ثلاث فتيات كرديات يقهرن داعش ويخضن معارك شرسة في جبل سنجار
آخر تحديث GMT 18:53:38
المغرب اليوم -

يقتلن 10 مسلحين يوميًا لتخليص الأيزيديين من جحيم التنظيم المتطرف

ثلاث فتيات كرديات يقهرن "داعش" ويخضن معارك شرسة في جبل سنجار

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ثلاث فتيات كرديات يقهرن

ثلاث كرديات يخضن معارك شرسة
بغداد - نجلاء الطائي

شكلت ثلاث فتيات كرديات فرقة مصغرة مهمتها قتال متطرفي "داعش" والثأر للنساء الأزيديات اللاتي يتعرضن للقتل على يد التنظيم المتطرف، حيث يقتلن على الأقل 10 متشددين يوميا، لوقف التطهير العرقي الذي يحدث للأزيديين وخصوصًا النساء منهم في جبل سنجار.

ثلاث فتيات كرديات يقهرن داعش ويخضن معارك شرسة في جبل سنجار

واتخذت النساء الثلاث هذا القرار غير العادي بترك حياتهن خلفهن في تركيا والسفر إلى كردستان شمال العراق لوقف بحر الدماء لهؤلاء العزل، وأكدت روزا (22 عامًا) وأصغر عضوات الفريق: "عندما سمعنا أن داعش قادمة إلى سنجار، أتينا لنوقف تلك الأزمة الإنسانية".

ووصفت روزا، وهي تحمل سلاحها، ما حدث للمسيحيات الأزيديات بأنها "جريمة ضد الإنسانية، عندما أتى داعش رأيناهم يستعبدون النساء الأزيديات".

وحدث التطهير العرقي للأزيديين في جبل سنجار في آب/ أغسطس من العام الماضي، عندما أغار "داعش" على القرية ودمر المجتمع الآمن، فقد دخلوا مسلحين وأخذوا الرجال والنساء والأطفال من بيوتهم، وسط رعب الجميع الذين سيقوا في صفين ليفصلوا بين الرجال والنساء، وأجبر الرجال على التخلي عن المسيحية ويشهروا إسلامهم.

على الجانب الآخر اقتاد مسلحو "داعش" النساء والمراهقات الأزيديات إلى مدن مثل الموصل والرقة لتحويلهن إلى عبيد جنس، وفعلوا أشياء سيئة حقا لعائلاتهن، وكانت تلك المذبحة السبب في إعلان الولايات المتحدة الحرب ضد "داعش" في 7 آب 2014، ولكن القرار كان متأخرا للغاية فمعظم الأزيديات ذبحن قبلها بأربعة أيام.

وأضافت ديجلي (29 عامًا): "لقد قمنا بتهريب أنفسنا إلى هنا من تركيا في 5 آب، لأننا رأينا أن تلك النساء عاجزات عن الدفاع عن أنفسهن بعد انسحاب قوات الحكومة الكردية الإقليمية وقوات البيشمركة من القرية، كما أن كان هناك العديد من الأطفال يقتلون".

وتابعت: "بعد الكشف عن مأساة سنجار كان هناك حوالي 40 ألف لاجئ عالقين على الجبل مع القليل من المياه، وكانت رحلة صعبة من تركيا، عندما أتينا الطقس كان صقيعا ولكننا تدربنا على ذلك"، كما قالت ديجلي، التي قدمت من اسطنبول".

ثلاث فتيات كرديات يقهرن داعش ويخضن معارك شرسة في جبل سنجار

أما آخر عضوات الفريق رابارين، 26 عامًا، فقالت إنَّ الضربات الجوية الأميركية ساعدتهن كثيرا مع انضمام القوات الكردية في تأمين ممر يسمح للأزيديين العالقين بالدخول إلى سورية، علمًا أن كل المقاتلات عضوات في حزب العمال الكردستاني، المنظمة التي تقاتل الحكومة التركية لعقود، وتم تصنيفها كمنظمة إرهابية من قبل الولايات المتحدة والناتو وتركيا.

وأوضحت رابارين، أنَّ "الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لم يرد إطلاقا أن يجري اتفاقات معنا، وساندته في ذلك الدول الأخرى وظنوا أننا إرهابيين".، مع العلم أن تركيا بدأت في تفجير معاقل الحزب و"داعش" في العراق وسورية، كما أن حزب العمال الكردستاني ساعد في تدريب الرجال والنساء الأزيديين المتطوعين في قوات الحماية في سنجار.

ثلاث فتيات كرديات يقهرن داعش ويخضن معارك شرسة في جبل سنجار

جدير بالذكر أن الوضع في سنجار أصبح أهدأ الآن بعد آخر هجوم لـ"داعش" على الجبل منذ أسبوعين، وكان من الجميل أن المقاتلات الثلاث كن يبتسمن بسخرية عند الحديث عن معاركهن مع داعش، فقد أكدن أن رجال داعش يفضلون الهروب من المعركة على أن يقتلوا على يد نساء، فهذا من وجهة نظرهم يحرمهم من دخول الجنة بعد الموت.

كما أكدن أنه عندما وقع في أيديهن مقاتلو "داعش" وجدن أنهم يتناولون المواد المخدرة بشكل كبير وهذا يمنحهم الشجاعة الزائفة عند القتال، فهم لا يمتلكونها حقًا إذ يعتمدون على الذبح وليس المواجهة كما هو الحال في المعارك كافة، ومن هنا توصلن إلى أن سمعة داعش والشائعات حولها أكبر بكثير من قوتها الحقيقية.

وأكدت النساء الثلاث بابتسامة لا تغادر وجوههن الجميلة: "إذا وقعت في أيدي متطرفي داعش سوف أقتل نفسي؛ لأني لن أسمح أن أدعهم يقتلوني أو يأسروني".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ثلاث فتيات كرديات يقهرن داعش ويخضن معارك شرسة في جبل سنجار ثلاث فتيات كرديات يقهرن داعش ويخضن معارك شرسة في جبل سنجار



يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش مع مكملات موضة رقيقة وصغيرة الحجم

الفساتين القطن المميزة بتصميم مزركش لصاحبات الاختيارات العملية والموديلات المريحة

نيويورك-المغرب اليوم

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 18:19 2019 الخميس ,28 آذار/ مارس

هاني مظهر

GMT 04:41 2018 السبت ,31 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل

GMT 11:18 2014 الأحد ,21 أيلول / سبتمبر

الوراقون ينشرون العلم الشرعي في نجد قبل 500 عام

GMT 02:58 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

خواتم ذهب "لازوردي" من موضة 2018 تناسب كل الأذواق

GMT 05:48 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

علماء بريطانيون يكشفون سبب غزارة الدم أثناء الحيض

GMT 13:35 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

Falcon Films تروّج لفيلمها اللبناني "بالغلط"

GMT 16:50 2013 الإثنين ,13 أيار / مايو

أطفال القمر مرضى صغار تقتلهم الشمس
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib