حقوق الإنسان تكشف بحث القوات الحكومية عن الأطفال لتجنيدهم
آخر تحديث GMT 20:17:56
المغرب اليوم -

لتستخدمهم في الحرب الأهلية المستعرة في الجنوب

"حقوق الإنسان" تكشف بحث القوات الحكومية عن الأطفال لتجنيدهم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

تجنيد الأطفال جنوب السودان
الخرطوم – جمال إمام

كشفت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، الأثنين، أن أطراف النزاع في جنوب السودان يواصلون تجنيد الأطفال لاستخدامهم في الحرب الأهلية المستعرة في الجنوب منذ كانون الأول/ديسمبر 2013.

واتهمت المنظمة، بعد تحقيق أجرته في ولاية أعالي النيل النفطية (شمال شرق)، ميليشيا موالية للحكومة بأنها جندت عددًا من الأطفال بالكاد يبلغ عمر البعض منهم 13 عامًا في مدينة ملكال التي تسيطر عليها القوات الحكومية.

وأوضح مدير المنظمة في أفريقيا دانيال بيكيلي، في بيان، "على رغم الوعود المتكررة للقوات الحكومية والمعارضة بالتوقف عن استخدام الأطفال-الجنود، يواصل الطرفان تجنيدهم واستخدامهم في المعركة".

وأكدت المنظمة غير الحكومية أن "القوات الحكومية تأتي إلى ملكال للبحث عن الأطفال أمام مجمع الأمم المتحدة بالضبط".

وذكرت أن "القوات الحكومية في جنوب السودان تنشط في تجنيد الصبيان الذين بالكاد يبلغ البعض منهم 13 عامًا وبالقوة أحيانًا".

وانضم عددٌ كبير من الأطفال من تلقاء أنفسهم إلى صفوف الميليشيا المحلية التي يتزعمها جونسون أولوتي زعيم الحرب الذي التحق بالرئيس سلفا كير.

ونفى وزير الإعلام في جنوب السودان هذا التقرير، وبين لوكالة فرانس برس "لماذا نجند الأطفال، ويتوافر لدينا العدد الكافي من الجنود؟ ليس لدينا جنودًا أطفالًا".

وقد تبدلت السيطرة على ملكال المدمرة منذ بدء النزاع ولجأ أكثر من 21 ألف مدنيًا إلى قاعدة الأمم المتحدة فيها.

وتقول منظمة يونيسيف أن 12 ألف طفلًا يشكل الصبيان القسم الأكبر منهم، تم تجنيدهم العام الماضي في صفوف جيش جنوب السودان أو قوات متمردة وكذلك في صفوف ميليشيات متحالفة معهما.

وأجرت منظمة يونيسيف أخيرًا مفاوضات لتحرير ثلاثة آلاف طفل من صفوف ميلشيا في منطقة بيبور في ولاية جونقلي (شرق) يقودها الزعيم المتمرد ديفيد ياو ياو.

وقد انضم هذا الأخير الذي يقاتل حكومة جوبا منذ 2010 إلى القوات التي تدعم نائب الرئيس السابق رياك ماشار الذي يقاتل سالفا كير.

وقاتل عددٌ كبيرٌ من الأطفال في صفوف التمرد الجنوبي للجيش الشعبي لتحرير السودان خلال النزاع الطويل (1983-2005) مع القوات السودانية وأدى إلى استقلال جنوب السودان في تموز/يوليو 2011.

وبضغوط من المجموعة الدولية، بذل جنوب السودان الذي كان يتزعمه آنذاك كير وماشار جهودًا لتسريح هؤلاء الأطفال ومنع تجنيد القاصرين في الجيش الشعبي لتحرير السودان الذي أصبح الجيش الوطني لجنوب السودان.

واستؤنف تجنيد الأطفال لدى اندلاع النزاع الحالي في كانون الأول/ديسمبر 2013 والناجم عن التنافس بين كير وماشار على الزعامة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حقوق الإنسان تكشف بحث القوات الحكومية عن الأطفال لتجنيدهم حقوق الإنسان تكشف بحث القوات الحكومية عن الأطفال لتجنيدهم



تتألف من قميص "بولكا دوت" وسروال متطابق

فيكتوريا بيكهام تُدهش متابعيها بطقم بيجاما مميز

لندن ـ المغرب اليوم

GMT 03:08 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

الخريبي يعلن أفريقيا ستقود العالم لمدة 3 قرون "

GMT 17:39 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

بريشة هاني مظهر

GMT 13:10 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:05 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 18:02 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة هاني مظهر

GMT 12:03 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 12:09 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

اسامة حجاج
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib