شباط يقتحم مقر حزب الحركة الشعبية في فاس ويزيد تفاقم الأزمة بين الأحزاب
آخر تحديث GMT 16:43:39
المغرب اليوم -

العنصر يوجه رسائل مشفرة تحمل تهمًا خطيرة إلى المخزن وبنكيران

شباط يقتحم مقر حزب "الحركة الشعبية" في فاس ويزيد تفاقم الأزمة بين الأحزاب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - شباط يقتحم مقر حزب

امحند العنصر الأمين العام لحزب " الحركة الشعبية"
الدار البيضاء : جميلة عمر

أكدت مصادر من حزب "السنبلة" لـ "المغرب اليوم"، أنّ الأمين العام لحزب "الاستقلال" حميد شباط، أقدم السبت، رفقة عدد من الاستقلاليين والحركيين وأعضاء المجلس الوطني لحزب "الحركة الشعبية"، على اقتحام مقر المكتب المحلي لحزب "الزايغ" في مدينة فاس، ونزع اللافتة المثبتة على واجهة المقر الحاملة لـ"رمز السنبلة واسم حزب الحركة الشعبية"، كما أفرغ المقر من جميع وثائق وشعارات الحزب؛ لانضمام عضو المجلس الوطني لحزب "الزايغ" حسن بلقديد إلى حزب "الميزان"، وكون المقر في ملكيته الشخصية.

وتأتي عملية الاقتحام التي نفذها زعيم "الاستقلاليين" رفقة عدد كبير من أعضاء الحزب في فاس، وسط خضم الحرب المعلنة بين حزبي "الحركة الشعبية" و"الاستقلال"، وتزامنًا مع الحفل التكريمي للحركي موحى اليوسي الذي وجه خلاله الأمين العام امحند العنصر رسائل قوية للمخزن وأحزاب التحالف الحكومي.

وتضمنت كلمة العنصر، رسائل خطيرة مستعملًا الورقة "الأمازيغي" في التوظيف السياسي والانتخابي، حيث أكد أنّه يتعين على الأمازيغ التوحد والتكتل من أجل محاربة التطرف والفساد في مدينة فاس، في إشارة واضحة إلى حزبي "الاستقلال" و"العدالة والتنمية"، ما يوحي إى أنّ هناك اضطهادًا أو عنفًا يلاحق الأمازيغ في البلاد.

كما وجه رسائل مشفرة إلى المخزن الذي أصبح عدد من القياديين في الحركة يعتقدون بأنه وراء الهجوم الإعلامي على حزبه، وما تصريح حليمة العسالي بحر هذا الأسبوع إلى إحدى الجرائد الناطقة بالفرنسية؛ إلا دليلًا على ذلك، حيث نسبت التهجمات على حزبها إلى الحركة التصحيحية وإلى جهات ثانية لم تسمها، وأنه "لو كانت هذه الجهات أحزاب سياسية لما تأخرت في مهاجمتها وانتقادها"، كما هو معروف عنها في مداخلاتها الإعلامية.

وأصبح التقرب من اليوسي، المحتفى به طقسًا من طقوس القيادة الحركية كلما دقت الانتخابات طبولها؛ كون الرجل يملك رصيدًا تاريخيًا مهمًا وقدرة على تمويل الحملات الانتخابية لبعض القياديين.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شباط يقتحم مقر حزب الحركة الشعبية في فاس ويزيد تفاقم الأزمة بين الأحزاب شباط يقتحم مقر حزب الحركة الشعبية في فاس ويزيد تفاقم الأزمة بين الأحزاب



بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي بإطلالتها الأخيرة في قمة المناخ

مدريد - المغرب اليوم

GMT 03:40 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
المغرب اليوم - تعرف على أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 12:52 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

انتعاش ملحوظ في السياحة البحرية في ميناء طنجة
المغرب اليوم - انتعاش ملحوظ في السياحة البحرية في ميناء طنجة

GMT 00:50 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
المغرب اليوم - أفكار وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 00:41 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

بيلا حديد تعترف بصراعها الصعب مع الاكتئاب والضغوط
المغرب اليوم - بيلا حديد تعترف بصراعها الصعب مع الاكتئاب والضغوط

GMT 03:02 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

"خودالهام" وجهة سياحية فريدة ويضم العديد من الأنشطة
المغرب اليوم -

GMT 03:03 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة
المغرب اليوم - نصائح حول اختيار ديكورات حمامات بسيطة

GMT 14:39 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إيدين هازارد يكشف عن سبب رفضه لأموال باريس سان جيرمان

GMT 13:59 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

كريستيانو رونالدو يؤكّد أنّه في خدمة يوفنتوس رغم الإصابة

GMT 06:56 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

على الرغم من إصابته كلوب يؤكد صلاح يتدرب معنا طوال الوقت

GMT 08:49 2019 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يخطط لتجديد عقد كريم بنزيما

GMT 23:41 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

روان بن حسين تستأنف نشاطاتها بعد أزمة خيانة خطيبها لها

GMT 01:04 2016 السبت ,30 كانون الثاني / يناير

روضة الميهي تستوحي روح العصر الروماني في مجموعة شتاء 2016

GMT 08:32 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

" أبو العروسة " وأحلام البنات
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib