جبهة النصرة تعلن سيطرتها على مقار حركة حزم في ريف حلب
آخر تحديث GMT 01:47:03
المغرب اليوم -

"داعش" يستهدف تمركزات للقوات الحكوميَّة قرب معامل الدفاع

"جبهة النصرة" تعلن سيطرتها على مقار حركة "حزم" في ريف حلب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

حزب الله
دمشق - نور خوام

أسفرت الاشتباكات العنيفة التي وقعت بين القوات الحكومية والمجموعات المقاتلة، في ريف درعا الشمالي الغربي، وريف دمشق الغربي عن سقوط 26 قتيلا فضلا عن عدد من المصابين، وذلك بعد أن تمكن مسلحون تابعون لـ"حزب الله" اللبناني من السيطرة على على تل القرية والهبارية وحمريت وسبسبا وخربة سلطانة، بحسب ما ذكره المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقُتل أكثر من 40 مقاتلا من حركة "حزم"، إثر اشتباكات دامية مع "جبهة النصر"، التي أعلنت مقتل 6 من مقاتليها في الأحداث، بعد سيطرتها على مقار الحركة في الفوج 46 والمشتل وكفرنوران وميزناز وريف المهندسين في حلب، وانسحبت حركة "حزم" إلى بلدة الأتارب مصطحبة معها عدة آليات، وقامت بإحراق آليات أخرى في الفوج، في حين استهدف تنظيم "داعش" تمركزات للقوات الحكومية قرب منطقة السفيرة ومعامل الدفاع في ريف حلب، وفتح الطيران الحربي نيران رشاشاته الثقيلة على أماكن في منطقة "الكاستيلو"، كما استشهدت طفلة ومواطنة متأثرتين بجراح أصيبتا بها في سقوط قذائف أطلقتها الكتائب المقاتلة على مناطق في حيي الجميلية والعزيزية بمدينة حلب قبل أيام، وسقطت قذيفة على منطقة بالقرب من جامع في حي شارع النيل الخاضع لسيطرة القوات الحكومية، كذلك أصيب رجل برصاص قناص في حي مسيلون الخاضع لسيطرة قوات النظام عصر السبت، وفتحت حركة "فجر الشام" التابعة لجبهة "أنصار الدين" نيران رشاشاتها الثقيلة على تمركزات القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها في قرية عزيزة في ريف حلب الجنوبي، وفتح الطيران الحربي نيران رشاشاته الثقيلة على أماكن من الطريق الواصل بين بلدتي دير حافر ومسكنة اللتان يسيطر عليهما تنظيم "داعش" في ريف حلب الشرقي، وقصف الطيران الحربي مناطق في محيط قرية دوير الزيتون، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.

وترددت أنباء عن مقتل مواطنتين وطفلة وإصابة آخرين في إدلب، جراء سقوط قذائف على مناطق في جسر الشغور، كما فتح الطيران الحربي نيران رشاشاته الثقيلة على مناطق في بلدة سراقب في ريف إدلب، عقب قصف من طرف القوات على مناطق في البلدة، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، وفتحت القوات نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في قرية الرامي في جبل الزاوية، كذلك قُتل رجل من مدينة خان شيخون تحت التعذيب في سجون القوات الحكومية.
وأكدت مصادر أنّ الطيران المروحي ألقى 10 "براميل" على مناطق في بلدة اللطامنة في الريف الشمالي لحماة، كما قصفت القوات الحكومية مناطق في اللطامنة، وسط فتحها لنيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في البلدة، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

وفي دير الزور قصفت القوات الحكومية مناطق في حي الصناعة في مدينة دير الزور، والتي تشهد قصفاً من طرف القوات الحكومية وطائراته الحربية والمروحية منذ أشهر.
وجددت القوات الحكومية قصفها لأماكن في في درعا وتحديدًا في بلدة كفرناسج، تزامناً مع استمرار الاشتباكات بين عناصر حزب الله اللبناني والقوات الحكومية من جهة، ومقاتلي المجموعات المتشددة ومنها "جبهة النصرة" في ريف درعا الشمالي الغربي، في محاولة من حزب الله اللبناني للسيطرة على مثلث ريف درعا الشمالي الغربي وريف القنيطرة وريف دمشق الغربي، وقصفت القوات الحكومية بقذائف "الهاون" مناطق في بلدة جاسم في ريف درعا.
وسقطت قذائف هاون على مناطق في حي القابون في مدينة دمشق، ما أدى إلى مقتل رجل وطفل، وسقوط عدد من الجرحى.

وسيطر حزب الله اللبناني مدعماً بمقاتلين إيرانيين والقوات الحكومية،على منطقتي تلال فاطمة وسبسبا في ريف دمشق الغربي بعد اشتباكات عنيفة مع مسلحي المجموعات المقاتلة، وقصف الطيران الحربي مناطق في المدينة، وسط فتحها لنيران رشاشاتها الثقيلة.
وفي محافظة الحسكة، دارت اشتباكات بين تنظيم "داعش" من طرف، والقوات الحكومية في ريف الحسكة الشمالي الغربي، إذ تمكنت الأخيرة مجدداً من السيطرة على عدة قرى ومزارع على الطريق الواصل بين مدينة القامشلي وبلدة تل براك.
وقصفت القوات الحكومية منطقة قرب حقل "آرك للغاز" في ريف حمص الشرقي، والذي شهد اشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف، وتنظيم "داعش" من طرف آخر، إثر هجوم للأخير على المنطقة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جبهة النصرة تعلن سيطرتها على مقار حركة حزم في ريف حلب جبهة النصرة تعلن سيطرتها على مقار حركة حزم في ريف حلب



GMT 01:09 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير تنظم مهرجانًا خطابيًا

بدت وكأنها فى جلسة تصوير بدلًا من قضاء وقتًا مرحًا

كايلى جينر وابنتها بكامل أناقتهما في رحلة للتزلج

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 10:15 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

"الكيمونو" القطعة المثالية في الشتاء لإطلالة جذابة
المغرب اليوم -

GMT 04:31 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء
المغرب اليوم - اختاري ديكور مميز لأطفالك التوأم مع 6 نصائح للخبراء

GMT 15:49 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

عم منفذ هجوم فلوريدا يؤكد أنه لم يكن يثير أي شكوك أو ريبة
المغرب اليوم - عم منفذ هجوم فلوريدا يؤكد أنه لم يكن يثير أي شكوك أو ريبة

GMT 03:06 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجد القاسم يقدم برنامج تلفزيوني اسبوعي لأول مرة
المغرب اليوم - مجد القاسم يقدم برنامج تلفزيوني اسبوعي لأول مرة

GMT 03:10 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة
المغرب اليوم - تصاميم أزياء جيفنشي لما قبل خريف 2020 مستوحاة من الطبيعة

GMT 11:28 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

العاهل المغربي يرفض استقبال نتنياهو

GMT 20:30 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر سيتي يفاوض رحيم سترلينج لتجديد عقده

GMT 11:31 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

توماس توخيل أمام قرار صعب يتعلق بنجمه البرازيلي نيمار

GMT 17:23 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

رسالة مؤثرة من ميسي إلى نيمار يطالبه بالعودة إلى برشلونة

GMT 17:57 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يثير الشكوك حول مشاركة صلاح أمام نابولي

GMT 18:29 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تبرئة تشابي ألونسو من تهمة الاحتيال الضريبي

GMT 19:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور محمد صلاح في تدريب ليفربول قبل مواجهة نابولي

GMT 12:02 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

بيب غوارديولا يثني على ميكل أرتيتا ويتوقع له مستقبلًا باهرًا

GMT 18:42 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يستبعد رحيل مساعده أرتيتا هذا الموسم

GMT 00:36 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دييجو ديمي يتحول من رجل مهمش إلى قائد حقيقي في لايبزج

GMT 19:12 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

برايتون الإنجليزي يمدد عقد مدربه جراهام بوتر حتى 2025
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib