّب بجد على تجفيف المنابع التي تغذي الخطاب المتطرف"، مشيرًا إلى "إطلاق الملك محمد السادس عام 2005 المبادرة الوطنية للتنمية البشرية الرامية إلى تشجيع وتعزيز الولوج إلى الفرص الاقتصادية في مجموع التراب الوطني، خصوصًا في صفوف الشباب؛ بهدف توفير مناخ متسامح يساعد على الاندماج".

كما دعا إلى "تضافر الجهود على المستوى الإقليمي؛ من أجل إنتاج مضمون إيديولوجي قادر على فضح زيف الخطاب المتطرف، مع استكشاف الإمكانات غير المحدودة التي تتيحها الوسائط الإعلامية الجديدة والصناعات السينمائية؛ بهدف نشر وإشاعة قيم الإسلام المنفتح والمتسامح والقبول بالآخر والعيش المشترك".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بوعيدة يشدد على أنّ الإصلاحات التي اعتمدها الملك شملت الوعي الديني بوعيدة يشدد على أنّ الإصلاحات التي اعتمدها الملك شملت الوعي الديني



خلال توجّههن لحضور حفل عيد ميلاد صديقهما Joe Jonas

بريانكا تشوبرا ‏وزوجها نيك جوناس ‏يتألقا في إطلالة صيفية وكاجوال في باريس

باريس-المغرب اليوم

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 07:44 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

قواعد استعمال اللون الأصفر في غرفة نومك دون توتر

GMT 01:58 2015 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"أوفر بلو" أول يخت يستخدم للسكن في عرض البحر

GMT 14:09 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة لمعالجة ضغط الدم العالي

GMT 00:45 2015 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

خبراء التغذية يكشفون أفضل 20 نصيحة لفقدان الوزن

GMT 17:52 2014 الخميس ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

الفوائد الصحية لاستعمال زيت خشب الصندل العطري
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib