سلام يستقبل العسكريين اللبنانيين المحررين وسط حضور مؤثر من أقاربهم
آخر تحديث GMT 02:51:19
المغرب اليوم -

استعادوا شرف ارتداء بدلاتهم العسكرية وسط استقبال رسمي حاشد

سلام يستقبل العسكريين اللبنانيين المحررين وسط حضور مؤثر من أقاربهم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - سلام يستقبل العسكريين اللبنانيين المحررين وسط حضور مؤثر من أقاربهم

العسكريين اللبنانيي المخطوفين
بيروت ـ فادي سماحة

وصل العسكريون اللبنانيون المحررون إلى السرايا الحكومي، في استقبال رسمي حاشد، بحضور رئيس الحكومة تمام سلام وأعضاء الحكومة إضافة إلى رؤساء الأجهزة الأمنية.

وبدت لحظات لقاء المحررين بعائلاتهم مؤثرة جدًا في باحة الاحتفال وقد بدوا حليقي الذقون واستعادوا شرف ارتداء بدلاتهم العسكرية الرسمية.

وشكر مدير عام الأمن العام اللواء عباس إبراهيم كل من شارك في انجاز هذه العملية، مشيرًا إلى أن "شروط التفاوض كانت شاقة وطويلة لكن سقف الكرامة الوطنية وعدم التخلي عن السيادة أفضت إلى تكريس حقوقنا وعدم التخلي عن عسكريينا".
وأضاف اللواء إبراهيم، أن "الرئيس سعد الحريري كان مساندًا لنا وأكد أينما حل أن هذا الملف وطني بامتياز وليس طائفيًا"، متقدمًا بالشكر إلى أمين عام "حزب الله" حسن نصرالله، قائلًا: "لن أدخل في التفاصيل".

سلام يستقبل العسكريين اللبنانيين المحررين وسط حضور مؤثر من أقاربهم

وأكد رئيس الحكومة تمام سلام أن "أبطالنا العسكريين قاسوا وتحملوا وصمدوا فكانت لهم الحرية، وأمامنا إنجاز كبير يشكل تحديا كبيرا لنا وهو إطلاق ما بقي من عسكريين في الأسر لذا علينا أن نسعى لتحريرهم من أجل وحدة لبنان".
وشدد سلام على أن التحديات والمفاوضات كانت صعبة وشاقة، متوجهًا إلى اللبنانيين بالقول: "ثقوا بدولتكم وثقوا بحكومتكم فليس لكم سوى لبنان لأن لبنان بحاجة إلى كل أبنائه من عسكريين ومن كل الفئات".
ونوّه بـ"جهود الأجهزة الأمنية بكل مؤسساتها التي تضافرت جهودها طوال عام و4 أشهر لاسترداد العسكريين، فعبرنا إلى الحرية والكرامة وإلى عزة لبنان".
وشكر كل الدول والقيادات التي سعت من أجل هذه الفرحة، وخصّ بشكل مميز دولة قطر وأميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، كما نوّه بالجهد الذي قام به اللواء عباس إبراهيم ومؤسسة الأمن العام التي أدارت هذا الملف بشكل جيد، وبخلية الأزمة.       

وأوقفت مديرية المخابرات المتطرف السوري علي أحمد لقيس الملقّب بـ"أبو عائشة" لانتمائه إلى أحد التنظيمات المتطرفة، أثناء محاولته مغادرة لبنان، مستخدمًا جواز سفر مزور.
وبينت التحقيقات مع الموقوف، أنه بايع جبهة النصرة وتدرب على تصنيع العبوات الناسفة وأتقن تحضيرها، واستعمل عددًا منها، وتربطه علاقة وثيقة بالمدعو أبومالك التلي، حيث أقام مع مجموعته في جرود عرسال.
واعترف الموقوف بأنه أقدم على قتل الجندي محمد حمية الذي خطف إثر معركة عرسال العام 2014، وقد أدلى الموقوف بمعلومات حول عدد من الأشخاص المتورطين في ملف العسكريين المخطوفين، وتستمر التحقيقات معه لكشف معلومات أخرى.

سلام يستقبل العسكريين اللبنانيين المحررين وسط حضور مؤثر من أقاربهم

وقد تواصلت فصول حبس الأنفاس حيال عملية تحرير العسكريين الـ16 المخطوفين لدى "جبهة النصرة " في عملية تبادل؛ إذ كان مفترضًا أن تبلغ نهايتها السعيدة، الاثنين الماضي، لكنها تأخرت لعوامل متصلة بالمفاوضات الجارية عبر الوسيط القطري، كما بدا واضحًا أن سوء الأحوال الجوية والطقس الماطر أثرا على موعد إنجاز العملية حتى ساعة متقدمة من الليل.

ومنذ صباح الاثنين الماضي، بدت الإشارات الإيجابية ناحية تحرير العسكريين المخطوفين لدى "النصرة"، وسجلت إيجابيات وإشارات مغايرة تختلف عن عملية الأحد الماضي التي تعثرت؛ فبعدما وضعت "النصرة" شروطًا تعجيزية أدت لوقفعملية التبادل، عادت الأمور إلى نصابها بفضل ثبات الجانب اللبناني عبر المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبرهيم وعدم الإنجرار إلى هذه المطالب.

سلام يستقبل العسكريين اللبنانيين المحررين وسط حضور مؤثر من أقاربهم

وكان الموفد القطري أبلغ اللواء إبرهيم أن "النصرة" تنازلت عن بعض المطالب وتريد إتمام العملية، فأبدى الثاني مرونة مع بعض المطالب التي تصب كلها تحت الثوابت اللبنانية، فعادت شاحنات المساعدات والمواكب الأمنية إلى جرود عرسال،  فعاودت غرفة العمليات اللبنانية- القطرية عملها وكذلك الخلايا الأمنية في إشراف اللواء إبراهيم الذي تفقد كل الأماكن في جرود عرسال التي ستتم عبرها عملية التبادل، ووضع اللمسات الأخيرة في انتظار الساعة الصفر للتنفيذ.

وعاد الأمل إلى نفوس الأهالي بعد أكثر من عام على غياب أولادهم، حيث ذكر والد الشهيد محمد حمية: نشكر اللواء إبراهيم ونتمنى الإفراج عن العسكريين في أقرب وقت، ومن المتوقّع أن يُقام احتفال للعسكريين المخطوفين أمام خيمة الأهالي في محيط رياض الصلح.

بينما صرحت عائلة الشهيد محمد حمية، بقولها: صفقة التبادل لا تعنينا ولن نرتاح إلا عندما يُسلم مصطفى الحجيري (أبوطاقية) نفسه.

وسابقت بشرى صفقة تبادل المخطوفين العسكريين لدى "جبهة النصرة" بعدد من السجناء والموقوفين الإسلاميين في سجن رومية، المخاوف التي انتابت السلطات الأمنية اللبنانية من تأثير الأجواء الإعلامية الجارفة التي أحاطت بهذا التطور المفاجئ على إنجازه في اللحظة الأخيرة الحاسمة.

سلام يستقبل العسكريين اللبنانيين المحررين وسط حضور مؤثر من أقاربهم

ومع ذلك، قفز ملف المخطوفين العسكريين بقوة لواجهة الاهتمامات في ظل بارقة أمل حقيقية في إطلاق العسكريين المخطوفين لدى "النصرة" هي الأولى من نوعها منذ خطف العسكريين في عرسال قبل عام وأربعة أشهر على أيدي "النصرة" وتنظيم "داعش".

ومع أن الاستعدادات التي تسارعت بل أنجزت تمامًا لإتمام الصفقة تشمل العسكريين الـ16 الرهائن لدى "النصرة" دون 9 عسكريين آخرين رهائن لدى "داعش"، فإن هذا التطور الذي حرّك ملف العسكريين المخطوفين فجأة ومن دون مقدمات عكس دلالات مهمة يعتقد أنها قد تتبلور عقب إنجاز عملية التبادل حال نجاحها من دون أي انتكاسة لاسيما لجهة الأدوار الداخلية والاقليمية التي لعبت دورًا مؤثرًا في إعادة تحريك المفاوضات السرية التي أدت لاكتمال عناصر عملية التبادل مبدئياً ومنها تحديداً الدور القطري.

وترددت معلومات عن هدنة ستسري ابتداء من ظهر الاثنين الماضي، في منطقة القلمون السورية لفترة48 ساعة ربطت باحتمال التهيئة لعملية التبادل التي يفترض أن يتولى تنفيذها الأمن العام اللبناني مع "جبهة النصرة".

وأفادت المعلومات الأمنية المتوافرة في هذا السياق ان التحضيرات لعملية التبادل بدأت بإخراج مجموعة من السجناء الإسلاميين في سجن رومية قدرت بـ15 سجينًا معظمهم سوريون.

ومن بين السجناء 5 نساء هن سجى الدليمي وجمانة حميد وسمر الهندي وليلى النجار وعلا العقيلي، و10 رجال عرف منهم محمد رحال ومحمد يحيى ومحمد عياش وإيهاب الحلاق وعبد المجيد غضبان.

ونقلوا في سيارات للأمن العام إلى المركز الرئيسي للمديرية في بيروت، كما أُفيد لاحقاً عن توجه موكب من سيارات الأمن العام إلى ضهر البيدر في اتجاه الحدود السورية.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلام يستقبل العسكريين اللبنانيين المحررين وسط حضور مؤثر من أقاربهم سلام يستقبل العسكريين اللبنانيين المحررين وسط حضور مؤثر من أقاربهم



GMT 23:03 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد السادس يترأس مجلسًا وزاريًا بالقصر الملكي في الرباط

GMT 22:56 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

رئيس الحكومة يخلي مسؤوليته من زواج القاصرات في المغرب

GMT 20:45 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ليسوتو تؤكد التزامها السابق بالحياد في ملف نزاع الصحراء

دمجت بين الصيحة الكلاسيكية والشبابية في آن واحد

إطلالات اتبعتها كارلي كلوس لترسم موضة جديدة خاصة بها

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 01:31 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع في مزاد علني
المغرب اليوم - عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع في مزاد علني

GMT 02:56 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020
المغرب اليوم - قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020

GMT 22:20 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

رسميًا برشلونة يعلن غياب ديمبلي 10 أسابيع للإصابة

GMT 21:24 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أستون فيلا الإنجليزي يُحصّن مُدرّبه بعقد جديد لمدة 4 أعوام

GMT 18:43 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

قرعة تصفيات أوروبا المؤهلة لكأس العالم 2022 لن تجرى في قطر

GMT 13:46 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يحصن فيديريكو فالفيردي بـ750 مليون يورو

GMT 14:31 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

إدارة نادي أرسنال تعلن عن إقالة مدربه الإسباني أوناي إيمري

GMT 15:55 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"ولد الفشوش" يعود للظهور مُجدّدًا بعد قضيته المثيرة للجدل

GMT 11:09 2019 السبت ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ماني ينافس ماديسون على جائزة لاعب الشهر في البريميرليج

GMT 03:14 2013 الثلاثاء ,13 آب / أغسطس

العنب يساعد على النوم و لتحسين عمل القلب
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib