ذباح داعش المتطرف كان يرقص التانغو مع الأسرى تماديًا في إذلالهم
آخر تحديث GMT 18:55:25
المغرب اليوم -

أحد الهاربين من التنظيم يصف أشكال التعذيب الذي تعرض له

ذباح "داعش" المتطرف كان يرقص "التانغو" مع الأسرى تماديًا في إذلالهم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ذباح

"داعش" المتطرف
لندن - كاتيا حداد

وصف رهينة سابق لدى "داعش"، والذي كان محتجزًا مع ألان هينينج وجيمس فولي، التعذيب الذي تعرض له على يد المتطرف جون، والذي أجبره رقص "التانغو" كجزء من نظام التعذيب والإذلال.
وذكرت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، أنه أطلق سراح دانييل راي أوتوسين، وهو مصور دنمركي مستقل يبلغ من العمر (26 عامًا)، في حزيران / يونيو من العام الماضي، بعد أن دفعت عائلته فدية كبيرة للجماعة المتطرفة.
وكان أوتوسين آخر الرهائن الغربيين الذين أفرج عنهم قبل أن يبدأ "داعش" في قطع رؤوس زملائه الأسرى، بدءًا من فولي، وقبل مقتل ستيفن سوتلوف، ديفيد هاينز، هينينج وعبد الرحمن كاسيج.

وقطع المتطرف البريطاني رؤوسهم جميعًا، حيث أطلقت عليه السلطات اسم "محمد إموازي"، والمعروف أيضًا باسم "جون الجهادي" لدوره في خلية بريطانيا المتطرفة، والتي يطلق عليها اسم "البيتلز".
ووصف أوتوسين في أول مقابلة له مع الإذاعة الوطنية الدنمركية "آر دي" الأحد، التعذيب الوحشي والغريب أحيانًا، الذي تعرض له، مفيدًا بأن جون حبسه وأجبره على رقص "التانغو" معه.

وأضاف أوتوسين:"عند هذه النقطة واصلت النظر إلى الأرض، لم أكن أريد أن أنظر إليه لأني بعدها سوف أتعرض للمزيد من الضرب، قادني في الرقص حول السجن، وفجأة تغير وبدأ في ركلي وضربي، وهددني بقطع أنفي بقاطع الأسلاك".
واحتجز أوتوسين مع مجموعات متغيرة من الرهائن، بينهم 19 رجلًا وخمس نساء من 13 دولة مختلفة، كما ذكر للإذاعة الدنمركية، ومنع مع الأسرى الآخرين من الاتصال بالعالم الخارجي خلال احتجازهم، ولكنه احتفظ بالرسالة الأخيرة التي تركها فولي ونقلها إلى أسرته.

وبقي المصور محتجزًا عند "داعش" لما يقرب من 400 يوم من أيار / مايو 2013 حتى نهاية حزيران / يونيو 2014، حيث تم توقيفه بعد أقل من أسبوع من وصوله إلى سورية لتوثيق محنة اللاجئين الفارين من الحرب الأهلية في البلاد.
وأفاد أوتوسين للإذاعة بأنه حاول أن يهرب من التعذيب، والذي تضمن تعليقه من السقف، وأطلق سراحه بعد أن دفعت عائلته لـ "داعش" 20 مليون كرونة "1.9 مليون إسترليني"، التي أطلقت حملة لجمع التبرعات عبر "فيسبوك" عن طريق أخته أنيتا.
وكان قرار دفع الفدية للجماعة المتطرفة مثيرًا للجدل، إلا أن الأسرة لم تبدي ندمها على ذلك، خصوصًا بعد مقتل الرهائن زملاء أوتوسين، والذين رفضوا الإذعان لمطالب "داعش"، بناء على تعليمات من الحكومتين الأميركية والبريطانية لأسرهم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ذباح داعش المتطرف كان يرقص التانغو مع الأسرى تماديًا في إذلالهم ذباح داعش المتطرف كان يرقص التانغو مع الأسرى تماديًا في إذلالهم



تألقت بفستان باللون النيلي تميّز بقصة الكتف الواحد

نانسي عجرم تقدم مجموعة من فساتين السهرة الفاخرة

بيروت-المغرب اليوم

GMT 20:59 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

بيجو" تقدم سكوتر جديد بمواصفات كبيرة

GMT 09:05 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 14:11 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

رسم للفنان الفرنسي

GMT 14:45 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 17:36 2019 الأربعاء ,08 أيار / مايو

نيسان تخفض " صني" و" سنترا" و" قشقاي"

GMT 16:20 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

"غوغل" تثير ضجة جديدة تتعلق بالخصوصية

GMT 20:28 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

انجذاب الرجل لصدر المرأة له أسباب عصبية ونفسية

GMT 06:02 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

الجيران يمنعان استكمال تمثيل جريمة ذبح شاب بسلا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib