تصعيد جديد بشأن تفاقم الصراع السياسي بين الاستقلال والحركة الشعبية
آخر تحديث GMT 13:37:31
المغرب اليوم -

صفقة سرية بين شباط وحركيين للإطاحة بالعنصر والعسالي وأوزين

تصعيد جديد بشأن تفاقم الصراع السياسي بين "الاستقلال" و"الحركة الشعبية"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تصعيد جديد بشأن تفاقم الصراع السياسي بين

حزب "الحركة الشعبية"
الدار البيضاء- جميلة عمر

نتج تصعيد آخر بشأن الصراع بين حزبي الاستقلال والحركة الشعبية على خلفية حرب البلاغات والتصريحات بين الحزبين، كان آخر فصوله إقدام الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط شخصيًّا على اقتحام مقر حزب الحركة الشعبية في فاس نهاية الأسبوع الماضي، الشيء الذي شكل ضربة رمزية موجعة للأمين العام امحند العنصر.

وبحسب مصادر من الحركة الشعبية، شهد حزب السنبلة هجرة كبيرة إلى الاستقلال، تنفيذًا للاتفاق السري الذي أُبرم الربيع الماضي من العام الجاري من قِبل الغاضبين الحركيين وأطر من حزب الاستقلال؛ بهدف الإطاحة بالثلاثي المتحكم في حزب الزايغ (امحند العنصر، وحليمة العسالي، ومحمد أوزين)، وهو الاتفاق الذي سهَّل عملية اقتحام شباط معاقلهم الانتخابية ومهاجمتهم، انطلاقًا من أخطائهم في تدبير الشأن العام.

ومما زاد من نجاح هذه المهمة العلاقة التي تربط الأمين العام لحزب الاستقلال، حميد شباط، بعدد من كبار الحركة الشعبية، وعلى رأسهم المحجوبي أحرضان، الذي كان أول من هنأه على قيادة الحزب.

والتقى امحند العنصر وزراء الحزب صباح الاثنين الماضي، بعدما وجهت لهم الدعوة بشكل عاجل لتباحث آخر التطورات في الصراع مع حزب الاستقلال، وكذا استمرار الضغط الإعلامي على قيادة الحزب لوقف الاستقالات المستمرة، وتقرر انتشار الوزراء في مختلف الأقاليم لدعم مرشحي الحزب وحل مشاكلهم وتقديم الوعود اللازمة مع استعمال الصفة الحكومية في ذلك.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تصعيد جديد بشأن تفاقم الصراع السياسي بين الاستقلال والحركة الشعبية تصعيد جديد بشأن تفاقم الصراع السياسي بين الاستقلال والحركة الشعبية



تمتلك الاثنتان حضورًا استثنائيًا وذوقًا لا يضاهى

هايلي بيبر وشياو ون جو وجهان لحملة "تشارلز آند كيث"

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib