تشكيل لجنة لتتبع مسار القاضيين المحالين للمجلس الأعلى للقضاء
آخر تحديث GMT 22:06:18
المغرب اليوم -

شدد على أنّ متابعة القاضيين يفتقد للشرعية القانونية

تشكيل لجنة لتتبع مسار القاضيين المحالين للمجلس الأعلى للقضاء

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تشكيل لجنة لتتبع مسار القاضيين المحالين للمجلس الأعلى للقضاء

الأستاذة آمال حماني، والأستاذ محمد الهيني
الرباط - سناء بنصالح

أعلن المكتب التنفيذي لنادي قضاة المغرب، عن تشكيل لجنة دفاع من الأجهزة الوطنية للنادي، مع إمكانية الانضمام إليها من طرف باقي القاضيات والقضاة، والمحامين، للسهر على تتبع مسار قضية المحالان إلى المجلس الأعلى للقضاء كهيئة تأديبية من طرف وزير "العدل" والحريات القاضي محمد الهيني، والقاضية آمال حمومي، بسبب بعض المقالات الصحافية والتدوينات "الفايسبوكية".

ويطالب نادي القضاة، وتبعًا إلى رغبة القاضي الهيني وزارة "العدل" والحريات بكشف أسماء المشتكين الذي قيل له إنهم ينتمون إلى السلطة التشريعية من أجل إطلاع الرأي العام على تفاصيل القضية.

نادي القضاة عبّر أيضًا عن تضامنه المطلق مع الأستاذة آمال حماني، والأستاذ محمد الهيني اللذين تمت متابعتهما – بحسبه - بناءً على ممارستهما لحقهما في حرية التعبير التي كفلها الدستور إلى كافة المواطنات والمواطنين.

واستنكر التضييقات التي يمارسها وزير "العدل" والحريات على أعضاء النادي منذ تأسيسه، وإلى الآن لمجرد أنهم يصدحون بأرائهم علنًا بمناسبة مناقشتهم للقضايا التي تهم العدالة، وإسهامهم في النقاش العام بشأن القوانين التنظيمية المتعلقة "بالسلطة القضائية "، ناسيًا أو متناسيًا أنّ حق التعبير ومنه حرية مناقشة الشأن العام هو من حقوق المواطنة غير القابلة للمراجعة بحسب نص الفصل 175 من الدستور.

وقرر نادي القضاة بعد الاستماع إلى إفادة المعنيين، ودراسة الموضوع تنظيم زيارة تضامنية للأستاذين آمال حماني ومحمد الهيني في وقت واحد داخل مقر النادي في المعهد العالي للقضاء الجمعة المقبل، مع حمل لافتات تدين المساس بحق حرية التعبير وكمامات للأفواه بها علامة (X)، مُشددًا على أنّ متابعة القاضيين يفتقد للشرعية القانونية لبنائها. على كلمات فضفاضة من قبيل "واجب التحفظ" والإدلاء بموقف يكتسي صبغة سياسية وغيرهما، مُعتبرًا أنه من الأولى أن يسائل وزير "العدل" والحريات نفسه عن مجموعة من المخالفات التي ارتكبها في حق القضاء المغربي، والقضاة كمسؤول حكومي يفرض عليه القانون الالتزام بواجب التحفظ  بسبب وظيفته، ومن ذلك نعتهم بنعوت لا تليق بالاحترام الواجب للقضاء، كـ "عدم النضج، وعمال البلديات، وشعب الله المختار" ، وكذا خرقه لمبدأ سرية الأبحاث عند إصداره بلاغًا في قضية الزميلة حماني، كشف خلالها عن معطيات تهم البحث في قضيتها، كما يؤكد المكتب التنفيذي أنّ مثل هذه الإتهامات والمتابعات، وخصوصًا الإدلاء في موقف يكتسي بصبغة سياسية، وهي التي من شأنها أن تدخل القضاء المغربي في مجال السياسة والتي ظل بعيدًا عنها إلى عقود خلت، وعلى كل حال فإنّ النادي يعتبر أنّ وزير "العدل"، بهذه التصرفات، فقد حياده، وبالتالي يُبدي تخوفه من مشاركته في أي محاكمة تأديبية للقضاة - مع التذكير بمواقف النادي من المحاكمات التأديبية في هذه الفترة الانتقالية -.

هذا وأوضح نادي القضاة أنّ آمال حماني تمت دون أن تتمكن في مرحلة المفتشية من الاستفادة من حقها في مؤزارة أحد زملائها القضاة أو المحامين ودون أن يلتفت إلى طلبها بشأن منحها مهلة بسبب عدم إطلاعها على موضوع الاستدعاء، ولا الجهة المشتكية، وبسبب حالتها الصحية، كما لم يمكنها المفتش العام من نسخة من المحضر- وفق إفادتها -  في خرق سافر لأبسط حقوق الدفاع في مرحلة البحث التي يستفيد منه جميع المواطنين، في ما لم يتم الاستماع إلى القاضي الهيني بتاتًا بسبب رفض المفتش العام تمكينه من الشكاية موضوع الاستدعاء -وفق إفادته- لسبب غير مفهوم.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تشكيل لجنة لتتبع مسار القاضيين المحالين للمجلس الأعلى للقضاء تشكيل لجنة لتتبع مسار القاضيين المحالين للمجلس الأعلى للقضاء



تألقت بفستان باللون النيلي تميّز بقصة الكتف الواحد

نانسي عجرم تقدم مجموعة من فساتين السهرة الفاخرة

بيروت-المغرب اليوم

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 06:32 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالة جريئة في نيويورك

GMT 12:02 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

فوائد الحمص الوقاية من مرض السكري

GMT 17:22 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

محكمة مراكش ترفض إطلاق سراح نهيلة أملقي مؤقتًا

GMT 03:25 2015 الجمعة ,16 كانون الثاني / يناير

أبرز 5 ألعاب فيديو على "بلاي ستيشن 4" في 2015

GMT 07:14 2012 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

محمد صبحي يهدي مكتبة الإسكندرية صور "إخناتون"

GMT 02:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

نانسي عجرم تتألق بإطلالات عصرية في "ذا فويس كيدز"

GMT 20:42 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

الفنانة المغربية "فليفلة" تُنقل إلى "العناية المُركزة"

GMT 00:38 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

نكشف تفاصيل الفضيحة الجنسية لمُضيفة الطيران المغربية
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib