قانون الحق في المعلومة يثير غضب السياسيين والإعلاميين المغاربة
آخر تحديث GMT 02:29:59
المغرب اليوم -

يقدم القانون الثلاثاء في مجلس النواب من أجل المناقشة

قانون الحق في المعلومة يثير غضب السياسيين والإعلاميين المغاربة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قانون الحق في المعلومة يثير غضب السياسيين والإعلاميين المغاربة

مجلس النواب المغربي
الرباط - علي عبد اللطيف

قرر مجلس النواب المغربي، تقديم مضامين مشروع قانون يتعلق "بالحق في الحصول على المعلومات" غد الثلاثاء، أمام أعضاء لجنة العدل والتشريع بذات المجلس.

وجاء تقديم المشروع بعدما أثار الموضوع جدلا كبيرا بين السياسيين، وبدأ هذا الجدل عندما قدمت المعارضة مقترح قانون في نفس الموضوع لكن الحكومة رفضت مناقشته مع البرلمانيين بمبرر أن هذا النص يجب أن يقدم على شكل مشروع قانون تنظيمي وليس مقترح قانون تنظيمي بالنظر إلى أن الأول يجب أن يعرض بالضرورة على المجلس الوزاري الذي يرأسه العاهل المغربي محمد السادس، في حين أن مقترح قانون هو حق تشريعي للبرلمانيين.

وبررت حينها الحكومة هذا المبرر بالنظر إلى أن هناك الكثير من الأشياء حساسة تتطلب أخذ الإذن من رئيس الدولة بشأنها، وعبر عدد من السياسيين والإعلاميين الذين ناقش معهم "المغرب اليوم" على شكل دردشة، عن امتعاضهم من المضامين التي وردت في المشروع، معتبرين بأنه مشروع مخيب للآمال.

ويرى السياسيون كما الإعلاميون، أن النص قيد كثيرا الحق في الوصول إلى المعلومة، لدرجة أن الروح التاوية في النص الذي تقدمت به الحكومة يعطي مؤشرا واضحا أن الأصل عدم الحصول على المعلومة، والاستثناء ترخص الحكومة للمعلومة بقيود وشروط مشددة.

ويؤكدون أن الكثير من المعطيات الواردة في النص لا تتيح الإمكانية الكاملة للحصول على المعلومات من المؤسسات الحكومية وشبه الحكومية. مضيفين أن ما ورد في النص لا يستجيب إلى تطلعات المغاربة.

ويرتقب أن يثير هذا المشروع الصخب بمجلس النواب لأنه قيد الحق في الوصول إلى المعلومة بشكل كبير، لكن هذا لا ينفي، حسب بعض السياسيين أن النص تضمن معطيات كانت منتظرة وجاءت موافقة مع ما جاء به الدستور.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قانون الحق في المعلومة يثير غضب السياسيين والإعلاميين المغاربة قانون الحق في المعلومة يثير غضب السياسيين والإعلاميين المغاربة



تبدو أنها خضعت لعملية "تكميم معدة" أو اتبعت "حمية غذائية"

أحلام تُفاجئ جمهورها بجلسة تصوير بـ"الرمادي والأبيض"

دبي-المغرب اليوم

GMT 06:05 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

تعرَّف إلى أطول رحلة بحرية حول العالم عمرها 245 يومًا
المغرب اليوم - تعرَّف إلى أطول رحلة بحرية حول العالم عمرها 245 يومًا

GMT 19:29 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

تعرف على أغلى 5 منازل لمشاهير في العالم
المغرب اليوم - تعرف على أغلى 5 منازل لمشاهير في العالم
المغرب اليوم - فيفي عبده تطُل من جديد على شاشة

GMT 19:53 2019 الجمعة ,03 أيار / مايو

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 10:54 2014 الأربعاء ,13 آب / أغسطس

خمسة شبان يتناوبون على اغتصاب فتاة في أغادير

GMT 11:47 2018 الثلاثاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

المدير الرياضي ليوفنتوس يساند رونالدو في القضية المزعومة له

GMT 10:32 2018 الأحد ,07 تشرين الأول / أكتوبر

القنصلية السعودية في إسطنبول تنفي مقتل جمال خاشقجي
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib